السبت 11 جويلية. 2020 م, الموافق لـ 20 ذو القعدة 1441 هـ آخر تحديث 21:48
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م

في زمن المراسلات، كنت دائم الفضول لقراءة طلبات الزواج في الجرائد، ولم يكن يعترف العزاب بالحدود الجغرافية الواهية، ولكن بعد مرور عشرات السنين، لا تزال المسألة ذاتها، مع اختلاف وسيلة الإعلان… فهل الحب والزواج من خارج البلدة والولاية ورطة؟ وهل المسافة تقهر المودة والبعد يزعزع الاستقرار…؟ هذا ما تستقصي فيه الشروق العربي هاهنا.

كثيرة هي قصص الحب والزواج، التي تطيح بها المسافات، رغم صلابتها، ‪وكثيرة هي شهادات النساء اللائي تبعن القلب، فتعثرن على تخوم التجربة، وما يدفع المرأة إلى ترتيب حقائبها وقطع الأميال، من أجل الحب والزواج.. فهل ينطبق على الجزائرية قول الكاتبة أحلام مستغانمي: “في كل امرأة تنام قطة يقتلها الفضول”‪.

من وحي المأساة، تكتب سيدة من إحدى ولايات الشرق قصتها في صفحة نسوية على فايسبوك، تقول فيها:
”أنا امرأة في الثلاثينيات. توفي والدي وأنا في سن الخامسة. رغم ذلك، حققت ذاتي، واستقللت ماديا، وأعين والدتي التي تحملت كل الصعاب لتربيتنا… بعدها بفترة، خطبني رجل يكبرني بعشر سنوات، رأيت فيه كل مواصفات فارس الأحلام، ولكنه يقطن بعيدا في غرب البلاد. بعدها، تعرفت عليه عبر الهاتف، وكانت مكالماته بلسما يضمد جراحي، وثلجا يبرد جمر ماضي الحزين… صليت صلاة الاستخارة مرارا وتكرارا، وهو بدوره قرر تقديم الفاتحة، لكن، بسبب كورونا تأجل مشروع الزواج.. اكتشفت بعدها أنه متزوج وأب لطفلين، وهذا بعد أن اتصلت بي زوجته، وكان يريدني زوجة ثانية، خاصة أنه كان ينوي أن يستقر معي في ولايتي… كانت صدمة، خاصة أنني ضيعت عاما بأكمله، وأنا أمنّي نفسي بزواج سعيد، ولم تتمكن عائلتي من السؤال عنه لبعد المكان”.

حبّ دمرته الحدود

تجربة منال كانت أكثر حسرة من غيرها، فقد تزوجت برجل من خارج ولايتها، بعد سنتين من التعارف على الإنترنت، وزفت إليه، تاركة أهلها وراءها وكل الصديقات والقريبات، غير أنها اصطدمت بفارق العادات والتقاليد، خاصة في الطبخ، ولكونها من العاصمة، كانت تطبخ طبخات تعلمتها من الأم، بالإضافة إلى اليوتيوب، غير أن زوجها كان يتذمر من كل شيء، ويقارن طبخها بطبخ أمه اللذيذ… وقررت بعد إلحاح منه تعلم الطبخات المحلية، غير أنها اصطدمت بتعنت حماتها ومعاملتها الفظة، خاصة أنها كانت ترفض زواجه بها… تأزمت العلاقة بينها وبين زوجها، إلى درجة أنها طلبت الطلاق والعودة إلى بيت أهلها.

ريمة، هي أيضا عانت الويلات في زواجها مع رجل من الجنوب.. كان اختلاف العادات وأسلوب الحياة سببا في الانفصال، بالإضافة إلى عدم تحملها الطقس الحار، الذي يمنعها من الخروج، كما تعودت في مدينتها الواقعة في ولاية سطيف… ورغم حسن أخلاق زوجها، إلا أنها لم تتحمل، وطلبت منه أن يستقرا في ولايتها قرب أهلها، إلا أنه رفض ترك منصبه وأهله.

رحلة البحث عن الوطن

في المقابل، هناك قصص ناجحة وزيجات ربت أجيالا، رغم أن العروسين من ولايتين مختلفتين، وهذا ما أخبرتنا عنه السيدة وردة، “أنا من ولاية تيبازة، وتزوجت منذ عشرين سنة من أحد أقاربي، القاطن في وهران… في البداية، استصعبت الأمر، وكنت أحن إلى عائلتي كثيرا، ورغم المسافة، تغلبت على الصعاب، لأن زوجي كان متفهما وحنونا.. وبعد مجيء الأولاد، تغيرت حياتي، وأصبحت عائلتي هي بلدي وهي بوصلتي… وأنا أنصح الفتيات بألا يلتفتن إلى حياتهن الماضية، بل أن يؤسسن لحياة جديدة بنية صادقة”.

