الأربعاء 23 أكتوبر 2019 م, الموافق لـ 23 صفر 1441 هـ آخر تحديث 13:07
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م
  • وزارة الفلاحة مطالبة بالكشف عن نتائج التحقيق الوطني

لا يزال سيناريو اخضرار لحوم الأضاحي وتعفّنها يتكرر منذ عام 2016 ولا تزال الأسباب مجهولة رغم التحقيق الوطني الذي قامت به وزارة الفلاحة والتنمية الريفية دون أن تكشف عن نتائجه للمواطنين والمختصين وهو ما يجعل المواطن “فريسة” لسماسرة يجنون الثروة بانتهاج طرق احتيالية.

وكشفت المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك، الثلاثاء، عن ارتفاع حالات اخضرار لحوم الأضاحي إلى ما يزيد عن الخمسين حالة على المستوى الوطني، بحسب ما استقته المنظمة من مكاتبها الولائية وأكده رئيسها مصطفى زبدي في تصريح لـ”الشروق”.

وسجلت أوّل حالة لاخضرار لحوم الأضاحي خلال عيد الأضحى هذه السنة، أوّل أمس، بولاية البليدة التي شكلت نقطة البداية لحالات أخرى عبر مختلف ولايات الوطن وبشكل أخص ولاية الجزائر وقسنطينة.
وأوضح زبدي أنّ عدد حالات الاخضرار ضئيل جدا مقارنة بالتوقيت والعدد الذي سجلناه في سنوات 2016 و2017 و2018.

وحسب المصدر ذاته، فإن التحريات الأولية للمنظمة أثبتت أن اقتناء الأضاحي تم من نقاط بيع غير نظامية ومن لدن سماسرة، كما ثبت أيضا أنه لم يتم حفظ وتقطيع الأضحية حسب توصيات وتوجيهات البياطرة وتركت لليوم الثاني وهو ما أثر عليها بسبب الحرارة الشديدة.

ولا تزال التحقيقات متواصلة على مستوى المنظمة وفق المتحدث الذي أكد أن خلية اجتماع المنظمة التي تتابع الوضع والتطورات ترصد كل الحالات التي تصلها وتأخذ بشهادات الجميع.

وأبدت المنظمة تأسفها للوضع رغم أن الحالة غير مقلقة، كما شكرت المواطنين والبياطرة على تعاونهم وكشفهم عن الحالات التي بحوزتهم، وهو ما من شأنه إيصالهم إلى الأسباب الحقيقية للاخضرار التي لا تزال مجرد فرضيات لم تثبت فعليا وعلميا.

وأضاف زبدي “نحن مع فرضية عمليات التسمين والأعلاف اتي قد تكون وراء الاخضرار ولكن هذا لا يعني الجزم بذلك إضافة إلى فرضية الحرارة والرطوبة”.

وطلبت المنظمة من المواطنين الذين بلغوا عن تلك الحالات الاحتفاظ بقطع وعينات من اللحم لإخضاعها للكشف والفحص إذا ما تطلّب الأمر من قبل مصالح وزارة الفلاحة التي تم العمل معها والتعاون في مجال جمع المعطيات لأجل التشخيص والتحقيق.

من جهته، أكّد دحمان نجيب المفتش البيطري على مستوى المذابح والناطق الرسمي باسم النقابة الوطنية للبياطرة في تصريح للشروق تسجيل حالات عدة على مستوى ولايات الوطن مثل العاصمة وبرج بوعريريج ومستغانم والبليدة غير أنها ليست كثيرة ولا تدعو للقلق مثلما حدث في سنوات سابقة.

وأضاف البيطري أن التحقيق الوبائي الذي تم القيام به أكد أنّ الأسباب الأولية والظاهرة تكمن في عدم اتباع طريقة الذبح التي لم تتم على الشكل الصحيح وكذا عدم احترام شروط حفظ الأضحية في مكان بارد ومهوى، غير أن الأسباب الحقيقية والعلمية تحتاج إلى تحاليل معمقة في مخابر متخصصة لا تتوفر الجزائر عليها باستثناء مخبر الشرطة والدرك الوطني.

تكرار سيناريو اخضرار الأضاحي وتعفنها يفرض بشكل كبير وفق البيطري دحمان الإعلان عن نتائج التحقيقات السابقة التي لا تزال بحوزة وزارة الفلاحة والتي ترفض الكشف عنها رغم المطالب المتكررة التي رفعت قبل العيد وبعده لتجنب الأمر.

وقال دحمان “لم نتقدم أبدا فمنذ 2016 لا نزال نراوح مكاننا ولا زلنا في حلقة مفرغة نواجه سنويا اخضرارا في الأضاحي ولو بدرجة أقل غير أننا لا نستطيع تفسيره علميا لذا نطالب وزارة الفلاحة بالكشف عن النتائج التي تتكتم عنها الوزارة وهو ما يجعلنا نستغرب الإفصاح عنها وتقديمها للمختصين والمواطنين”.

أمّا وزارة الفلاحة فأكدت على لسان المكلف بالإعلام ميسوم محمد أن الحالات قليلة، تعكف الوزارة على متابعتها والتحقيق فيها بالتنسيق مع منظمة حماية المستهلك، حيث تبين أن أغلبها اقتني من نقاط بيع غير نظامية وهو ما دعا البياطرة إلى الابتعاد عنه.

