-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
الخبير الأمني حسان قاسيمي يؤكد:

جماعة “الماك” تجمع السلاح في الخفاء لتكوين ميليشيات!

وليد. ع
  • 3391
  • 11
جماعة “الماك” تجمع السلاح في الخفاء لتكوين ميليشيات!
أرشيف

أكد الخبير في المسائل الأمنية حسان قاسيمي بأن الجزائر تعرف حاليا تصاعدا في الأعمال التحريضية والتخريبية على مستوى التراب الوطني.

وأشار الخبير الأمني لدى نزوله ضيفا على برنامج “ضيف التحرير” للقناة الثالثة للإذاعة إلى أن هذه النشاطات تقوم بها جماعات ذات مرجعية انفصالية ومتطرفة، مبرزا بعض النشاطات التي تقوم بها جماعة “الماك” في الخفاء والتي تطمح لتجميع أسلحة قصد “تكوين جماعات مسلحة في بعض مناطق البلاد”.

ولاحظ قاسيمي في معرض حديثه بأنه عندما نقوم بتحليل عميق لأبعاد هذه الظاهرة في مجملها فإنه يمكننا القول بأن هناك “مخططا واضحا لتفتيت وتفكيك الدول وتحديدا تلك التي تتمتع وتزخر بثروات طبيعية”.

وتابع ضيف الإذاعة قائلا “إن مثل هذه الدول تم وضع خارطة طريق لضرب استقرارها، والجزائر هي اليوم في عين الإعصار، حيث لاحظ بأنها فعلا مستهدفة بمثل هذه النشاطات التخريبية”.

وضمن هذا السياق، كشف قاسيمي عن وجود مخططات أجنبية تستهدف الجزائر مثلما يتضح ذلك من خلال وجود بعض النشاطات المشبوهة على الحدود، مؤكدا بأنها تمثل أخطارا حقيقية على أمن البلاد، منبها إلى أن الجزائر محاطة بحزام ناري مغاربيا وعلى المستوى الجهوي ومنطقة الساحل.

وأشار الضيف إلى التطورات الحاصلة في الفضاء المغاربي والساحل الأفريقي بجوار الجزائر ووصفها بأنها أخطار محدقة ببلادنا والمتمثلة في مظاهر عدم الاستقرار والتي لا يجب إغفالها، مشيرا إلى وجود إرادة حقيقية للمساس بأمن واستقرار الجزائر ومن تلك المؤشرات وجود الكيان الصهيوني على حدودنا.

وانطلاقا من ذلك، وجب التنبيه – يضيف الخبير الأمني حسان قاسيمي – إلى أهمية العمل على تضافر الجهود بغية التحكم ودرء هذه الأخطار التي تنذر بإشعال المنطقة برمتها.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
11
  • كمال

    شكون نتا باش نديرو عليك .روح تلعب بعيد .شعال عطاوك باش تخرف علينا

  • العقيد لطفي

    الذي لا يعتبر بما جرى في كثير من الدول العربية و في بلادنا منذ مدة قريبة. و لا يظيف إلى المعادلة ما يحدث في دول الجوار و الساحل. و نجاة دولتين فقط إلى الآن إحداهما فضلت الدخول تحت المظلة الصهيونية لتأتي بها في الأخير إلى حدودنا. و من ثم التكالب على أكبر دولة في إفريقيا و التي لم تنسق إلى الرجيع العربي لحد الآن ثم يقولك ماكان والو تخوفو فينا أقول له أنت أغبى من حمارك أو طرف في القضية. ارجعوا إلى بيوتكم لأننا نؤتى من قبلكم يا سفهاء و سنخسر جميعا في النهاية

  • مواطن

    ستكون هذه الأرض الطاهرة محرقة لكل الانذال المتحرشين بوحدتنا الوطنية وأمننا القومي.

  • قل الحق

    السيد انشا دولة موازية و حكومة في الخارج و حدد نطاقها الجغرافي على رقعة عزيزة علينا بها باهلها من الجزائر الحبيبة و اصدر وثائق هوية و جوازات سفر و عين وزراء و امر بتكوين ميليشيات و زار حليفه الكيان الصهيوني وووو، رغم كل هذا ما زال المنافقون من اتباعه المتخفين و المندسين في مختلف القطاعات يقولون انها حرية تعبير، ماذا تنتظر الدولة الجزائرية لكي تردع هذه الحركة الارهابية الصيونية و اتباعها بالداخل و الخارج و كل من يقوم بتمويلها من ارباب المال و يضمن لها الغطاء السياسي من اشباه الديمقراطيين المفضوحين، هذا المسلسل اصبح مفضوحا لدى ابسط مواطن جزائري و ما كان للماك ان يكون بهذا الشكل لولا تواطؤ الداخل قبل الخارج.

