-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

حطاب يتبرأ ويدعوا أتباع ”القاعدة” إلى وقف أنشطتهم في الجزائر

الشروق أونلاين
  • 8162
  • 0
حطاب يتبرأ ويدعوا أتباع ”القاعدة” إلى وقف أنشطتهم في الجزائر

تبرأ حسان حطاب المكنى “أبو حمزة” مؤسس و”الأمير الشرعي” لتنظيم “الجماعة السلفية للدعوة والقتال” من الاعتداءات التي استهدفت الأربعاء الماضي كل من مبنيي قصر الحكومة ومركز الشرطة بباب الزوار والتي خلفت مقتل 33 شخصا وإصابة 222 شخصا بجروح متفاوتة الخطورة. وقد تبنى الاعتداء تنظيم “القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي” بزعامة المدعو أبو مصعب عبد الودود.وأعلن حسان حطاب في رسالة مطولة بعث بها إلى الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، تلقت “الشروق اليومي” نسخة منها.أنه يوجه “نداء للنشيطين أن يكفوا نشاطهم ويلتحقوا بالمصالحة الوطنية الحقيقية” وتعهد بالعمل على زرع “بصيص الأمل في نفوسهم (يقصد المسلحين) ونبعث بالاطمئنان إلى قلوبهم جميعا”.

وعاد للحديث عن تفجيرات “الأربعاء الأسود” وقال مخاطبا الرئيس بوتفليقة “يمكنني أن أوجه ضربة قاضية لكل العناصر الخبيثة التي تريد أن ترجع الجزائر إلى ماضيها المؤلم” وعبر عن قناعته من أن الذين خططوا التفجيرات الأخيرة قرب قصر الحكومة ومركز أمن باب الزوار “فئة قليلة تريد أن تجعل من الجزائر عراقا ثانيا”.

وجاء في رسالة أمير ومؤسس تنظيم المسلح تأكيده “ليكن في علم العام والخاص أننا لم نكن إطلاقا وراء العمليات الانتحارية”، التي هزت الجزائر العاصمة وأضاف “نندد بهذه الفعلة ولا علاقة لنا بها إطلاقا، لأننا مازلنا نؤمن بالمصالحة الوطنية”.

وخاطب “أبو حمزة” الرئيس بوتفليقة قائلا “نحن نطلب من رئيس الجمهورية أن نلتمس منه العفو لإعادة فتح ملف المصالحة الوطنية من جديد وإعادة النظر فيه وتمديد المهلة” مشيرا إلى استعداده النزول من الجبل بصفة نهائية رفقة أتباعه “وفقا للمصالحة الوطنية التي نطمح إليها ويرافقني جيش من المقاتلين إن شاء الله”.

وكان حسان حطاب الوجه البارز في التنظيمات الإسلامية المسلحة قد أعلن في أوت 2003 تخليه عن قيادة تنظيم “الجماعة السلفية” وبرر بموقفه برفضه الولاء لتنظيم “القاعدة” وأيضا تحفظه على النهج الذي حاولت بطانته إتباعه والذي تجسد مع سيطرت أبو مصعب عبد الودود على قيادة التنظيم.

أ.أسامة

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!