عيد الأضحى لحوم الأضاحي وزارة الفلاحة

مقالات ذات صلة

600

12 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • Nabil

    la vrai raison en 2016 été l´obligation de vaccination qui été une obligation pour entrer au marché règlementiere, mais la condition du vaccin est de ne pas abatre l´animale avant 4 semaines en 2016 on été face a une vaccination en masse juste avant la fete alhors on avé ce phénómène le ministere ne peut pas metttre en cause ces propres instructionstous les éleveurs sachent cet réalité

  • dzair

    ربما هلك العجيب (hulk) هو من كان وراء هذه الاضاحي المغشوشة

  • ميمون

    في الحقيقة لم تقومو بالواجب كما ينبغي في الحقيقة كنتم ان تقومو يمنع بيع الاضحية في الأماكن المتشتتة وتقوم بترقيم الاضحية برقم ملتصقة بالاذن بعد فحصها أنها سالمة وبهذا الرقم نعرف من باعها ويدفع الثمن لأن هناك أناس والاكثرية عانت بجمع ثمن الخروف وفي الاخير يذهب إلى المزبلة والبائع يتمتع بثمنها الى حين الان أيها البيطريين ان تدفعوا الثمن وتستقلوا من مناصبكم واتركوها لمن هو اهل لها

  • لطرش علي

    منحي بااهلوج
    عندما يمر شخص ويقول أني مبتلى، لكن العلم هو معرفة كلمة المبتلى ، فأما المبتلى أو الملايين هو كل شخص أم كل الأشخاص الذين بعث فيهم الحبيب لوط، و ليس أزمته فقط ، فإنما لوط بعث في كل شخص له أفاهة المسيب قدما على اليسار

  • كمال

    في بلد جار أمرت الدولة الموالين بترقيم مواشيهم بحيث لو يحدث غش في العلف و يؤدي الى إخضرار الأضحية سيتحمل الموال مسؤوليته و يعاقب بغرامات كبيرة وهذه السنة بفضل هاته الإجراءات لم تسجل أية شكوى من تعفن الأضاحي في ذلك البلد..للأسف في بلد نا المتخلف هذا لا أحد من الغشاشين يدفع الثمن.

  • أنور freethink

    إما مافيا اللقاحات ، أو مافيا الأدوية .. كيف ستفسد لحوم الأضاحي يعني ؟، لم نشاهد ذلك إطلاقا في سنوات التسعينات والثمانينات وحتى بداية الألفية.

  • seddik

    al kabch raho barii bassah lakbach homa li ataweh dwa whatoholo fe almakla yhasabhem rabbi al mohim andhem howa yasmanwalakin la taalamoun anna assomoum tarjaa likom wtakloha antom aalf kimyai dwa hokan wa wa wa

  • الباتني

    هناك حالات لم يصرح بها في باتنة و بالضبط من وادي الماى 4 حالات تضاف للخمسين…و العديد لا يصرح بل هناك المئات من الحالات.

  • مار من هنا

    كمال في البلد الذي تتحدث عنه، سماسرة استعملوا جميع التقنيات التسمين السريع من العلف الى أدوية مدهشة منها الكماوية، لكنهم تجاهلوا العواقب. اذ جنوا من ذلك ارباحا و أحدثوا فضيحة و ضحايا كانت حافزا للذكاء المضاد . فرقمت الماشية بطريقة متينة ذكية فلم يجدوا بعدها سبيلا للغش و التدليس. الأمم تخترع العلم الحضاري النافع و نحن تخترع الغش و الفساد و التدليس.

  • فاتح

    نعم هناك حالات اخرى في ولاية خنشلة ولم يصرح بها – انا واختي وابن خالتي- وذلك ببلدية المحمل والقائمة طويلة علما اختي قالت ما نزيدش نعيد وما نشريش الاضحية حتى ايجاد حل للتعفن لانه للمرة الثانية على التوالي تتعفن الاضحية كل عام 5 مليون سنتيم تذهب …’؟ وتخيل عملية بسيطة 10 اشخاص كم يكون مبلغ الاضحية وعلية نطالب بفتح تحقيق معمق من الوزارة الوصية ك ؟

  • B200

    خوتنا المسلمين كل يعرفوا اان العيد سوف يجيء و هذا حتي من بعد القرون..بعض كل عام يعرفوا ان الإعصارات جاية يوجدوا اسماء و عندما يضهر اعصار في البحر ياتون باسجل و يسحبوا اول إسم و الاسماء كلها انثوية مما احدث سخط من عند النساء..ككترينا katrina المراة التي دمرت امريكا..العيد الكبير جاي العام المقبل و لا شيء يتغير الناس تذبح في البلكونات و الدم و الفضلاة و الخروف مربوط في سيارات GOLF GTI تع 200 مليون ..و الله لو كان الامام مالك ما زال حي يقضي عليه بثمانين جلدة لانه عذب الحيوان..الامام مالك وضع كل القوانين للذبح

  • دكتور خالد

    زعم السيد زبدي أن ” الحالة غير مقلقة”.
    +تخيل يا زبدي مواطنا يشتري كبشا ب أكثر من 40 ألف دينار جزائري، بما يعادل أجرة عمل شهر كامل، وهو يظن أنه لن يشتري اللحم لمدة شهر مقبل، ثم يجد ذبيحته تفوح برائحة نتنة، و ذات لون أخضر، كيف سيكون شعور هذا المواطن الغلبان، هو وعائلته المنكوبة؟!!
    يبدو أنه لا احد يحس بمعاناة احد في هذا البلد! إلا من رحم ربك! وقليل ما هم!

close
close