الأربعاء 16 جانفي 2019 م, الموافق لـ 10 جمادى الأولى 1440 هـ آخر تحديث 17:05
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

جمال” خديجة و”موت” منار… و”غباؤنا”!

عبد الناصر بن عيسى صحافي.. ومدير مكتب الشروق الجهوي بقسنطينة
ح.م

هواري منار

  • ---
  • 7

التصنيف البريطاني المعتمد على حركية مواقع التواصل الاجتماعي، عن أغبى شعوب العالم، الذي أوردته مجلات وقنوات تلفزيونية فرنسية ببهجة لا مثيل لها، ووضع الجزائريين في المراكز الأخيرة، يحاول البعض تأكيده بممارساتهم التي إن تواصلت بهذا الشكل الإلكتروني، ستجعل الغباء علامة مسجلة باسمنا.

فخلال الأسبوع الأخير، لم يشغل بال الجزائريين عبر هذه المواقع العابرة للقارات غير حدثين، وقعُهما الحقيقي لا يزيد عن الأخبار المُتبخّرة التي من المفروض ألا تستوقف أحدا. أولهما مسابقة بائسة لتعيين ما يسمى بملكة “جمال” الجزائر، التي منحت “التاج” لشابة سمراء من الجنوب تدعى خديجة، وبدلا من أن يُسأل عن محل هذه المسابقة في مجتمع جزائري غارق من رأسه إلى أخمص قدميه في المشاكل، وعن مصدر مثل هذه المسابقات التي تقام في العالم الغربي من أجل أهداف قد تكون فنية واقتصادية وسياحية، بينما تقام عندنا من باب التقليد وربما لأشياء أخرى.

وعندما نعلم بأن أهم مؤسسي مسابقة ملكة جمال الكون هو الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب، الذي نقل مقر المنظمة الذي هو أحد أعضائها الفاعلين من لوس أنجلس إلى نيويورك، ويحضر كل مسابقاتها التي تتوج “الجميلات” حيث يمتلك شركات في بورتوريكو وفنزويلا والفلبين وكولومبيا وأستراليا، ندرك أن “كبار” العالم لا يصغرون حتى في مسابقات الجمال، ويحوّلون كل شيء إلى مال وأعمال.

فالرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي حوّل سفارة بلاده إلى القدس هو نفسه من أسّس مسابقة ملكة جمال الكون، وما بين قُبح تهويد القدس الشريف وجمال ملكة الكون، شعرة أرهف وأليَن من شعرة معاوية أول الخلفاء الأمويين، وما بين انتقاد صورة “خديجة” وشتمها بطريقة جعلت الفرنسيين يصفوننا بالعنصريين وبين الغباء الفايسبوكي الذي اتهمتنا به دراسة بريطانية، أيضا شعرة أرهف من شعرة ابن أبي سفيان وهند بنت عتبة.

والحدث الثاني هو وفاة مغن يدعى “هواري منار”، حيث أعلن الآلاف عن “شِركهم” بخالق البشر الصافح والمعذب، يعلنون عن مكان المتوفى في السعير، ولا أحد تحدث عن العيادات الخاصة التي تمارس أنواعا جديدة من الأعمال، لا علاقة لها بالطب، أو عن الخطإ الطبي الذي أودى بحياة هذا المغني، وعن سبب ضياع المنظومة الطبية، والمنظومة الصحية عامة في الجزائر، فمات البشر بالكوليرا والعقارب وفي العيادات العامة والخاصة، وماتت الحيوانات بالطاعون والحمى القلاعية، ومات الشجر والنبات بالفطريات والنار والإسمنت.

لو كانت هذه النماذج السابحة في الفضاء الافتراضي، التي تفتي وتحلل وتفرض رأيها وتبني به جمهورية من الغباء، وتقيّم الجمال حسب مفهومها السطحي، وتلعن الموتى وتحاسبهم قبل الحساب، استثناء، لهان الأمر، ولكننا لا نكاد نجد في هذا العالم غير الإبحار خبط عشواء الذي يقرّبنا من صفة الغباء !

بربكم ألم نعط لمجلة “تيلي لوازير” ولقناة “تي.آف.1” المبرر ليبتهجوا بـ”غبائنا”؟

https://goo.gl/difhHX
الافتتاحية

مقالات ذات صلة

  • الجريمة والمجرمون

    الجرائم أنواع، والمجرموه أوزاع، ولكن أمر الجرائم وأكبرها، وأفظعها، وأشنعها جريمة اغتصاب شيء من صاحبه الشرعي وتسليمه إلى غيره.. والشيء المغضوب هنا ليس كأي شيء،…

    • 1084
    • 11
  • متى نتعلم الاحتفال بأعيادنا؟

    في الوقت الذي قطعنا فيه علاقاتنا "الديبلوماسية" و"غير الديبلوماسية"، بشكل قاطع ولا رجعة فيه، مع العمل، تكاثرت أعيادنا وتشابهت في كونها جميعا عبارة عن عطل…

    • 997
    • 3
7 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • إسماعيل الجزائري

    صَدَقْتَ يا سي ناصر! لا فُضَّ فوك.

  • مواطن مطحون

    المهتمون بمثل هذه الأخبار لا يمثلون كل الجزائريين ،نحن الجزائريين لنا ما يشغلنا عن متابعة أخبار لا تهم إلا أصحابها ، لقمة العيش وأوضاع البلاد الاقتصادية الناجمة عن السياسة العرجاء التي ينتهجها رئيس الحكومة الحالي والذي أثبت فشله وفشل الوضع الصحي هي الأمور التي يجب أن تشغل الجميع

  • Kazane

    يا أمة ضحكت من جهلها الأمم

  • franchise

    – و ما أدراكم بأن كل تعليقات الجزائريين هي حقاً تعليقات جزائريين في عالم إفتراضي تتقمّص الأدوار فيه كما تشاء؟
    – و ما أدراكم أن الحملة ضد خديجة قاموا بتضخيمها ليصبح الجمال قضية شرف ومفخرة وطنيّة عندنا ، فنشجّع بناتنا للإشتراك في هذه التظاهرات الشّاذة عن مجتمعنا، فتتجذّر كظاهرة ثقافية لدينا؟؟

  • معطي أحمد

    كلام في الصميم

  • franchise

    إحذروا !
    – يريدوننا أن نجعل من مفاتن نسائنا قضيّة شرف و سيادة وطنيّة ، فنشجّع بناتنا للإلتحاق بمسابقات الجمال الشّاذة عن تراثنا و ثقافتنا.
    – كلّ هذا اللّغط الإعلامي لكي تصبح الفاحشة نورمال ، بل مستحبّة عندنا

  • ahmed hamdoune

    مسابقة الجمال ليست من ثقافتنا و لم تكن من ثقافة الإنسان الأوربي منذ القديم ولما استحدث كمهرجانات ذات بعد إبداعي جمالي و تجاري يمتزج فيها إبداع الخالق بإبداع المخلوق. و لأننا أمة لا تحب الإبداع و تعتبره بدعة فإننا نرى مسابقة ملكة الجمال خروجا عن الدين و الأخلاق. نحن أمة نقدس الماضي و نرى الجمال فاحشة و من كانت نفسه بغير جمال لايرى في الكون شيئا جميلا.

close
close