الثلاثاء 21 أوت 2018 م, الموافق لـ 10 ذو الحجة 1439 هـ آخر تحديث 13:15
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

جميلة بوحيرد في الشعر العربي

عثمان سعدي رئيس الجمعية الجزائرية للدفاع عن اللغة العربية
  • ---
  • 16

في أثناء عملي كسفير بالعراق وسوريا، قمت بجمع الشعر العربي الذي قيل في الثورة الجزائرية من أقطار عربية ثلاثة هي العراق وسوريا والسودان، وكانت الحصيلة 468 قصيدة أنشدها 181 شاعرا وشاعرة. منها 35 قصيدة في المناضلة جميلة بوحيرد، وقد نشرت في ثلاثة مجلدات من 2020 صفحة. وأنا أعتز بهذا العمل أكثر من اعتزازي بعملي كسفير.

  عندما اعتقلت جميلة وعذبت خرج الطلبة بدمشق في مسيرة توجهوا إلى الليسيه الفرنسي الذي حمل اسم (جان دارك) فحطموا تمثالها المنصوب في مدخله، ونزعوا اللوحة التي عليه ونصبوا فوقه اسم جميلة بوحيرد. وقد أتيح لي أن أجمع عشرات القصائد التي قيلت فيها (35 قصيدة)، وقد رأيت أن أقدم للقراء جزء من قصيدة الشاعر العراقي بدر شاكر السياب ذات المائة بيت، لتضمنها لأبيات تعبر عن أوضاع العرب الآن، فالسياب كان يقصد بها أوضاع العراقيين تحت حكم حلف بغداد،.؟’، بلى، لنقرأ سويا هذه الأبيات الرائعة للشاعر الكبير، نكتشف من خلال كلماتها، كيف كانت جميلة تؤدي دورها كموقدة الثورة بين الشباب العربي من المحيط إلى الخليج. يقول السياب:

عَشْتارُ أمُّ الخِصبِ والحب والإحسان تلك الربّةُ الوالههْ

لم تُعطِ ما أعطيتِ لمْ تروِ بالأمطار ما رَوَّيتِ قلبَ الفقيرْ

يا أختنا المشبوحَةََ الباكيهْ

أطرافُكِ الداميهْ

يقطُرن في قلبي و يبكين فيهْ

لم يلقَ ما تلقينَ أنتِ المسيحْ

أنت التي تَفدين جرحَ الجريحْ

أنت التي تُعطينَ لا قبضَ ريحْ

يا أختنا يا أمَّ أطفالنا

يا سقفَ أعمالِنا

يا ذُروةً تعلو لأبطالنا

ما حزّ سوطُ البغْيِ في ساعديكِ

إلا و في غيبوبة الأنبياءْ

أحسستُ أن السَّوطَ أن الدِّماءْ

أنّ الدُّجى أن الضحايا هَباءْ

من أجل طفلٍ ضاحكتْه السماءْ

فرحانَ في أرضهِ

أحسسته يَحبو على راحتيْكِ

يهتف يا جميلهْ

يا أختى النبيلهْ

يا أختي القتيلهْْ

تَعلو بك الآلامُ فوقَ الترابْ

فوق الذُّرى فوق انْعِِقادِ السحابْ

تعلين حتى محفل الآلههْ

كالربة الوالههْ

كالنسمة التائهة

لا تَسمعيها إنّ أصواتَنا

تُخزى بها الريحُ التي تَنقلُ

باب علينا من دم مقفلُ

و نحن نُحصي ثَمَّ أمواتنا

الله ، لولا أنتِ يا فاديهْ

ما أثمرت أغصانُنا العاريهْ

أو زنبقت أشعارَنا القافيهْ

إنا هنا في هوة داجيهْ

ما طاف لولا مقلتاك الشعاعْ

يوما بها نحن العراة الجياعْ

لا تسمعي ما لفقوا ما يذاعْ

ما زينوا ما خط ذاك اليراعْ

إنا هنا كُومٌ من الأعظُمِ

لم يبق فينا من مَسيل الدمِ

شيء نروّي منه قلب الحياةْ

إنا هو الموت حُفاةٌ عراةْ

لا تسمعيها إن أصواتنا

تُخزى بها الريحُ التي تَنقلُ

باب علينا من دم مقفلُ

و نحن في ظلمائنا نسألُ

من مات؟ من يبكيه؟ من يُقتلُ؟

يا نفحةً من عالَم الآلههْ

هبّت على أقدامنا التائههْ

لا تمسحيها من شواظ الدماءْ

إنا سنمضي في طريق الفناءْ

و لترفعي اوراسَ حتى السماءْ

حتى تُروّى من مسيل الدماءْ

أعراقُ كل الناس كل الصخورْ

حتى نمسّ اللهْ

حتى نثور.ْ

الشاعر العراقي شفيق الكمالي تذكره جميلة بخولة بنت الأزور فيقول:

     لكن جدتي لا تسمع الأخبار

     لم تدر أنّ خَوْلة

     عادت إلى الوجود

     بزندها الأسمر

     لكنهم يدعونها جميله

     تعيش في قلب الثرى الأحمرْ

     حمامة سجينه

     ما أروع السجينه

     ما أروع الصمود من جميله.

والشاعر العراقي صالح الجعفري يتغنى بمجاهدات الجزائر في قصيدة عنوانها فتيات الجزائر:

     أقسمن بالروح الشهيدة طوقت عنْقَ الشهيدِِ

     أقسمن بالدم زاكيا يجري على وجه الصعيدِِ

     أقسمن بالمذبوح حُزّ من الوريد إلى الوريدِ

     بالطفل يُفحص داميا بالشيخ كُبّل بالقيودِ

     أن لا تباعَ كرائم الأحرار في سوق العبيدِ

والشاعر العراقي صالح الظالمي يقول إن جميلة صارت فكرة والفكرة تبقى خالدة أبد الدهر:

     كبِّلوها… أوثقوا أذرعها بالقيد قســــــــــــــــــــــــوا

     حمّلوها كل ما يرهقها همّا وبلـــــــــــــــــــــــــــــــوى

     اصنعوا ما شئتمُ فيها.. وزيدوا دون جدوى

     إنها الفكرة.. والفكرة عنفٌ ليس يُلـــــــــــــــــــــوى 

والشاعرة العراقية صبرية الحسّو تقول إن أمة العرب تفخر بأن فيها جميلة:

     ويا أمتي فاخري ففيك جميله

     هتاف الملايين عاشت جميله

     هناك بأوراسَ ألف جميله

     وفي كل أرض بلوح جميله

     تلوح للصامدين الأباةْ

     فلبّيك لبيك أنت البطوله

     ستبقين ذكرى جميله

     نرددها في الليالي الطويله

     فتبعث فينا الحياةْ

     وتُلهب نفْح البطوله

والشاعر العراقي ضياء الدين الخاقاني في قصيدة عنوانها ( إلى كل جميلة في فلسطين) يختمها فيقول:

     دمعةُ أضرمت الغاصب قد أوغل في أرض الجزائرْ

     ودمٌ غازله رمل فلسطينَ نجومنا من مفاخـــــــــــــــــرْ

والشاعرة العراقية نازك الملائكة تقول إن كل الحناجر العربية تغني جميله

     وأنتِ حملت القيود الثقيله

     وحين تحرّقتِ عطشى الشِّفاهِ إلى كأسِ ماءْ

     حشدنا اللحونَ وقلنا سنسكبها بالغناءْ

     ونشدو لها في الليالي الطويلهْ

الشاعر السوري حنّا الطباع يقول في جميلة بوعزة:

     لبّيكِ يا رمز الجهاد وعِزة العرب الأصيلة

والشاعر السوري الكبير سليمان العيسى يقول في جميلة:

