-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
مسؤولون يتحررون من واجب التحفظ والوزيرة تنذر إطارات القطاع

“حرب” المنشورات تخرج صراعات وزارة الثقافة إلى الفايسبوك

زهية منصر
  • 446
  • 0
“حرب” المنشورات تخرج صراعات وزارة الثقافة إلى الفايسبوك
أرشيف

تعيش أروقة وزارة الثقافة على وقع صراعات وحرب كواليس بين الإطارات والمستشارين ومسؤولي الدوائر والمديريات. وقد صارت تلك الصراعات ظاهرة للعيان بما لا يمكن إخفاؤه، خاصة بعد أن تحرر بعض إطارات الوزارة من واجب التحفظ، وتناولوا في منشوراتهم بعض مظاهر تلك الصراعات الدائرة في مكاتب الوزارة.

لم تستغرق الصراعات التي ترقد في أروقة ومكاتب وزارة الثقافة طويلا لتخرج إلى الفضاء الأزرق. فمنذ قدوم الوزيرة شعلال، بدأت خريطة تحالفات جديدة في هضبة العناصر بالظهور، انتهت بتحييد أو إنهاء نفوذ المقربين من الوزيرة السابقة بن دودة وعودة بعض وجوه الحرس القديم أو بداية استقدام وجوه جديدة.

ولعل توجس الوزيرة الجديدة من محيطها واستغراقها قرابة أربعة أشهر من قدومها في عقد اجتماعات تعارف وجس نبض في مختلف المديريات والمؤسسات التابعة للقطاع هو الذي غذى تلك الصراعات، حيث تحرر بعض إطارات الوزارة من واجب التحفظ، وصاروا يكتبون ما يلمح أو يصرح بوجود صراعات وخلافات خلف مكاتب الوزارة.

للإشارة، قامت شعلال بعقد عدة اجتماعات مع المديرين المركزيين ومسؤولي بعض المؤسسات التابعة لقطاعها، انتهت بإحداث بعض التغييرات وإنهاء مهام بعض الإطارات، في حين تبقى بعض المديريات والمصالح الإدارية على مستوى الوزارة تخضع “للنيابة” و”التكليف بالتسيير” في انتظار تعيين أو ترسيم إطارات على رأسها.

هذا، وقد وجهت شعلال إنذارا شديد اللهجة لإطارات قطاعها، على هامش لقاء مع مديري الثقافة، يوم الخميس، حيث أمرت الإطارات بـ”التزام واجب التحفظ وواجب التحلي بالسلوك والأخلاق المثلى”. وهذا من منطلق “واجب التحلي بروح المسؤولية الملقاة على عاتق الإطارات السامية للدولة”.

وتواجه شعلال انتقادات الوسط الثقافي، بخصوص أداء دائرتها الوزارية وطريقة التعاطي مع الشأن الثقافي، حيث يرى البعض بأن دور الوزارة لا يتمثل في التنشيط الثقافي بقدر ما يتمثل في توفير الظروف الملائمة لعمل الفنانين والمثقفين، بما في ذلك إيجاد بيئة قانونية وبنية تحتية ودعم يسمح ببروز المشاريع الجادة.

ولعل هذا ما دفع وزيرة القطاع إلى إسداء توجيهات لمديري الثقافة للولايات، بضرورة الاضطلاع بأدوارهم في متابعة سياسية القطاع ومتابعة إنجاز المشاريع وترك التنشيط الثقافي للجمعيات والفعاليات المحلية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!