-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

حزب “نذل”

عمار يزلي
  • 3407
  • 3
حزب “نذل”

وجدت نفسي كبقية من أبدوا رغبتهم في الترشح المسبق للرئاسيات، والذين يعرفون سلفا أنهم لن يفوزوا إلا بما قد يفوزوا به من مال “حملة” تبدأ في الربيع وتنتهي قبل الصيف، كون الرئيس هو من اختيار الغرف المغلقة. مع ذلك يصرون على أكل فتات ما تحت الموائد، إن لم يصلوا إلى المائدة.

وجدت نفسي أقوم “بهملة” تحسيسية في قاعة فسيحة اكتريتها بـ500 مليون سنتيم لأقيم فيها “مهادرة” علمية عن السياسة والرئاسة. ومع أني خريج “مدرسة أبي جهل” الابتدائية، إلا أني رحت أقدم هذه “المهادرة” التاريخية العلمية في علم الجغرافية السياسية الرئاسية وسط حضور الكراسي المنقطع النظير: كنا أنا وأربعة من “المناذلين” وثلاثة “مناذلات”.. فقط وسط قاعة “تهز” 500! كل كرسي مكري بمليون.. ليبقى فارغا!!..

بدأت “مهادرتي” بعد أن قدمني (لنفسي ولنفسه) رئيس “الزلشة” بلغة الخشب المسندة التي نبيعها في شركتي للمقاولات: ثم أعطاني الكلمة.. ورحت أعطيها للهدرة: نرحب بالجماهير الحاضرة (في الخارج) وهما جمهورة وجمهور (كان هناك “مناذلان” فقط في القاعة: “مناذلة” و”مناذل”).. وأنا هو كبير الأنذال في النذال السياسي والحزبي! لأني الأمين العام لحزب “نذل” (NDL ) “حزب الديمقراطية الليبيرالية الجديدة”: أيها المناذلون والمناذلات، الأحياء منهم مثل الأموات، الصنام عليكم. جينا اليوم.. على كل حال باش نمشيو! أي أنه.. محسوب على كل حال، كما نقولوا، لابد علينا في الحق، باش كما نقولوا.. إن شاء الله، على كل حال يعني، في الحقيقة كما قلنا بللي، ياودي رانا كيما راكم تشوفوا، أيها الإخوة، الرئاسة، وحنا على كل حال، الحزب، وإن شاء الله وبقدرته، نكونوا، كما قلنا من قبل. على كل حال.. محسوب، رانا مادابينا يعني.. الثورة، وعلى كل حال الديمقراطية، والعلم.. أي الله أعلم.. كل هذا، رانا محسوب كما راكم تشوفوا، هاذا هو اللي رانا نقولوا ونعاودو..! أشكركم كثيرا أي بزاف بوكو.. حرام.. علينا ونقول لكم نتلاقو إن شاء الله في الرئاسيات.. باش لبلاد نتاعنا.. يعني الثورة والمجاهدين.. والعلوم.. والثقافة نتاع الرياضة نتاع الصناعة، تكون محسوب غاية، لاباس بها.. هذا هو محسوب.. وعلى كل حال كما قلت لكم، رانا مادابينا الشبيبة، وحنا كيما راكم تشوفوا، رانا هنا يعني هناك.. فرنسا والتاريخ نتاعنا مليح.. والدين نتاعنا شباب.. هذا هو، راني طولت عليكم اسمحوا لي، إن شاء الله كي ننجح في الرئاسة، نبقى نخطب عليكم كل يوم 12 ساعة في النهار في التيليات نتاعي.. باش تستفادوا.. والصنام عليكم.

وأفيق مرتجفا: يا ربي واش درنا حتى تبلينا بهذا الهموم!؟

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
3
  • بدون اسم

    فنان مبدع بحق قال الحق المر

  • الصحراوي

    شكرا لقد اضحتنا وابكيتنا في نفس الوقت

  • روعة

    روعة...روعة...روعة.يا له من خطاب في قمة الروعة...وكيماراك تشوف يا عمار راك روعة في روعة.