الثلاثاء 02 مارس 2021 م, الموافق لـ 18 رجب 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق

حذار… عصابات “مندسة”

حسان زهار كاتب صحافي
ح.م
  • ---
  • 10

 يببدو أننا انتهينا من عصابة واحدة داخل النظام، لنجد أنفسنا أمام عصابات عديدة متنوعة.

ما يحدث هذه الأيام، مع الانطلاق الرسمي للحملة الانتخابية، يندى له جبين الإنسانية، تنهار معه معاني الرجولة، وتسقط حياله كل معاني النخوة والشرف.

عصابات منظمة من كل حدب وصوب، بدأت تظهر في كل مكان، تدعي الانتماء للحراك الشعبي الأصيل، والحراك منها بريء، تقوم بأعمال مافياوية لا يفعلها إلا قطاع الطرق المحترفون، عندما يعمدون إلى قطع الطريق على المترشحين عبر الولايات، وقطع الطريق على أنصار الانتخابات، وممارسة الرفض ببذاءة منقطعة النظير.

كان الحراك سلميا، حضاريا، مبهرا للجزائريين الشرفاء قبل أن يبهر العالم، فطال عليه الأمد، حتى وصل شهره التاسع، وعوض أن يلد مولودا بهي الطلعة، اسمه الحرية أو السلمية أو الأخوة والتكافل الوطني، وضع “شيغيفارات” مشوهة الوجوه، وفرخ عصابات، لا ترعى في الوطن إلا ولا ذمة.

صور مؤلمة شاهدناها بحسرة كبيرة، عصابات بلا شرف، تقدم “الكاشير” لقوى الأمن التي تحميهم، وهي تصرخ صرخات الحقد، مطالبة الأسود أن تنحي لحقدها، بينما رؤوس الرجال مرفوعة صبرا، خوفا على أمن الوطن، وعلى أمن حتى تلك الجماعات عديمة التربية.

وعصابات تعتدي على حرمة امرأة جزائرية حرة، وقفت في وجوههم كالطود الشامخ، ترفع صورة لمرشحها المفضل، بينما يتساقط أشباه الرجال، على أسوار امرأة حرمة، امرأة حرة، جزائرية فحلة بألف رجل.

أشباه الرجال إذن، هم وحدهم من يلجأون إلى فحش الكلام، وإلى الاعتداء على النساء، وإلى الأساليب الحيوانية في امتهان كرامة رجل الأمن، ومع ذلك، عندما يتم اعتقال هؤلاء، من الذين تعدوا على القانون، قبل أن يتعدوا على كرامة مواطنين آخرين، تقوم القيامة، وتصبح هذه العصابات المندسة وسط الحراك أيقونات للحرية، ويصبحون “أحرار” في مواجهة الأشرار.

وعلى ذكر الأحرار المزيفين، الأحرار الذين لا يعرفون أن للحرية حدودا، وأن تلك الحرية تنتهي عندما تعتدي على حرية الآخرين، من المهم التأكيد أن التحريض صار دينا جديدا لديهم، التحريض القادم من وراء البحر، صار يشكل العصابات، ويقدم لها “الإحداثيات” المطلوبة، ثم يأمر بالهجوم في الزمان والمكان المحددين.

عصابات منظمة، تتحرك مدفوعة الأجر في مختلف المناطق، هدفها استهداف المترشحين وأنصارهم، ومحاولة زرع البلبلة والفتنة وسط المواطنين، بغرض الإيهام بوجود رفض شعبي للانتخابات، ثم تصوير ذلك وإرسال الفيديوهات إلى مشغليهم.

لقد صار المشهد كاريكاتوريا بامتياز.. عصابات في الشارع، تدعي رفضها لعصابات داخل الحكم.. وعصابات تصرخ “لا انتخابات مع العصابات”.

فأي جنون هذا؟ إننا نحذر بشدة من انحدار الوضع إلى ما هو أخطر، إذا ما استمرت هذه الانحرافات، وإذا ما استمر منطق العنف ينمو بهذه الصورة المقلقة، وإذا ما تمكنت هذه العصابات المندسة وسط الحراك السلمي، من جره إلى دائرة لم يخلق لها الحراك أصلا، وهي دائرة الخراب والتخريب.

نقول هذا ونحذر منه، ولا نخص بالتحذير أعداء الانتخابات وحدهم، بل أن من أنصار الانتخابات أيضا من بدأ عقله يطيش، وعينه تزيغ، حتى رأينا مجنونا من المجانين (أوقفه الأمن) يهدد الرافضين للانتخابات بالكلاش!

هنا ينتهي الكلام الجميل والمنمق، وتصبح تسمية الأسماء بمسمياتها فرض عين على الجميع، نحن نختلف سياسيا وهذا أمر طبيعي، لكن أن تلوح رائحة الموت، وراء هذا الاختلاف، وأن تتشكل مجاميع تؤسس لصناعة “ميليشيات” مستقبلا، فهذا مرفوض وعلى كل جزائري حر، أن يرفضه علانية ويحاربه بكل ما أوتي من قوة.

