الإثنين 14 أكتوبر 2019 م, الموافق لـ 14 صفر 1441 هـ آخر تحديث 23:49
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
أرشيف

اهتز سكان مدينة عين البيضاء بولاية أم البواقي نهاية الأسبوع المنقضي، على وقع انتشار خبر توقيف حارس مقبرة وهو كهل في الخمسينات من العمر، داخل المقبرة القديمة بمدينة عين البيضاء بولاية أم البواقي، متلبسا بنبش قبور الموتى، وقطع بعض الأعضاء من الجثث المدفونة ونقلها إلى أماكن مجهولة.

أفادت مصادر الشروق، أن عناصر فرقة البحث والتدخل بأمن ولاية أم البواقي وبعد تلقيها معلومات مؤكدة مفادها تعرض عدد من قبور الموتى بمقبرة عين البيضاء لعملية نبش منظّمة من طرف شخص مجهول، باشروا تحرياتهم وتحقيقاتهم التي مكنتهم مع نهاية الأسبوع الماضي، من الإطاحة بالمشتبه فيه الذي هو عامل في بلدية عين البيضاء وتم انتدابه كحارس في المقبرة القديمة، الكائنة بطريق سدراتة بمدينة عين البيضاء عندما كان متواجدا بداخلها وهو بصدد القيام بعملية نبش لأحد القبور، حيث إنه وبعد إخضاعه للتفتيش ضبطوا بحوزته كيسا بلاستيكيا كان يحتوي على مجموعة من الأعضاء البشرية التي قام بانتزاعها من بعض الجثث المدفونة، ليتم على الفور توقيفه واقتياده إلى مقر الأمن للتحقيق معه بشأن جريمته النكراء. ولم تستبعد مصادرنا أن يكون الشخص الموقوف ينشط ضمن شبكة وطنية منظمّة مختصّة في تجارة أعضاء الموتى، لاستعمالها في ممارسة مختلف طقوس السحر والشعوذة، سواء داخل إقليم بلدية عين البيضاء أو حتى في بعض الولايات الأخرى، فيما ذكرت مصادر أخرى أن الموقوف قد تكون له علاقة ببعض الشبكات المختصة التي تزعم، استخراج الكنوز من باطن الأرض باستعمال أعضاء جثث الموتى.

حيث كشفت التحقيقات المتواصلة من طرف عناصر فرقة ” البياري” بأم البواقي، أن المعني قد قام بنبش ما لا يقل عن ستة قبور كاملة وانتزاع أعضاء جثث الموتى منها، وأنه كان بصدد نبش بعض القبور الأخرى لانتزاع الأعضاء، قبل توقيفه من طرف رجال الشرطة، الذين ضبطوا بحوزته كمية من الأعضاء البشرية وبعض الهياكل العظمية لأعضاء الموتى. وفي الوقت الذي ذكرت فيه بعض المصادر أنه قد تم توقيف بعض الأشخاص من بينهم سيدة قد تكون لهم علاقة بالمشتبه فيه، الذي من المنتظر أن يتم صبيحة اليوم الأحد تقديمه برفقة باقي الأطراف، أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة عين البيضاء. هذه الحادثة الغريبة أثارت حالة من الاستياء والتذمر في أوساط كل سكان مدينة عين البيضاء الذين اهتزت مشاعرهم على وقع انتشار خبر هذه الجريمة النكراء والتي اعتبروها انتهاكا صارخا لقدسية المقبرة وحرمة الموتى، وطالبوا مختلف الجهات المعنية بضرورة التدخل العاجل لاتخاذ كل الإجراءات الردعية اللازمة لحماية المقبرة من أيادي عصابات السحر والشعوذة التي طالت الأضرحة وجثث الموتى.

أم البواقي شعوذة عين البيضاء

مقالات ذات صلة

600

9 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • said

    …. بخصوص قرار رفع الدّعم عن البنزين، يقول فرحات آيت علي، إنّ ذلك يعني بيعه بين 80 و90 دينار للتر الواحد، وهذا ما يجعل استهلاكه الشهري بحوالي 20 ألف دينار عند المستهلك العادي بتعبئة أسبوعية قدرها 60 لتر، وهو ما يعني أنّ حوالي 75 % الجزائريين سيتخلّون عن اقتناء السيارة في المستقبل.

  • سراب

    تطبيق القصاص بيع أعضائه في المزاد علني و انتهى الأمر
    و يكون عبرة للأخرين

  • ملاحظ

    الشعب الذي يخرج لشوارع كل الجمعة مطالبين برحيل كل الزمرة الحكم تحت الشعار..يتنحاو قاع…لو تطبق هذا الشعار على السحرة والمشعوذين واصحاب القبب والاضرحة وقطاع الطرق وبرطجية الشواطئ وباركنار الذين يبتزون في الشعب والعائلات…كيف تريدون الزوال الفساد وهو بينكم في حيكم في شارعكم مع هؤلاء السحرة ولمشعوذين…قبل ان نحلم بحاكم كعمر..لنغير انفسنا….نترباو..قاع ونفضح المفسدين بيننا

  • قناص

    يا الأخ عصام …رجل في الخمسينات من العمر تسميه كهل
    و انا عندي عمي 66 تزوج و رزقه الله ببنت و ولد
    الكهل يا سيدي من دخل سن الثمانين
    اما في ما يخص الموضوع …لا حولة و لا قوة الا بالله
    و حسبنا الله و نعم الوكيل في هذا الرجل و كل ساحر

  • صحراوي كاره للظلم

    الاعدام وان كان تساهل من العدالة فما على الساكنة بشنقه حتى يكون عبرة لكل مجرم يفكر في استباحة حرمة الموتى نسال الله العفو والعافية

  • تعليق1

    من اين اتيت بهذه العقوبة
    فغير المفتي والقاضي لاينبغي له اصدار مثل هذه الاحكام عن جهل
    فانت صاحب حق فلك ان ترفع دعوى قضائية والقاضي هو صاحب الحكم
    اللهم الا اذا كان الجزائريون كلهم قضاة على راي (الاربعين مليون قاض…)

  • Ali16

    الإعدام من فضلكم يا قضاة

  • Bela

    حتى المقبرة لم تأمن من العصابة ، من هؤلاء الموتى من ظلم حيا و ظلم ميتا، المثل القائل كي يموت الواحد يرتاح لم يعد ينطبق علينا، بل كي تموت عس رأسك.

  • شخص

    لا نملك سوى أن نقول : ” لا حول و لا قوة إلاّ بالله ” !

close
close