الإثنين 23 سبتمبر 2019 م, الموافق لـ 23 محرم 1441 هـ آخر تحديث 22:32
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

لم تهضم الجامعة الملكية المغربية ومعها الجماهير المغربية، اختيار لاعب الوسط اسماعيل بن ناصر منتخب الجزائر والتتويج معه بالكان واختياره كأحسن لاعب إفريقي، وسرعة الرئيس السابق للفاف محمد روراوة الذي أقنعه بتقمص ألوان الخضر، سارع المغاربة إلى تأمين مستقبل منتخب الأسود بمواهب صاعدة وحتى لا تتكرر قصة بن ناصر، سابقت جامعة الكرة الزمن ووضعت اسمي محمد احطارين (17 سنة) النجم الصاعد في صفوف ايندوفن، ونبيل التويزي (18 سنة) الموهبة الصاعدة بنادي مانشستر سيتي، من أجل سد الطريق أمام منتخبي هولندا وإسبانيا.

 

اسماعيل بن ناصر الجزائر المغاربة

مقالات ذات صلة

  • الفيفا "تحذر" زطشي

    أعطت الاتحادية الدولية لكرة القدم تعليمات صارمة لرئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم من أجل إنشاء مديرية وطنية للتحكيم يترأسها حكم دولي سابق، حسبما تقتضيه قوانين…

    • 7167
    • 0
600

2 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • Contrôleur

    اظن ان هذا من حق أي بلد أن يفعل ما فعل المغرب .للإشارة فقط فاسماعيل كان يود اللعب مع المغرب بشهادة عمه وأبيه لكن المغرب في شخص لرغيط المدير التقني انداك لم يمنحه فرصة اللعب مع الكبار لهذا اختار الجزائر وهذا أيضا من حقه لكن هولندا وإسبانيا وايطاليا لازالت تزخر بعدة مواهب حقيقة احسن منه وأكثر موهبة وسترون هذا قريبا.

  • الرأي و الرأي الأخر

    و ندفن المواهب الصاعدة في الجزائر …………. تذكروا

close
close