عن هذا الموضوع، استقصينا بعض المتدخلين في أحد المنتديات الاجتماعية، فمثلا أحلام، رفضت الفكرة جملة وتفصيلا: “الزواج من ولاية مختلفة يجعل الحياة الزوجية متقلبة، لأن العادات مختلفة وقوانين الحياة مختلفة، حتى لا تقع في تنازلات ونقاشات لا فائدة منها تزوج الفتاة التي تربت في حيك، فتاة تعرف صوابك كما تعرفه أنت وتجتنب الخطأ مثلك”. أما كريم، فلا يميل إلى الزواج من فتاة خارج ولايته: “أريدها أن تتعلم عند “العجوز” عاداتنا وطبخنا، فأنا لا أصبر على طبخ الوالدة”… في الكفة الأخرى، ترى نسيمة أنه لا ضير من الزواج من خارج الولاية، لكن من الأفضل أن تكون من نفس المنطقة، أي من الشرق أو الغرب أو الجنوب، كي لا تتغير العادات ولا تصطدم الإديولوجيات..

 وأنهي حديثي بمقولة عبقري التشيلو “بابلو كسالس” حب الوطن شيء جميل، لكن، لماذا يجب أن يتوقف الحب عند الحدود”.

الحب الزواج المسافة

مقالات ذات صلة

  • تحديات الأنستغرام تنجح في الترويج للتراث الجزائري عالميا

    عندما تتحدى المدونات دور الإعلام والجمعيات

    تتفنن مؤخرا أوانس وسيدات مواقع التواصل الاجتماعي في إبداع أفكار جديدة للتحديات، أو ما يصطلح عليه بـ "تشالنج"، حيث تنظم آلاف المدونات والمتابعات لعشرات التحديات…

    • 387
    • 0
600

6 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • مجنون في ديار الغربة

    تمر الحياة بين حلم و أمنية و لا يحدث إلا ما كتب اللٌه لنا
    عيون تحلم ، و قلب يتمنى و اللٌه كريم
    ساعاتنا في الحب لها أجنحة و في الفراق لها مخالب !!!

  • CDVH

    هناك شق ثاني في هذا المقال و هو الزواج بعد التعرف عبر وسائل التواصل الاجتماعي. هذا الزواج في الغالب يكون فاشل لانه يكون مبني على الكثير من الكذب. علما ان العلماءحرموا التواصل بين الجنسيين و ان كان هدفه الزواج درءا للفتنة، بل و حرموه حتى بين المخطوبين مالم يتم العقد. الصواب انه اذا اراد الرجل ان يتزوج بامراة يذهب الى اهلها و ليس اليها. اهلها يستفسرون عن الرجل (الخلق و الدين) و اذا سارت الامور كما يجب، تتم الروية الشرعية اذا رضي الطرفين من الافضل التيسيير للخاطب و التعجيل لزواج من دون اسراف و لا تبذير.

  • خالد

    مادام أنك في الجزائر فأنت في بلدك….أي مسافات تتكلمون عليها…الزواج من منطقة أخرى شيئ جيد …لعدة اعتبارات أولا المرأة لا تذهب يوميا الى بيت أهلها وهذا يديم المودة ولا تكثر المشاكل…ثانيا فتاة من منطقة أخرى يعني عادات جديدة وأكل جديد وكلام جديد وهذا يكسر الروتين اليومي… الذهاب الى زيارة الأصهار من منطقة أخرى والرجوع يحلي الحياة الأطفال يتربون في بيئتين مختلفتين يكون لهم شخصية قوية… أنا أحب الزواج من ولاية أخرى ولن أتزوج من ولايتي… لأن روتين الحياة الزوجية ممل.. أمر آخر كيف تقبل الفتاة من الزواج من تركي ولا سوري وولد بلادها الا بعيد

  • rafik

    عدم تحملها الطقس الحار، الذي يمنعها من الخروج، كما تعودت في مدينتها الواقعة في ولاية سطيف . هههههههه

  • خليفة

    اختلاف الولايات و بعد المسافات ليس مبررا معقولا لمن ارادوا الزواج و بناء اسرة ،بالعكس يجب ان يكون الزواج متفتحا على كل ولايات الوطن ،فنحن اليوم نعيش في مجتمع مدني تربطنا المواطنة و الهوية الجزائرية ،و لسنا في تجمعات قبلية او اثتنية،لا ينبغي ان ينحصر الزواج في المنطقة او الجهة او الولاية ،فهذه عقلية قبلية عفا عليها الزمن ،بل يجب تشجيع الزواج الوطني لكي يتعارف الجزائريون على بعضهم البعض و على عاداتهم المختلفة و هذا التنوع الثقافي فيه ثراء لثقافة الزوجين و عاءلاتهما،يجب تشجيع الزواج و تيسير شروطه ،لكي نبني مجتمعا متوازنا و نقضي على ظاهرة العنوسة و العزوبة لدى الجنسين.

  • خليفة

    يجب ان نكسر المسافات النفسية ،ليسهل التغلب على المسافات الجغرافية ،يكفي ان تصفو النوايا و يتاكد القصد ،و تتضح الاهداف ،بعد ذلك كل شيء يهون في سبيل بناء اسرة على سنة الله و رسوله،في رايي المتواضع الزواج من مناطق مختلفة من الوطن افضل من المنطقة الواحدة،لتنويع التعارف الاجتماعي و الثقافي بين الاسر ،في العادات و التقاليد ، و توسيع داءرة العلاقات الاجتماعية بين الازواج و اهاليهم.

close
close