الإثنين 26 أوت 2019 م, الموافق لـ 25 ذو الحجة 1440 هـ آخر تحديث 01:45
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

أدرك الحراك الشعبي في الجزائر، جمعته الـ22 منذ انطلاقه في 22 فيفري الماضي للمطالبة برحيل رموز النظام السابق.

وخرج المواطنون، للتظاهر في مسيرات احتجاجية عبر الساحات العمومية والشوارع الرئيسية في مختلف المدن عبر الوطن ولم تمنعهم حرارة الجو من التوافد على الأماكن المعتادة لتنظيم المظاهرات المناهضة لممارسات النظام السابق والمطالبة بالتغيير.

وككل جمعة، حج إلى العاصمة آلاف المواطنين، وتجمعوا في الساحات العمومية على غرار ساحة البريد المركزي وساحة أول ماي، استعداد لتنظيم المسيرات بشعارات وهتافات معتادة على غرار “يتنحاو ڤاع” و”إطلاق سراح المسجونين”، “السلطة للشعب” وغيرها.

وشدّدت مصالح الدرك الوطني إجراءاتها الأمنية على مستوى الحواجز بمداخل العاصمة، تحسبا للمسيرات المرتقبة، حيث عرف سد الدرك الوطني الثابت بالطريق الوطني الرابط بين الدار البيضاء وبن عكنون على مستوى الحراش اكتظاظا مروريا، وانتشر أعوان الدرك بمناطق مختلفة من الطريق السريع، ونقاط أخرى في إطار الإجراءات الأمنية المتخذة لتفتيش ومراقبة الوافدين على العاصمة.

واصطفت عشرات المركبات التابعة للأمن على امتداد الطريق من ساحة البريد المركزي إلى ساحة موريس أودان وصولا إلى شارع عبد الكريم خطابي، في إطار التعزيزات الأمنية التي تم الدفع بها نحو العاصمة.

وبتزامن الجمعة 22 من الحراك الشعبي مع المباراة النهائية لكأس إفريقيا للأمم والتي تجمع المنتخب الوطني الجزائري، ونظيره السنغالي، عشية اليوم، شوهدت حافلات خصصتها المؤسسة العمومية للنقل الحضري وشبه الحضري لمدينة الجزائر على مستوى البريد المركزي لنقل المناصرين والعائلات إلى مركب محمد بوضياف الأولمبي ومنتزه الصابلات ورياض الفتح، لمشاهدة مباراة نهائي كأس أفريقيا بين المنتخب الوطني ونظيره السنغالي عبر شاشات عملاقة.

ورفع العديد من المتظاهرين شعارات مناصرة للفريق الوطني لكرة القدم وتأمل في العودة بكأس أمم أفريقيا إلى الجزائر.

وفي البليدة، خرج الآلاف من المواطنين في مسيرة سلمية جابت شوارع المدينة.

وهو الحال بالنسبة لسكان ولاية الشلف.

الجزائر الحراك الشعبي مسيرات

مقالات ذات صلة

  • خلال لقاء رئيسها بكريم يونس

    حركة البناء تدعو لتشكيل سلطة تشرف على الانتخابات

    دعا رئيس حركة البناء الوطني، عبد القادر بن قرينة، لإنشاء سلطة وطنية تشرف على العملية الانتخابية، وتعديل القانون العضوي بما يضمن الإشراف التام على العملية. أكد…

    • 173
    • 0
  • حملت وعودا لم توف بها الحكومة في وقت البحبوحة

    زيارة خاطفة لوزيري الصحة والفلاحة إلى أدرار

    قام، نهاية الأسبوع، كل من وزيري الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات محمد ميراوي وكذا وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري بزيارة عمل وتفقد لقطاعيهما بولاية ادرار،…

    • 687
    • 0
600

2 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • ياسين

    “يتنحاو قاع”..هذه العبارة يرددها الكثير…و ربما من يرددها هو الآخر يجب أن يتنحى مع الذين “يتنحاو قاع”؟ فمن أبسط موظف في البلدية أو أي مؤسسة عمومية إلى الذين يقصدونهم بالتنحي قاع؟ لأنهم كلهم بهذا المفهوم من النظام السابق و شاركوا كلهم في إنتاج الفساد و التدهور على كافة الأصعدة؟ ربما يتهمني البعض أن أتحامل على الناس؟ لكن هي الحقيقة المرة؟ كم من عامل أو موظف أو مسؤول مهما كانت درجته يؤدي عمله كما يجب و على أكمل وجه؟ إن التغني بالشعارات سهل لكن الواقع أمر آخر؟؟؟ لذا فلينظر كل إلى نفسه ماذا قدم لهذا الوطن؟ و هل يؤدي واجبه على أكمل وجه أم أنه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  • جزائري حر

    غاشي مهبول لا يعلم ما يفعل من جهة هو ضد العصابة ومن جهة هو مع الفريق الدي أستوردته له العصابة من أدغال فرنسا. يعني العصابة راهي تشطح فيه بالتليكوموند من سجن الحراش وهو لا يعلم كي بهوهو. الخلاصة لا يمكن بناء دولة دون شعب فلا يمكن بناء الجزائر بمثل هدا الغاشي الراشي الدي حيث توجهه يسبقك يعني يفهمها في السماء ولا طايرة مالماء.

close
close