الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 15 محرم 1440 هـ آخر تحديث 12:04
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

حقد وكراهية في الرياضة الجزائرية

ياسين معلومي رئيس تحرير القسم الرياضي لجريدة الشروق
ح.م
  • ---
  • 10

لم أجد في حياتي مجالا يتباغض فيه المسؤولون، ويحقدون على بعضهم البعض، ويحفرون حفرا “سامة” لسابقيهم، كالذي يحدث في الرياضة الجزائرية، فلا أتذكر يوما غادر فيه وزير أو رئيس اتحاد أو مسؤول أول عن أي فريق رياضي، أو حتى مسير بسيط إلا وانهالت عليه الشتائم من كل مكان، محملين إياه أي نتيجة سلبية سجلت في عهده، حتى أصبحت أعرف وبأدق الجزئيات ما يدور في نفوس هؤلاء الذين يسيرون رياضتنا، وانتقدوا من كانوا قبلهم، وحتى هم ينتظرون دورهم بعد ذهابهم من مناصبهم… والنتيجة في النهاية، أن الرياضة الجزائرية تعاني وتعود بخطوات ثابتة إلى الوراء.
لا أحد دق ناقوس الخطر وراسل المسؤولين طالبا منهم ولو بعبارة واحدة، ما الذي يجعلنا نتقهقر ونحن الذين كنا في المقدمة؟ ولماذا أصبحنا نتفرج على أشقائنا وهم يتوجون بالميداليات في مختلف البطولات ونحن صامتون؟… ولماذا أيضا جيراننا يشاركون مثلا في كأس العالم الأخيرة ونحن نتابعها على شاشات التلفاز، وأمور أخرى نخجل من ذكرها في هذا المقام ويعرفها العام والخاص.
عندما تأهلنا لكأس العالم 2010، بعد غياب طويل، قلت في نفسي يومها إن الكرة الجزائرية لن تغادر القمة، خاصة عندما شاهدت الملايين يخرجون إلى الشوارع فرحين بالعودة إلى المونديال بعد أزمة كروية كبيرة مع الأشقاء المصريين، وزاد تفاؤلي ونحن نتأهل مرة أخرى لمونديال 2014، ومشاركة تاريخية بتأهل للدور الثاني صنعه لاعبون محليون ومحترفون، ومهندسون مخضرمون، استطاعوا بحيل كروية أن يؤهلوا الجزائر للمحافل الدولية، خاصة أنهم تلقوا الدعم الكامل من الدولة الجزائرية، ومن كل الجزائريين الذين أصبحوا يتنفسون كرة القدم التي أعطت الأمل… وأظهرت للعالم أن الجزائري عندما تمنح له الثقة يستطيع أن ينافس حتى أبطال العالم، واللقاء البطولي أمام ألمانيا في الدور الثاني من كأس العالم يبقى راسخا في الأذهان، وهي الوصفة الناجعة التي من الأجدر على كل المدربين الجزائريين الاعتماد عليها وإيصالها إلى كل اللاعبين.
لا أفهم لماذا عندما يغادر مسؤول في القطاع الرياضي منصبه لا يسلم المهام إلى المسؤول الجديد بطريقة حضارية، ويمنحه كل تفاصيل المشاريع وخطط العمل المستقبلية، حتى يتسنى له مواصلة العمل في ظروف جيدة بدل العودة إلى نقطة الصفر، فعندما أسترجع ما كان يقوله الوزراء السابقون عن تواريخ تسليم الملاعب الجديدة، أقول في نفسي إن هؤلاء كانوا يستهزئون بالشعب الجزائري، فإلى غاية كتابة هذه الأسطر مازالت الأشغال في هذه الملاعب تراوح مكانها، وهي متأخرة عن موعد تسليمها بسنوات، ولا أحد من صناع القرار خرج عن صمته ليبرر هذه التأخرات غير المفهومة.
عندما انتخب زطشي رئيسا لـ”الفاف”، كنت أظن أن الرئيس الشاب يستطيع أن يواصل على نفس نهج الرئيس روراوة الذي ترك خلال فترته بصمة يصعب محوها، لكن مع مرور الأيام تيقنت من أن عليه وبسرعة تدارك الأمور قبل فوات الأوان، فمعظم الفئات الشبانية فشلت في التأهل للمنافسات القارية القادمة، ولم يبق إلا المنتخب الأول الذي يدخل الأسبوع القادم المنافسة الإفريقية وبمدرب منحت له البطاقة البيضاء في تسيير المنتخب.
أتمنى لو تستفيد “الفاف” من حنكة وتجربة رجل مثل روراوة، لكني أعرف أن ذلك سيكون من سابع المستحيلات، ومن رجال آخرين قادرين على مد يد العون، لكنهم بعيدون اليوم كل البعد عن محيط الكرة الجزائرية.