  • Adam

    في أي ولاية ترفد شكارة حلوة في لامال تاع السيارة يحبسوك الدرك الوطني في باراج و يسقسوك واش تخدم و وين رايح لكن الأن نوجه لكي نصدق رواية أن حركة انفصالية غير ارهابية أعضائها كمشة أنانيش تتسلح في قلب شمال الوطن, الله يعطينا الصبر

  • Mohdz

    قل و الله

  • حسين

    لا بد من موقف واضح وصريح حازم ولا لبس فيه من المواطنين و الأحزاب و منظمات المجتمع المدني التي تناضل باسم اخواننا في منطقةالقبائل : - بيانات و تصريحات صحفية مناهظة لحركة الماك - تنظيم مسيرة مناوئة لهذه الحركة ...وغيرها من الاجراءت فالأمر جلل وقبل أن تستفحل القضية

  • جزاءري

    عبر تاريخ الجزاءر نفس الثقافة المدمرة لاية محاولة حضارية. قبل الاسلام وبعده لم يتغير شيىء . النزاعات الداخلية المتسببة في الضعف اللذي يهيؤ الارضية للاستعمار والتخلف . يقال ان البطل الفلاني قاوم الاستعمار لكن لماذا لم يكن ابطال يمنعون الاستعمار من الدخول أصلا. هذا الماك نسخة مما حدث في الجزاءر منذ القديم يعني منذ ان اطلق علينا الاوروبيون اسم البربر ويبدو اننا لم تتغير. قساوة التعبير تعبر عن الشعور بالخطر أولا وبمرارة اننا لم نتعظ ولم نتغير منذ مءات السنين . بل ليست لنا اية نية للتغيير رغم اننا اليوم مسلمون .

  • ملاحظ

    مخطط حضر له منذ سنين بدأ بمسح ومحو كل كلمة مكتوبة بالعربية على لوحات الاشارات و المحلات. ثم استمرت بالراية الفرشاة و الآن كنائس سرية برتستنتية و مليشيات ارهابية ثم تقسيم الدولة لكن هيهات أن ينجح المخطط وكلنا بالمرصاد والمعروف عنا نحن الجزائريون سنضحي بالملايين لأجل الوطن

  • من هناك

    بغض النظر عن حركة الماك وكل ما يقال عنها ... يقول من يقول ومنذ الاستقلال أن العالم برمته يتآمر علينا . وهنا نطرح السؤال التالي : لماذ لم يحدث أن نفذ هؤلاء المتآمرون مخططهم ومنذ 60 سنة ؟ لماذا لا نسمع لهذا الكلام الا في الجزائر ؟ قوة الدولة وأمنها وسلامتها ... في حب أبنائها لها .. وهذه لن تتحقق الا بتوفير الحياة الكريمة للجزائري ونشر المساواة والعدالة بين الجميع ورفع كل القيود عن الحريات جميعها والتحكيم فقط للكفاءة والنزاهة للارتقاء في سلم المسؤوليات وكذلك في الحصول على العمل والتوزيع العادل للثروة ومحاربة المحسوبية والفساد وتهميش النزهاء ... والعمل الجاد من أجل اقناع واشراك الكفاءات وكل النزهاء والوطنيين والشرفاء في مناصب المسؤوليات بدلا من الفاشلين والفاسدين ...الخ أما التلاعب والتحايل واصطناع الخزعبلات ... فلن تزيد للأمر الا تعقيدا وأزمات .

  • خليفة

    اذناب فرنسا يقومون بكل المحاولات من اجل زعزعة استقرار الجزائر ،و لكن يقظة و حنكة مصالح الامن اكتشفت كل مخططاتهم التي تهدف الى تحويل الحراك عن مساره الطبيعي ،و محاولة زرع الفتنة في البلاد ،و لكن جزائر الابطال لا تمكن هذه الشرذمة من تنفيذ اهدافها الخبيثة ،و الله مع الحق و لو كثر المهرجون.