الإثنين 22 جويلية. 2019 م, الموافق لـ 20 ذو القعدة 1440 هـ آخر تحديث 13:41
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
أرشيف

كبدت حرائق مهولة، لا تزال أسبابها مجهولة، الفلاحين والمزارعين بعدة مناطق ريفية بولاية ميلة، خسائر معتبرة، حيث اندلع أول أمس حريق مهول أتى على عشرات الهكتارات من المحاصيل الزراعية من القمح الصلب واللين والشعير بمزرعة شايب صالح بمشتة العربي بحي بوقرانة ببلدية شلغوم العيد جنوب ميلة.
كما تسبب اندلاع حريق بجانب الطريق الولائي رقم 3 بالمكان المسمى جبل تيكويا ومشتة السمارة التابعتين لبلدية التلاغمة جنوب ميلة، في إتلاف أكثر من 51 هكتارا من القمح الصلب واللين والشعير، إضافة إلى 600 حزمة تبن ومساحة شاسعة من الحصيدة، كما أتت السنة اللهب على سيارة سياحية من نوع “رونو ميغان” كانت مركونة بالقرب من الحريق تحمل ترقيم ولاية ميلة، الأمر الذي خلق حالة من الخوف والفوضى وسط السكان الذين سارعوا إلى الخروج من منازلهم قبل أن تتدخل عناصر الحماية المدنية التي سيطرت على الحريق قبل امتداده إلى المساكن المجاورة.
من جهة أخرى، تدخلت الوحدة الثانوية للحماية المدنية لدائرة شلغوم العيد مدعمة بالوحدة الثانوية لدائرة بوحاتم، مساء أول أمس أيضا لإخماد حريق نشب في مساحات زراعية واسعة أتت السنة النيران على 8 هكتارات من القمح الصلب واللين وأسلاك كهربائية بمشتة عين العافية التابعة لبلدية شلغوم العيد، وبمنطقة مشتة قابل كلالة ببلدية المشيرة تمكنت النيران من إتلاف 800 حزمة تبن وحصيدة، فيما تم إنقاذ 600 حزمة تبن ومنزلين مجاورين للحريق .
وببلدية ترعي باينان تدخلت الوحدة الثانوية للحماية المدنية للدائرة لإخماد حريق نشب في محصول زراعي بمشتة المحجر أتى على 4 هكتارات من القمح الصلب وكذا 150 شجرة زيتون ونصف هكتار من أشجار غابية من الصنوبر الحلبي، فيما تم إنقاذ غابة مجاورة لأشجار الصنوبر وأشجار مثمرة.

الحرائق ميلة

مقالات ذات صلة

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close