الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م, الموافق لـ 12 ربيع الأول 1440 هـ آخر تحديث 13:39
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
أرشيف

تشهد مدينة عين صالح بولاية تمنراست والقرى التابعة  لها هذه الأيام، ارتفاعا مفاجئا وكبيرا في درجة الحرارة بلغ 55 درجة في الظل، مما تسبب في شلل الحركة عبر كامل  شوارع المدينة وورشات الأشغال، وقد تسببت موجة الحر هذه، في حظر للتجوال ابتداء من الساعة  التاسعة صباحا إلى غاية السادسة مساء، تحوّلت المدينة إلى شوارع فارغة من الناس، ومحلات مغلقة ومرافق إدراية مشلولة، وكانت المصالح الطبية قد حذرت كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة وعمال ورشات البناء من  مغادرة منازلهم بغية تجنب ضربات الشمس، خاصة أن الحر يفقد الجسم كميات كبيرة من السوائل والمواد السكرية، وقد تلقت مصلحة الاستعجالات بمستشفى عين صالح الجواري، عشرات المصابين بمختلف الأمراض خاصة كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة بعد تعرضهم لضربات الشمس.

كما اشتكى أطفال المدينة من نقص مرافق الاستجمام، فعلى مستوى المدينة يوجد مسبح واحد، لأكثر من 10 ألاف طفل إضافة إلى أن سعر الدخول يفوق 50دج لليوم.

من جهتهم المواطنون رغم الحرارة حرموا من تشغيل المكيفات بسبب ضعف التيار الكهربائي، مما ولد حالات من الغضب والاستياء، من جهتهم عمال الوظيفة العمومية اعتبروا توقيت العمل الصيفي، والذي دخل حيز التنفيذ، منذ أول أمس، غير ملائم للمنطقة بحكم الظروف المناخية، فلا يعقل أن يمنح العامل نصف ساعة راحة بين الفترة الصباحية والمسائية، أحد العمال أكد للشروق أن نهاية الدوام على الساعة الثالثة، هو عقوبة في حق العمال لأن الساعة الثالثة هي وقت ذروة الحرارة، ولا يمكن الحصول على سيارة أجرة للوصول إلى المنزل مع انعدام وسيلة لنقل العمال، مما يضطرهم البقاء في محطات النقل إلى الساعة السادسة، ويبقى الحل في نظر أغلبية العمال تطبيق دوام متواصل من الساعة السابعة إلى الواحدة زوالا، مع تطبيق نظام للمناوبة على مستوى كل إدارة إلى غاية الرابعة مساء.

https://goo.gl/igrNKu
تمنراست عين صالح محليات

مقالات ذات صلة

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close