أيها الناس، إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم حرام عليكم كحرمة يومكم هذا.. قالها رسول الله للبشرية جمعاء، ولم يقلها معتوه ينفث أحقاده من وراء البحر.

مقالات ذات صلة

  • خاشقجي.. ابتزاز أمريكي بلا جدوى

    عدنان خاشقجي أداة ابتزاز لم ينتظر الرئيس جو بايدن إيجاد بديل لها في استدراج السعودية أقرب حليف إستراتيجي إلى دائرة الضغط النفسي، انتقاما لتقارب منقطع…

    • 176
    • 0
  • هيبة أمريكا في مرمى خلايا الكاتيوشا

    تدرك الولايات المتحدة الأمريكية أن الميليشيات التي تعددت فصائلها في العراق، هي ميليشيات تابعة لإيران، جاء السماح بتشكيلها وفقا لاتفاقيات أمريكية - إيرانية سرية، في…

    • 718
    • 1
600

10 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • نمام

    الحلول كانت موجودة و لكن الاكراه السياسي فرض نفسه وطبعا سنضيع سنين كما سلف ولذا رجعنا ما من احديقول كلمة لا تتماشى مع النظام الا و كان متامرا حتى اصبحنا نخشى كوننا متامرين ولا نعلم و سيقال التظاهر مكفول لولا المندسون ولذا بادر الشعب الى سلمية حراكه وحفاظه على الممتلكات العامة و الخاصة واصبحنا نحتاج الى صحافة لها استقلالية و جراة ولا نتهم لانها اذا لم تلبي متطلبات مؤسسات نفعية وجهات سياسية ولذا من المضحكات اليوم سماع كلمة مؤامرة و المندسين والاخير اي المندسون حديث النشاة من النظمة الاستبدادية ولذا نرى اليوم مترشحين في قاعات حراسها اكثر من في داخلها و مسيرات عفوية وهي مؤطرة الانعقل ونتحاور

  • Ahmed

    الطابور الخامس يرمي باخر اوراقه وهو محاولة تعفين الوضع بركوب المغفلين من المصابين بهسيريا العظمة . سيتمخضون ويتمخضون ,لكن مولودهم سيكون فأرا كالمعتاد.

  • قل الحق

    من ابرز ما قامت به العصابة الحاكمة و ازلامها طيلة فترة حكمها محاربة الفضيلة و المبادئ و الوازع الديني لدى الفرد و تكريس ثقافة العصابات على كل المستويات
    عصابات في المستشفيات تحول المرضى الى عياداتها الخاصة خارج المستشفى، عصابات في الاسواق همها الربح السريع على ظهر المواطن حتى في المواسم الدينية التي تشهد تخفيضات في البلدان الاخرى، عصابات في الثانويات تستعمل احدث التكنولوجيا للغش في الباكالوريا…المعريفة ….التشيبا…..الخ
    لقد حولونا بمباركة منا الى قطيع مبرمج للسطو على كل شيء، لقد جردونا من كل المبادئ و جعلوا منا مجتمع من العصابات تدعي اليوم انها ملائكية و تطالب ان يحكمها عمر ابن الخطاب،

  • مقبرة المواهب

    عدلت فامنت فنمت يا عمر … رضي الله عنك و ارضاك

  • Karim

    الحراك مسئول على أي انزلاق تتسبب فيه العصابات المندسة التي أصبحت تمارس إرهابا لفضي و جسدي يزداد حدة مع اقتراب موعد الانتخابات. فعلى المخلصين أن يتبرؤوا من هؤلاء الذين لا تهمهم سلامة البلاد.

  • مامون

    نساند قوات الامن في تطبيق القانون على كل من يتعدى حدوده ويضر بالاخرين المخالفين لرئيه.

  • الجزائري

    سبب تخلف الحضارة الإسلامية هو إتباع منهج الغرب المتقدم, ولا تزر وازرة وزر أخرى. الديمقراطية و الإنتخابات و الحرية للتخبط في الأرجاء, هي قيم سهلة المنال, لا يجدر بنا القلق حيالها الآن, ولكن ماهو أهم الآن, هو أن نبني هويتنا الحقيقية من جديد.

  • عبد الرحمان بن مبروك إليزي

    لا للفتنةنعم لحريةالإختيارمن أرادأن ينتخب فله ذلك ومن أرادأن يقاطع فله ذلك ولا يجوزلأي كان أن يكون سلطاناعلى عقول الناس

  • أمين أمين

    ( عصابة في النظام) . لا يا أخي العزيز كل النظام فاسد . فلا يجب أن نزكي جزء و ندين أجزاء أو جزء . كفانا إستحمار
    . الحلال بين والحرام بين

  • عبدالعزيز بشير

    حتى شكام ما ربح

close
close