الأحد 18 أوت 2019 م, الموافق لـ 17 ذو الحجة 1440 هـ آخر تحديث 17:06
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م
  • جبهة التحرير مستعدة للحوار مع كلّ الأحزاب

قال الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني محمد جميعي، الإثنين، أمام مناضليه خلال حفل استقبال خصص لتقديم تهاني العيد بمقر الحزب بالعاصمة، إن الآفلان يرى أن حل الأزمة يكمن في الحوار ولا بديل عن ذلك قائلا: “لا يجب أن نخرج عن الدستور والقانون، وجبهة التحرير يقبل التحاور مع كل الأحزاب السياسية”.

وفي الشأن الحزبي، جدد خليفة جمال ولد عباس، دعوته لمناضلي الآفلان للعودة إلى البيت الكبير، قائلا إن أبواب الحزب مفتوحة أمام قيادات الآفلان السابقة، لأنه بحاجة إلى تجربتهم، لاسيما الأمين العام الأسبق عبد العزيز بلخادم وعمار سعداني والقيادي عبد القادر حجار. وعاد جميعي ليؤكد أن الآفلان يتحمل وزر ذنوبه أمام الشعب، وقد بات فريسة في يد الأعداء- حسبه – لافتا إلى أنه لن يتكلم وسيقتدي بمؤسسة الجيش التي أثبتت وطنيتها وحبها للجزائر رغم الضربات.

وعاد الأمين العام للأفلان، للحديث عن شرعية انتخابه، حيث قال إن اللجنة المركزية أعطت الحزب الشرعية والأمانة ومن غير المعقول حلها، ردا على دعوات حلها، مصرحا: “هناك أشخاص تخلوا عن ضميرهم ونسو تاريخهم يريدون حل المحافظات والقسمات واللجنة المركزية وهذا مطلب غريب منهم”، مضيفا أن الآفلان اليوم “يعول على أشخاص ومناضلين أكفاء لأن هنالك من يريد جرّ الحزب إلى المجهول”.

بالمقابل، أعلنت قيادة حزب جبهة التحرير عن تنظيم لقاء يجمع نواب الحزب بغرفتي البرلمان، وهو الاجتماع الذي ينتظر أن يكون فرصة يراد من خلالها تصعيد الضغط على رئيس المجلس الشعبي الوطني معاذ بوشارب لإجباره على الاستقالة بصفته أحد الباءات المرفوضة شعبيا. حيث كشف نواب الحزب في بيان لهم عن مواصلتهم الضغط على رئيس المجلس للتضييق عليه ودفعه نحو تقديم الاستقالة.

جبهة التحرير الوطني عمار سعداني

مقالات ذات صلة

600

12 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
close
close