الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م, الموافق لـ 12 ربيع الأول 1440 هـ آخر تحديث 13:39
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

جنون (رعاة) البقر

  • ---
  • 6

يبدو أن العالم كله جُن! فالكائن العاقل إذا جُن جنونه بفعل مس أو “ماص” أو “ماصّةّ فوق الراس”، لا يمكنه أن يفكر بطريقة عقلانية! وهذه حال العالم “الديمقراطي” الأمريكي اليوم مع الجنون الرئاسي! إنه الكيميائي المزدوج: الجنون والمجون! العقلاء لم يعد أحد ينصت إليهم، والمجانين صاروا كثرا بسبب التهور وانحدار القيم التي كان العقل يعقلها ويربطها ويقيدها! وهذا ما يشبه كل الحالات التي كانت تسبق ظهور الأنبياء والمصلحين على رأس كل ألف أو 100 سنة. العالم يتدحرج كله بفعل تهور العقل وانزلاقه نحو المجون الأعمى وجنون العظمة والبقر! ونزوة الشهوات ونزوع نحو الغلو والتكبر والكِبْر. إنه الكذب على النفس قبل الكذب على الآخرين! الكل في محيط البيت الأبيض الداخل إليه والخارج منه.. وما أكثر الاستقالات في هذا البيت منذ دخول ترمب إليه، بات يتحدث عن كيمياء الكذب! حتى تيلرسون آخر وزير مُقال، صار يتحدث عن أزمة أخلاق وكذب غير مسبوق يهدد على حد تعبيره الديمقراطية والحرية في أمريكا! الكل صار يعرف أن الكذب الرئاسي في البيت الأبيض صار مثل الأوكسجين: في الزفير وفي الشهيق! والكاذب في أخلاقيات المجتمع الأمريكي ألعن من بقية الأثافي وتأتي حتى قبل الفجور والفسوق الذي يتبجح به الرئيس ترمب علانية! فالكاذب عندهم يمكن أن يفعل كل الموبقات المتبقية وغير المتبقية. والكذب السياسي هو جرم أخلاقي مؤسس للديكتاتوريات، وهو ركيزة أساسية في عقيدة “البراغماتية” التي تجعل الغاية تبرر الوسيلة. موسولوني في “الأمير”، لم يكن يشير إلى الخجل أو التقوى أو العفة في بلوغ المآرب، إنه يعتمد على المبتغى فقط! الهدف مهما كلف ذلك من فعل وعمل غير أخلاقي، لأن الأخلاق عند مثل هؤلاء ضعف!
في الواقع، أن الرجل ومعه كثير ممن يسجدون له في المشرق والمغرب ويسبحون بنزواته وضلالته، في حاجة إلى ترقية ليست عقارية… رقيا من عقّار! والعقّار في حكم لغتنا المحلية هو الجن المدسوس الذي يوسوس والذي يمنع ويثبط! الرجل بحاجة إلى رقيا! فلا مجال من شفائه، ولا يمكن حتى لـ 60 مليونا من الإنجيلين المسيحيين المتصهينين من ممارسة رقيا الـ “exorcisme” عليه، لإخراج المارد المتهور الماجن الذي يسكنه! الإنجيليون هم سبب جنونه وهم من يعمل لصالحهم للفور بولاية ثانية وربح الأغلبية في التجديد النصفي في الكونغرس نوفمبر القادم. فلا نعول على الرقية الإنجيلية، والحل هو بلحمر، ليخرج الجن الأزرق من هذا الأزعر.
نمت لأجد نفسي أرقي رجلا به مس، والجن يتكلم الإنجليزية رغم أن الشيخ لا يعرف حتى العربية! قبائلي قح!: رحت أضربه والجن الأمريكي يصرخ ويتوعد إيران وكوريا. قلت له: اليوم أنا ننوّض فيك الكوريّة! ورحت أكويه في كل جزء من جسده: في الرأس، في المسلان، في البطن، وأنا أقول: اليوم ندير فيك التّير كما درت التّير في العرب وسرقت وابتززت الملايير من الخليج.. اليوم نخمج لك المخ والعقل، ومن بعد نلتهى بالنتن ياهو صاحبك وباقي عائلتك الفضيلة في الرذيلة..! راح الرجل يتحدث بالأمريكية ويغرد..خارج السرب! هو يغرد، وأنا أغْرذْ (أضرب) حتى بدأ يتكلم بالقبائلية! عندها فهمت أن الجن قد ولى مدبرا ولم يعقب! عرفت ذلك لما صاح: I’m leaving! قل له: أخرج منها مذؤوما مدحورا وإن عليك اللعنة إلى يوم الدين.
عندما أفقت وجدت نفسي لم أكمل قراءة خبر مقتل امرأة على يد راق، المتهم فيها جن أمريكي.

https://goo.gl/Kw6KFL
أمريكا دولاند ترامب

مقالات ذات صلة

  • قنابل للتسلية!

    حجز الجمارك لأكثر من 50 مليون "محيرقة" و"قنبلة"، وكذا حجز مصالح الشرطة لنحو مليون مفرقعة، موجهة للأسواق قبيل المولد النبوي الشريف، هي دون شك أرقام…

    • 263
    • 0
  • الإخوان والميدان

    ثبتت فلسفة الميدان فشلها عندما تستخدم أداة للتغير وحيدة.. وتكون هذه الوسيلة قد خذلت أكبر حركة سياسية عربية «الإخوان في مصر» عندما أقنعتها أنها تمنحها…

    • 935
    • 6
6 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • محمد

    “نيكولو ميكيافيلي” وليس “موسولوني” صاحب كتاب الأمير …دليل الجيب للطغاة والمستبدين .

  • مواطن

    حتى رعات الابل قد جنوا وصاروا لا يفرقون بين ما هو سلوك طبيعي انساني وما هو مرض وهستيريا. العرب صاروا اليوم يرون انفسهم علىحق في كل شيء رغم انهم امة لايميزون بين الحق والباطل حتتى في تعاملاتهم. صاروا اشرأمة ومصدر للعنف والااستقرار في العالم.

  • الطيب

    على الأمريكان الإلتفاف حول أنفسهم و حول مجتمعهم و تشريح ظاهرة ” اطلاق النار في الوسط الجامعي و الثانوي ” التي ينجر عنها سقوط عشرات الضحايا في كل مرة و منحنى الظاهرة في تصاعد مستمر بدل التغول خارج الحدود الأمريكية على شعوب مستضعفة لاحول و لا قوة لها !

  • gugu

    جنون (رعاة) البقر وماذا عن جنون ( رعاة ) البعير هذا الجنون الذي للأسف تحول الى عدوى إنتقلت بل زارت بلدان عدة وتحولت بعد قرون الى خطر يهدد البشرية جمعاء

  • جزائري

    نحن على ابواب عصر المسيح الدجال. بدأ هذا العصر بتغييب الحقائق حتى الدينية منها على لسان ما يسمى برجال الدين وفتاويهم وتعويضها بالاباطيل الزائفة. لقد تم تغييب الآيات وخطبة حجة الوداع اللتي تحرم سفك دماء المسلمين بعضهم لبعض وتعويضها بفتاوى باطلة تجيز سفك دماء بعضهم البعض. الفضائيات ومواقع التواصل الاجتماعي وبعض المتأسلمين يجسدون المسيح الدجال

  • الشيخ عقبة

    إذا كانوا هم رعاة فنحن بقر .

close
close