-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
رغم استقرار الوضعية الوبائية.. مختصون يدقون ناقوس الخطر:

حذار.. موجة رابعة من كورونا مع الدخول الاجتماعي

إلهام بوثلجي
  • 12457
  • 2
حذار.. موجة رابعة من كورونا مع الدخول الاجتماعي

توقع المختصون في الصحة تناقص عدد حالات الإصابة بكورونا مع مطلع شهر سبتمبر، بعدما شهدت الوضعية الوبائية استقرارا منذ عشرة أيام، متجاوزة بذلك مرحلة الذروة، مطالبين بضرورة التحضير والاستعداد وتوفير الإمكانيات اللازمة، تحسبا لأي موجة أخرى قد تكون أخطر من الموجة الثالثة التي شهدتها الجزائر وتسببت في ارتفاع حالات الوفيات اليومية.
ويرى الدكتور إلياس مرابط، رئيس نقابة ممارسي الصحة العمومية بأن هناك انخفاضا محسوسا في عدد الحالات المسجلة يوميا مقارنة ببداية الموجة، وشرح بأن كل المؤشرات في الميدان توحي بأننا وصلنا للذروة وستشهد الوضعية استقرارا في عدد الحالات إلى غاية انخفاضها تدريجيا. وأوضح مرابط لـ”الشروق” بأن استقرار الحالات متباين من منطقة إلى أخرى، حيث تشهد بعض ولايات الوسط، ومنها العاصمة، استقرارا وانخفاضا في الحالات المسجلة، فيما لا تزال الوضعية مقلقة في عدة مستشفيات على غرار الأغواط والجلفة، ولفت إلى أن هذا الاستقرار راجع للعودة للامتثال لإجراءات تطبيق الحجر الصحي والبروتوكولات الصحية والتي لا ينبغي على المواطنين أن يستهتروا بها من أجل الخروج من هذه الوضعية الصحية.
ونبه المتحدث إلى ضرورة الالتزام بالتلقيح ولاسيما أن هناك تراجعا ملحوظا في عدد الملقحين خلال الأيام الأخيرة، إذ أن هناك الكثير من المواطنين المسجلين لم يتنقلوا لوحدات التلقيح، في حين أن السبيل الوحيد للخروج من الأزمة هو الوصول إلى 60 أو 70 بالمئة من المعنيين بالتلقيح مع نهاية السنة الجارية.

بوطالب حمزة “تجاوزنا مرحلة التوعية وينبغي الاستعداد للموجة الرابعة”
ومن جهته، أكد الطبيب المختص في الأشعة، بوطالب حمزة، لـ”الشروق” على أن الملاحظة الميدانية على مستوى الفحص بالأشعة تشير إلى دخول المنحنى التنازلي للموجة الثالثة بعد الوصول إلى الذروة منذ أيام في عدة ولايات، في حين يرى بأن المستشفيات لا تزال تشهد ضغطا في الحالات التي تستدعي الأوكسجين ويمكن أن تنخفض مع الأيام المقبلة، يقول المختص .
وشدد بوطالب على ضرورة الاستعداد للموجة الرابعة، قائلا: “تجاوزنا مرحلة التوعية بخصوص التباعد ولبس الكمامة، لأنها أمر مفروغ منه، لكن الآن وتفاديا لما حصل في الموجة الثالثة التي كانت جد صعبة، ينبغي أن تستعد الدولة وتهيئ كل الإمكانيات الخاصة بمكافحة الأوبئة”، مشيرا إلى ضرورة توفير مولدات الأوكسيجين في كل مستشفى وتحضير وحدات خاصة في مكافحة الأوبئة لتقليل الضغط عن المستشفيات.
وإلى ذلك، قال الطبيب المختص في الأمراض الصدرية، طايلب محمد، في تصريح لـ”الشروق” بأن الشهادات الميدانية للأطباء المختصين في المستشفيات والعيادات الخاصة وحتى مراكز الفحص بالأشعة ومخابر التحاليل تشير إلى انخفاض واستقرار عدد الحالات المصابة بكورونا في عدة ولايات، منها البويرة التي بلغت الذروة منذ عشرة أيام وتشهد تناقصا في عدد حالات الفحص، في حين تبقى الحالات الاستشفائية خطيرة وغير مستقرة لأنها تتطلب وقتا للاستشفاء.
وأفاد طايلب بأن ولايات الوسط وبعض الولايات الجنوبية بلغت الذروة منذ أسبوع وتشهد استقرارا في الحالات، فيما تشير شهادات الزملاء من ولايات الشرق على غرار قسنطينة جيجل سكيكدة إلى أنها لم تبلغ الذروة بعد، في حين وصلت ولايات الغرب مثل وهران، سيدي بلعباس، تلمسان للذروة متأخرة بالنسبة للوسط، وتوقع أن تشهد انخفاض عدد الحالات في غضون أسبوع على أقصى حد.
ونبَه المختص في الأمراض الصدرية إلى ضرورة الاحتياط والاستعداد للموجة الرابعة والتي ستكون- حسب التقارير العلمية- مع شهر نوفمبر وستتزامن مع الدخول الاجتماعي والجامعي والمدرسي، مشيرا إلى أن الموجة الثالثة كانت صعبة جدا وارتفعت فيها حالات الوفيات اليومية بشكل ملحوظ حتى في المستشفيات الصغيرة التي كانت تسجل 10 وفيات يوميا وأغلبهم من الشباب.
وشدد على أن الموجة الرابعة ستكون أخطر، لأن فيروس دلتا يصيب الأطفال وهو ما يتطلب – حسبه- التجند واتخاذ الاحتياطات اللازمة من التلقيح والتباعد ولبس الكمامة، فضلا عن توفير وسائل الفحص المبكر، وتوحيد بروتوكول العلاج حتى لا يتم تكرار نفس أخطاء الموجة الثالثة، فضلا عن زيادة عدد المتخصصين في وحدات كوفيد وخاصة في المستشفيات العمومية التي تشهد نقصا فادحا، وتزويد كل المستشفيات بمولدات الأكسيجين مع تسهيل إجراءات استيرادها.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
2
  • ابونواس

    أكيد ستتواصل هذه الموجات الى المئة...فبعد الادعاء أن الوباء سينخفض ....يكشفون للشعب أن الموجة الرابعة على الأبواب...وستكون الموجة الخامسة في الطابور...وستلتحق بها الموجة السادسة..فالسابعة فالمليون....ويومها تتحول الكرة الارضية الى مقبرة ولا حياة بشرية ......شيئ مقرف

  • حوحو الجزائر

    يقول الطبيب : ... الموجة الثالثة كانت صعبة جدا وارتفعت فيها حالات الوفيات اليومية بشكل ملحوظ حتى في المستشفيات الصغيرة التي كانت تسجل 10 وفيات يوميا .... 10 وفيات يوميا في المستشفيات الصغيرة ثم يأتي علينا الرسميين ليعلنون 25 و 30 و 35 وفات يوميا على المستوى الوطني . غريب أمر هؤلاء