https://goo.gl/7TEpFY
الرياضة الجزائرية خير الدين زطشي محمد روراوة

مقالات ذات صلة

  • الرشوة على "المباشر" في جلدنا المنفوخ

    فضيحة من العيار الثقيل، نشرها موقع الهيئة البريطانية للإذاعة والتلفزيون "بي بي سي" عما يحدث في الكرة الجزائرية، من ملفات فساد ورشوة وبيع وشراء للقاءات…

    • 1370
    • 2
10 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • بومدين

    هكذا نفشل عندما لا نعطي قيمة للرجال تركوا بصمات ان كان لاعبا او مشرفا على الكرة .كما هو يجري اليوم كل واحد نفسي نفسي

  • محمد الزين

    لست ادافع عن روراوة،لانه لم يخطط جيدا للتكوين بمشاركة جميع روؤساء الاندية والاعتماد على كل ماهو مستورد،لكن من حيث احترافية التسيير نعمة المسييرين والدليل الاموال ومركز سيدي موسى ومكانة الجزاير دوليا،وكذا الصمت والحكمة للرد على من اتهموه وجرحوه من صحفيين ماجورين وكذا مسؤلي الفاف.مجرد راي

  • أحمد الوافي

    أوقفوا دعم الإحتراف المزيف بملايير الخزانة العمومية يرتاح الجميع

  • جثة

    انتظروا الاسوء قادم … بداية عهد الانحطاط …

  • هشام

    أنت أيضا من أيتام الدكتاتور روراوة!
    هنيئا لك.

  • جزئري حر

    أخدم. غتكل على نفسك وليس على غيرك. فماينتجه الأخرين ليس عملك ومن تم ليس إنتاجك. ولعلمك فإن الفريق الذي شاركتم به في منيالي 2010 و 2014 ليس فريق جزائري وكل من صفق له دليل قاطع على أنه حمار إبن حمار.

  • Honore

    عندما يخرج تسيير شؤون الرياضة الجزائرية من العاصمة و ما جاورها يمكننا البدئ التحدث عن مستقبل الرياضة. أما إن إنحصر و بقي إختيار المسؤولين في الفيديراليت و المديريات المركزية بمساعدة الصحافة العاصمية المكتوبة منها و المسموعة و المرئية فسوف يستمر الركود.

  • جزائري حر

    مشكلة الجزائر اليوم أصبحت واضحة . مشكلة الجزائر تكمن في الجنس العبري المتخفي في الهوية العربية والبربرية والفرنسية.

  • شاوي 2

    من ينشر الكراهية في ……..
    آخر مباراة بين وفاق سطيف ضد المولودية المعلق القطري ح دراجي كان الحقد والكره يسيل
    من تعليقه

  • جزائري حر

    مرض الكراهية لا يوجد إلا في قلوب المرضى نفسيا من العبر المتعربين والمتبربرين والمتفرنسيين وهذا بسبب تاريخهم الأسود الذي يحالولون الهروب منه ولكن هيهات أن تزيل الوشم بعد الوشم.

close
close