-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
على أمل أن تحييه منافسة كأس أمم إفريقيا

حسام عوار لم ينجح في تجربته مع روما

ب. ع
  • 2372
  • 0
حسام عوار لم ينجح في تجربته مع روما

إلى غاية الجولة الـ 14 من الدوري الإيطالي، مع مباريات أوربا ليغ في مرحلة المجموعات، حيث يحتل فريق روما المركز الرابع في الكالشيو ويتقدم خطوات للتأهل إلى الدور الثاني في أوربا ليغ، الكأس التي خسرها الموسم الماضي في الدور النهائي، لا يجد الدولي الجزائري حسام عوار معالمه، ومنذ الموسم الذي بلغت فيه ليون نصف نهائي رابطة أبطال أوربا وسقطت أمام بيارن ميونيخ، في زمن كورونا..

خرج عوار من عالم التألق ولم يعد، وكل الذين راهنوا على نجاحه بعد مغادرة ليون والانضمام إلى روما التي يدربها الظاهرة مورينيو، خاب ظنهم، لأن حسام عوار صار غير مرغوب فيه بالنسبة للمدرب مورينيو إلى درجة أن قال بأن بعض اللاعبين لن يحلموا باللعب في روما، حتى ولو مات الأساسيون، وكان يقصد من بينهم حسام عوار، الذي منحه المدرب البرتغالي جوزي مورينيو 420 دقيقة في الدوري منذ بدايته، وسجل فيها هدفين من دون أي تالق للاعب بلغ 25 سنة الآن ولن يجد فرصة أحسن من كأس امم إفريقيا لأجل الانطلاق من جديد، كما فعل اسماعيل بن ناصر نجم الميلان.

في مباراة سهرة الأحد في ساسولو، بقي حسام عوار على مقاعد الاحتياط ولم يقم حتى بالتسخينات التي تجعله قريب من الدخول إلى الميدان كاحتياطي، وأشرك مورينيو ديبالا وكريستانتي ولوكاكو والآخرين، وعرفت المباراة منعرجات فنية متعددة منها طرد لاعب من ساسولو ثم تقدم ساسولو في النتيجة وبعدها انقلاب روما على مضيفتها والفوز بهدفين مقابل واحد، ومع ذلك لم يفكر مورينيو في إقحام اللاعب الجزائري حسام عوار الذي اكتفى بتسخين مقعده طوال التسعين دقيقة، ولحسن حظ جمال بلماضي أننا بلغنا شهر ديسمبر ولن يؤثر مقعد الاحتياط على المهمشين من جميع النواحي، لأنهم كانوا يلعبون ومنهم ياسر لعروسي وآدم وناس وطبعا حسام عوارـ الذين لم يلعبوا أي دقيقة مع أنديتهم في آخر جولة.

لا يختلف كثيرا حال حسام عوار مع ناديه الجديد روما، عن حاله مع ليون خلال الموسم الماضي، وفي فترة التحضيرات لانطلاق الموسم الكروي الجديد، قدم عروضا جيدة وكان مورينيو يقول بأن اللاعب سيطير تألقا مع مرور الجولات، إلى أن خيب في آخر مباراة في أوربا ليغ، فأخرجه المدرب البرتغالي بعد 52 دقيقة لعب فقط ثم هاجمه بسلاح الانتقاد، ثم أبعده عن المشاركة ولو لبضع دقائق، وفي لقاء المنتخب الجزائري ما قبل الأخير أمام منتخب الصومال، لعب حسام عوار أحسن مبارياته مع الخضر وخانه التهديف في مناسبتين كان سيمنحه جرعة أوكسيجين للعودة بقوة واسترجاع الإمكانيات الفنية الكبيرة التي جعلت المدرب للفرنسي الحالي ديشون يستدعيه لمنتخب كان حينها بطلا للعالم.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!