     وأنت يا أسطورة الصحراء، يا نداءْ

     ما زال في قلوبنا يفجر الضياءْ

     يا نجمة الصبح أنارت الصباحْ

والشاعر السوري محمد الحريري له قصيدة عنوانها جميلة وجاكلين الفدائية الفلسطينية، يربط فيها بين النضال الجزائري والنضال الفلسطيني، فيقول:

     وجهان محجوبانْ

     براحة القضبانْ

     ضاء بكل منهما

     على الدياجي بسمتانْ

والشاعر السوداني محمد عثمان كجراي يقول في جميلة إن نضالها فجر أضاء كل بلد عربي:

     وهكذا تمضين يا جميلهْ

     لعالم الضياء في إغفاءة طويله

     لو لم تكوني حرة نبيله

     لما أطل الفجر في بلادنا

     وانبثقت أشعة النهارْ

     لو لم تكوني حرة نبيله

     لما استفاق الصبح في ربوعنا

الخلاصة: إن اسم جميلة تردد في سائر الأقطار العربية مع تردد ثورة الجزائر التي يعتبرها العرب مفخرة للعرب بل وللإنسانية، فالشاعر العراقي الكبير محمد مهدي الجواهري يرى أن ثورة الجزائر جعلت الأمة العربية مبدعة، يسمى الجزائر (جزر المغرب)، يقول:

   جزر المغرب يا أسطورةً    تُلبس الأهوال لونا ممتعا

   الأذى تدفع عنه بالــرّدى    طاب أسلوبا لها مبتدعا

   أمة سوف تُري خالقَهــــا    أنها قد خُلقت كي تُبدعا

مقالات ذات صلة

  • من يقود المجتمع إلى التغيير؟

    يتساءل كل مجتمع متطلع إلى الإصلاح والتغيير في حيرة: من أين يبدأ التغيير؟ "من فوق أو من تحت"، أي من السلطة أم من الشعب؟ من…

    • 43
    • 0
  • ماذا بعد ردّ بن غبريط؟!

    الردّ الذي قدمته وزارة التربية الوطنية بخصوص عدم حذف مادّتي التاريخ والعلوم الإسلامية من امتحان البكالوريا، مثلما شكك البعض، ردّ مهم وجاء في وقته، بل…

    • 1684
    • 6
16 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • كمال

    تحية لك الدكتور عثمان سعدي لقد قمت بعمل ممتاز وهو جمع هذا الكم الكبير من القصاءد التي تمجد الثورة وابطالها ورموزها لقد وجدت في هذه القصاءد الراءعة سندات شعرية للتلاميذ اليوم فقط اجريت امتحانا لتلامذتي من خلال قصيدة جميلة للشاعر الكبير عبد الوهاب البياتي كما ان قصيدة اخرى لكاظم جواد تمجد ذءب الجبل الشهيد عميروش اجريتها فرضا اطال الله في عمرك دكتور ونفعنا من كنوزك تلثمينة ومعذرة لكتابة الهمزة على السطر لانني لم اجدها على النبرة في هاتفي حتى لا تحسب علي خطا املاءيا

  • KAHINA

    لم تقم بمهمتك كسفير حيث ضيعت وقتك في جمع كلام فارغ لايسمن ولايغني من جوع والشعراء يتبعهم الغاوون

  • 0

    اجمل ماقالته المجاهدة بوحيرد هذا الاسبوع
    ان ولد عباس يخرط ويكذب ولم يحكم عليه بالاعدام ولم يكن لا مجاهد ولاشيئ.

