-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

حبة وكارولين.. هل تغيرت معايير المجتمع الجزائري؟

نادية شريف
  • 12753
  • 4
حبة وكارولين.. هل تغيرت معايير المجتمع الجزائري؟

عقد ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقارنة بين المدعوة كارولين، والعالم بلقاسم حبة بعد الاستقبال غير المتوقع الذي حظيت به اليوتيوبوز المقيمة في السويد.

وتساءل كثيرون إن كانت معايير المجتمع الجزائري تغيّرت حتى اصطف المئات في انتظارها لساعات في حين ألقى هو المحاضرات العلمية في أقسام شبه فارغة وبعيدا عن التغطية الإعلامية.

وبكثير من السخرية ارتأى البعض أن يستبدل الشعب كل 5 سنوات وليس الرئيس لأنه صار كالقطيع يمشي نحو حتفه وهو ضاحك، إذ كيف تقطع الكثيرات مسافة بعيدة من أجل استقبال نكرة لم تقدم حسبهم سوى التفاهة.

وتأسف البعض من التهميش الكبير للعالم بلقاسم حبة، وهو صاحب الـ 1500 اختراع، وفخر الجزائر في الخارج، والذي أتى حاملا حقيبة علمية وأفكارا مستجدة بين ثناياها فائدة للبشرية.

وذكّر نشطاء بحادثة ريفكا الذي جمع لعيد ميلاده عام 2018 حشودا كبيرة في مقام الشهيد، في الوقت الذي تشارك فيه الحافظات للقرآن في مسابقات دولية ويدخلن دون ضجة ودون استقبال حاشد.

وارتأى مغردون أن وقت التغيير قد حان، مؤكدين بأن مجتمعنا تلزمه ثورة في كافة المجالات لمعالجة حجم التأخر الفكري وانهيار منظومة القيم.

كارولين.. يوتوبوز تحدث ضجة بمطار هواري بومدين (فيديو)

وكانت اليوتوبوز الجزائرية المقيمة في السويد كارولين، قد أحدثت ضجة بمطار هوراي بومدين، الاثنين 06 ديسمبر 2021 بعد اصطفاف عشرات المعجبين لاستقبالها.

وأظهرت فيديوهات متداولة لحظة التدافع عند وصول “المؤثرة كارولين” كما يسمونها للجزائر  بعد غياب لسنوات، من طرف عشرات المعجبين من أجل التقاط الصور معها.

وعلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي على الفيديوهات المتداولة، مستغربين طريقة استقبالها في حين أكد البعض عدم معرفتهم بها ولا بنوعية الفيدوهات التي تقدمها.

وتعيش كارولين وهي جزائرية واسمها الحقيقي شاهيناز وتنحدر من ولاية تيارت، بالسويد منذ 10 سنوات وتشارك معجبيها يومياتها رفقة ابنتيها وزوجها السويدي.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
4
  • خليفة

    نعم للتفاهة ايضا جمهورها

  • بلقاسم مسعودي . باحث جامعي

    الأدهى وأمر أن المعجبات بالنكرة جمعن لها الذهب والهدايا ، وهي تأخذ الأورو عن تعليقاتهن ، و هذا النوع من البنات يتركن أبواب الخير التي نقرأ عنها ونشاهدها يوميا في وسائل الاعلام بخصوص الفقراء والمحتاجين ، خاصة الذين يتسولون من أجل إنقاذ حياة بشرية عن طريق عملية جراحية مكلفة . هذا هو الوجه الحقيقي لأغلبية الشعب الجزائري . ولا حول ولا قوة إلا بالله . شكر لك أيتها الصحفية على إثارة هذا الموضوع.

  • جزائري القرن 21

    هذا ما ولدت المنظومة التربوية الجزائرية المنكوبة منذ عشرات السنين التي اختارها أولياء الأمور والتي نتج عنها تكوين شعب يعشق الجهل عى النخاع كيف لا لمجتمع آخر أولويات أفراده : العلم والمعرفة والتربية والأخلاق والانضباط ... حيث لو خيرت أي كان بين أن تمنحه كتابا أو قطعة شكولاطة لاختار الاختيار الثاني .

  • banix

    كارولين حبة