الإثنين 30 نوفمبر 2020 م, الموافق لـ 14 ربيع الآخر 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق

حتى لا تتحول الفاجعة إلى “هدية”!

عبد الناصر بن عيسى صحافي.. ومدير مكتب الشروق الجهوي بقسنطينة
الشروق أونلاين
  • ---
  • 3

كل التبريرات التي قدمتها وزارة التربية الوطنية عن أسباب خفض معدل النجاح في شهادة البكالوريا استثناء، إلى تسعة من عشرين، بدت غير مقنعة بالنسبة لعامة الناس، فإلى زمن قريب تشبّث الجزائريون بـ”قدسية” هذه الشهادة، بل واعتبروها آخر قشّة يمكنها أن توصلنا إلى برّ الأمان، فمن غير المعقول أن يعيش الطلبة سنة دراسية مبتورة، ثم تمنحهم الوزارة عتبة دراسية تختصر المقرّر في بعض الدروس، وتُنهي “كرمها” بإنزال المعدل إلى حدود التسعة، وهي “التسعة” التي حرمت على مدار سنوات الملايين من الطلبة من بلوغ الجامعة الجزائرية.

قبلنا على مضض توقيف موسم كروي يتقاضى فيه بعضُ اللاعبين مرتبات تقارب النصف مليار سنتيم شهريا، وتم تكريم الفرق جميعا بالنجاح، بإلغاء النزول إلى الدرجات السفلى من دون أن تبتر الدولة وليس الفرق، لأنَّ أموال كل الأندية هي من خزانة الدولة، أيّ دينار، من مرتبات اللاعبين، الذين هم في عطلة منذ ثمانية أشهر، وقبلنا كل التسهيلات التي قُدِّمت للعمال الذين لم يعملوا، حتى صار البعض يتمنى أن تتواصل عواصف الجائحة مادامت شهورُها راحة مدفوعة الأجر، وجميعا نعلم بأن الأستاذة الذي منعتهم كورونا من التعليم النظامي درّسوا بطرقهم الخاصة، وساقة سيارات الأجرة وأصحاب المحلات مارسوا في الخفاء وأحيانا في العلن نشاطاتهم، لكن أن تدخل “العاطفة” إلى ميدان العلم، ونتحجّج بالحجر الذي لم يُحترم إطلاقا من عامة الناس، فذاك الذي زلزل من تبقى من متشبّثين بالعلم كطريق وحيد لأجل بلوغ الجزائر الجديدة التي سنبقى نحلم بها إلى آخر نفس.

كل الدراسات الاستشرافية تؤكد بأن سنوات الجفاف ستكون عسيرة جدا بعد انقضاء جائحة كورونا، ولن ينجو من تداعياتها إلا الذين شمّروا على سواعدهم وضحُّوا بالكثير من الضروريات وليس الكماليات فقط، وكلما عرف الناس وزن الخطر، تمكنوا من معالجته، أما أن نمنح طلبة البكالوريا “هديّة” في زمن كورونا، فسنربط فرحة عمرهم بالفاجعة ويظنون حينها بأن القاعدة هي فوائدهم مع مصائب بقية الأقوام.

كل الأمم وصفت جائحة كورونا بالحرب الضروس التي مهما حققنا فيها من انتصارات فإننا سنخسر فيها أحبابا وأموالا وعمرا وجهدا بدنيا ومعنويا، ومن غير المعقول أن تتحول هذه الجائحة إلى حفلة خيرية تُوزَّع فيها الهدايا على نخْب هذا الدمار، الذي أحدثته الجائحة ومازالت تحدثه، فإذا كانت أرقام وزارة الصحة قد أحصت أكثر من خمسين ألف مصاب بفيروس كورونا إلى حد الآن وأكثر من 1800 قتيل، فإن ما خفي أعظم وأخطر، على كاهل الدولة والشعب ماديا ومعنويا، وقد لا تجبره سنوات من البناء والترميم.

قد ينسى أي جزائري تاريخ ميلاده أو زواجه، ولكنه أبدا لن ينسى تاريخ حصوله على شهادة البكالوريا، فهو يربطها بالزمان وبالمكان وبالأحداث التي حصلت في تلك الأيام، ومن المؤلم أن يقول بعد عمر طويل: “حصلت على البكالوريا في زمن كورونا.. عفوا بفضل كورونا”!

الافتتاحية

مقالات ذات صلة

  • تربية الصَّحابة على مكارم الأخلاق من خلال القصص القرآنيّ

    إنَّ القصص القرآنيَّ غنيٌّ بالمواعظ، والحكم، والأصول العقديَّة، والتَّوجيهات الأخلاقيَّة، والأساليب التَّربويَّة، والاعتبار بالأمم والشُّعوب، والقصص القرآنيُّ ليس أموراً تاريخيَّةً لا تفيد إلا المؤرِّخين، وإنَّما…

    • 102
    • 0
  • كيف تغلغل "الموساد" إلى إيران؟

    إيران لم تعد آمنة، فأجنحة "إسرائيل" ترفرف في سمائها، وتصطاد أهدافها بدقة لا مثيل لها، في أكثر الأماكن تحصنا، تخترق الطوق الأمني المطبق من دون…

    • 800
    • 6
600

3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • جزايري حر

    صدقت والله .

  • MELISSA TIZI OUZOU

    BIEN DIT! MERCI MONSIEUR VOUS AVEZ RÉSUMÉ LA TRISTE RÉALITÉ EN QLQ LIGNES

  • ارض الشهداء

    وفيت وكفيت… بارك الله فيك

close
close