  • ابن الجنوب

    وكيف للأصنام أن تفهم ما تنطق به القلوب المتفاعلة
    مع دقات قلوب هتفت للحرية ومجدت جنودها بأبيات شعرية
    لكي يبقى أبطالها مشاعل حرية للبشرية فأنت تكتبين
    باسم الكاهنة الخنشلية ولكنك تبعدين عنها بعد السماء
    عن الأرض فهي شهيدة وأنت لأفكار الصعاليك سبية ياكهينة
    (حاشى كهينة الأصيلة) ولعلمك فإن لعائلة بوحيرد 12 شهيدا
    وعلى رأسهم الشهيد مصطفى بوحيرد (عم المجاهدة جميلة)

  • mekmohad

    تحية ….. اتمنى ان يطيل الله في عمرك ويعطيك الصحة لقد المني كثيرا سماع مسؤولينا يخطبوننا باللغة الفرنسية والحزيبات التي تدور في فلكهم ولم يحرك المجلس الاعلى للغة العربية ساكنا ولا حتى مجرد تنبيه وتذكير لهؤلائي المسؤولين بان فيه قانون يجبرهم على التكلم باللغة العربية وحتى رئيس لجنة الدفاع عن العربية لم نسمع له صوتا فا لردة غمت وانتشرت والسيل قد يجرف الجميع شكرا

  • 0

    قرات مختراتك عن ماقاله شعراء العربان عن جميلة لكن لم يكن اشعر ولا ابدع ولااجمل مماقاله مفدي في الذبيح الصاعد ـ زبانا ـ
    قام يختال كالمسيح وئيدا***يتهادى نشوان يتلو النشيدا
    ………….حتى…..
    اشنقوني فلست اخشى حبالا***واصلبوني فلسنت اخشى حديدا

  • جزائري

    لم أفهم بعدُ مغزى زيارة جميلة بوحيرد إلى مصر تحت قيادة الانقلابي السيسي ؟

  • عبدالقادر

    بوركت ياابن الصحراءاحلى كلام قرأته اليم .هكذايجب ان يرد على من يمجدون الاسطورةوالمحايجية ويشككون في الحقيقةالساطعة التي لا شك فيها ولارواية صنصال ولاداوود وغيرهم منيريدون ان يرجعوننا اوروبيون غصبا عنا ويرون في الجزائر بلدمهيمن عليه فقط لان اهله التزموا بدين الحبيب محمد العربي روسول الله صلى الله عليه وسلم و ينتمون الى الحضارة السلامية واتخدوا الوطن العربي عمقا استراتيجيا والذي هو كذلك بحيث لايمكن تغييرالجغرافيا ولايمكن ان تنسى اعانات الدول العربية للثورة الجزائريةضد فرنساالاستعماريةالتي هم تبعها

  • دحمان

    و لو زارت مصر تحت قيادة عميل قطر و تركيا الاخواني مرسي او البعثين الدكتاتورين من جمال عبد الناصر الى الى المغلوع مبارك لما تعجبت,

  • محمد لخضر

    والشاعرة العراقية صبرية الحسّو تقول إن أمة العرب تفخر بأن فيها جميلة:
    ويا أمتي فافخري ففيك جميله
    هتاف الملايين عاشت جميله
    هناك بأوراسَ ألف جميله
    اضيف لها من كيمل العظيم مقر قيادة الولايةالتاريخية الأولى
    لك منا الف تقديـر وتحية يا جميلة.

  • الحقيقة

    هناك شريحة من الشعب الجزائري تتجه نحو منزلق خطير جدا من الجهل و الهيستيريا الدّينية ، إذ بعد عرض لقاء مع السيدة ظريفة شقيقة العربي بن مهيدي ، فأُصِبت بالذهول لما قرأته من بعض الوانتوتريست و الإسلاميين حول مظهرها ، تعليقات مقزّرة حقيرة مقرفة تنتقد عدم ارتداء أخت المناضل والبطل بن مهيدي للحجاب !
    هذه الجماهير تم غسل دماغها بالدّين بشكل مهووس ، و تم إيهامها أن الثورة الجزائرية ضد فرنسا كانت ذات طابع إسلامي ، الإسلاميون أوهموا الشعب أنّ هؤلاء الأبطال استشهدوا من أجل الدين

