-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
كانت موجهة إلى التسويق في المحلات التجارية وسط المدينة

حجز 1.7 طن من اللحوم البيضاء والأسماك الفاسدة بقسنطينة

عصام بن منية
  • 326
  • 1
حجز 1.7 طن من اللحوم البيضاء والأسماك الفاسدة بقسنطينة
أرشيف

تمكنت مصالح أمن ولاية قسنطينة وبالتنسيق مع مصالح مديرية التجارة بالولاية، من إحباط محاولة تسويق كميات معتبرة من المواد الغذائية الفاسدة، كان أصحابها بصدد عرضها للبيع في المحلات التجارية والأسواق الشعبية بوسط المدينة.

العملية التي تم على إثرها حجز أكثر من طن و700 كلغ من اللحوم البيضاء والسمك وعجينة التمر الفاسدة، وكمية معتبرة من البيض، نفذتها مصلحة الأمن الحضري العاشر بالتنسيق مع المصلحة الولائية للأمن العمومي والشرطة العامة بأمن ولاية قسنطينة، وكذا أعوان مديرية التجارة، خلال عملية المراقبة الفجائية للعديد من الأسواق والمحلات التجارية المتخصصة في ممارسة مختلف النشاطات التجارية المتعلقة ببيع اللحوم والأسماك، حيث تم خلال هذه العملية مراقبة 40 شاحنة تبريد، ما أفضى إلى حجز 1210 كلغ من قطع الدجاج وكذا 325 كلغ من الأسماك الفاسدة، التي أثبتت معاينة الطبيب البيطري أنها غير صالحة للاستهلاك البشري.

كما تم أيضا خلال هذه العملية حجز 8250 وحدة من بيض الدجاج بالإضافة إلى قنطار و60 كلغ من عجينة التمر الفاسدة والتي كانت معروضة للبيع. وبالتنسيق مع النيابة المحلية تم حجز تلك الكمية من السلع وإتلافها، فيما حوّل أصحابها إلى مقر مصلحة الأمن الحضري العاشر بوسط المدينة، للتحقيق معهم وإنجاز ملفات قضائية ضدهم، في انتظار تحويلها على العدالة.

ودعت مصالح أمن ولاية قسنطينة المواطنين إلى ضرورة توخي الحيطة والحذر والانتباه خلال اقتنائهم لمختلف المواد الاستهلاكية المعروضة للبيع في الأسواق والمحلات التجارية، والتأكد من مدى سلامتها حفاظا على سلامتهم الصحية، مع الحرص على اقتنائها من مصادر معلومة وخاضعة للرقابة من قبل المختصين. وتنتشر بولاية قسنطينة وكبرى مدنها العديد من الأسواق التي يتم فيها عرض مختلف المواد الإستهلاكية الحساسّة، في ظروف غير صحية، على غرار اللحوم والأسماك والأجبان، بأسعار متدنية ما يجعلها قبلة للزبائن والمتسوقين، في ظلّ الارتفاع الفاحش لأسعار المواد التي يتم عرضها في المحلات التجارية بطرق صحية، وهو ما قد يشكل خطر على صحة المستهلكين، الذين غالبا ما يشتكي بعضهم من الإصابة بحالات تسمم فردية أو جماعية، بسبب استهلاكهم لبعض المواد التالفة أو تلك مجهولة المصدر.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • خليفة

    التجار الجشعين و المضاربين الاشرار لا تهمهم صحة المستهلك ،بل كل ما يهمهم هو جمع الاموال باي طريقة و لو على حساب صحة المستهلك المغلوب على امره،و لذا يجب على العدالة ان تحاسب هؤلاء حسابا عسيرا و تعمل على تغريمهم ليكونوا عبرة لغيرهم.