  • الحقيقة

    لكسب عواطف العامة و استغلال مكانة أبطال الثورة لديه أوهم الإسلاميون الشعب بأنّ أبطال الثورة استشهدوا لأجل الدين، لذا يحرجهم ظهور عائلات المجاهدين بملابس عصرية ، كما تحرجهم صور المجاهدات مثيلات حسيبة بن بوعلي و بوحيرد و غيرهن دون حجاب ، لأنهم تعرضوا للمسخ و التشويه الفكري و التاريخي ، لكنّ التوثيق بالصور يفضحهم فلا يستطيعون إخفاءها أو تزويرها ،و لا يريدون الاعتراف بأنّ قادة الثورة الجزائرية كانوا علمانيين و حاربوا من أجل جزائر حرة ، يعيش فيها كل الجزائريين باختلاف عقيدتهم وانتماءهم تحت راية الوطن

  • الحقيقة

    لا يريدون الاعتراف بأن قادة الثورة الجزائرية كانوا علمانيين وحاربوا من أجل جزائر حرة ، يعيش فيها كل الجزائريين باختلاف عقيدتهم وانتماءهم تحت راية الوطن ، وليس من أجل جزائر إسلامية تفرّق بين الأفراد على أساس ديني ، لا يستوعبون أن الاحتلال هو احتلال سواء كان فرنسيا او عثمانيا أو أمويا ، ولا يترددون حتى في التهجّم على سيدة محترمة وشقيقة لبطل أفنى حياته من أجل الجزائر ، فقط لنصرة جهلهم المقدّس الذي سيدمِّر الجزائر ، لذا فالتنوير في الجزائر أمام مهمة صعبة جدا في معالجة هذه الكائنات المريضة و الممسوخة

  • سليم

    حفظك الله استاذنا الكبير و اطال عمرك
    قافلتك تسير استاذ و الكلاب تنبح وحرص المسلمون الجزائريون على الحجاب يعني صدقهم و اصالتهم اما المافون النبهر بخرافة التنوير فواضح انه حركي او ابن حركي تحية اجلال لك استاذنا العظيم عثمان سعدي

  • ملاحظ

    1 – وما دخل الحجاب في الموضوع !
    2 – الحجاب ليس معيار للأخلاق والعفة والشرف … فكم من متحجبة ومنقبة القي القبض عليها
    تمارس العجائب والغرائب وأحدث مثال وهو أن قاتلات طالبة جامعة بسكرة وعددهن 3 والتي
    القي القبض عليهن قبل أيام كانت محجبات أما السرقة التي تمارس في المحلات التجارية من قبل
    المنقبات وبشهادة كامرات المراقبة فحدث ولا حرج … وما خفي أعظم
    3 – كلامك … حركي وإبن حركي …لا يتفوه به الا عديم الأخلاق ومن ترعرع في محيط متعفن
    بل متطرف حتى النخاع ولا يحق لك أن تلبس الحجاب لمن لا يريد إرتدائه

  • للمعلق 10

    …. الحجاب يعني صدقهم و اصالتهم …. الحجاب لا يمثل الأصالة يا جاهل تاريخه فالأصالة هو اللباس
    التقليدي المحلي : وهراني وعاصمي وقسنطيني وقبائلي …. فالجزائريات عرفن الحجاب إبتداءا من
    تسعينيات القرن الماضي بل فرض عليهن بقوة قانون الغاب ولك أن تبحث عن صور مدننا وشوارعنا
    وجامعاتنا أو مشاهدة أفلام وتسجيلات …. ما قبل 1990 فلن ترى الحجاب أبدا فلا تتحدث عن أمور تجهل خباياها أو على الأقل إحترم نفسك ولا تتهجم ولا تتهم من لا يريد إرتداء هذا الزي بالحركي …