الأحد 12 جويلية. 2020 م, الموافق لـ 21 ذو القعدة 1441 هـ آخر تحديث 11:29
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
بريشة: فاتح بارة

قصص كثيرة وغريبة، تحوم حول ظاهرة المشي أثناء النوم، التي تعرف بالسرنمة… أشخاص بدل إراحة أبدانهم، يهيمون في الليل بين اليقظة والمنام.. وقد تننتهي هذه الحالات بحوادث مأساوية، لكنها أحيانا تضفي قليلا من الطرافة على حياة هؤلاء المنهكين من تعب الحياة.. الشروق العربي، تروي أغرب القصص، التي حدثت لهؤلاء السائرين في ظلمة الليل.

العجيب في هذه الظاهرة، أن بعض السائرين أثناء نومهم يقومون بمهام معقدة، في حين يكتفي آخرون بالسير بخطى منتظمة، أو الجلوس على حافة الفراش وتحريك سيقانهم حركة تكرارية. ونوبات المشي أثناء النوم، ليست ضارة، وعادة ما تكون قصيرة حسب الأطباء، وقد اعتقد العلماء يوما أن السائرين أثناء نومهم يمثلون أحلامهم، لكن الخبراء يعلمون الآن أن المشي أثناء النوم لا يحدث خلال مرحلة أحلام النوم.

أكل وسجائر ونوم

من بين القصص الطريفة، قصة ناريمان، وهي فتاة في العشرين من عمرها، طالبة متفوقة، غير أنها تعاني منذ فترة طويلة، من اضطراب المشي أثناء النوم… وعندما تدق الساعة منتصف الليل تتجه ناريمان كالزرومبي إلى المطبخ وتفتح الثلاجة، لتلتهم كل ما تبقى من وجبات العائلة‪‬، ولاتشعر بما حدث لها إلا صباحا، حين تشعر بالتخمة.

أما عادل، فيروي قصته على صفحته على فايسبوك قائلا: “أعاني من مشكلة المشي نائما، وهذا يسبب لعائلتي إزعاجا كبيرا، خاصة أني أصحو وأنا أتكلم عما حدث لي البارحة من أمور.. وحدث مرة أنني أخرجت علبة سجائر، كنت قد خبأتها نهارا، كي لا يراها والدي، ولكن المشي في النوم فضحني، وتماديت دون أن أشعر وقمت بإشعالها أمام والدي… في الغد، وبخني بشدة حول التدخين، وأنا بطبيعة الحال، بقيت مدهوشا لأني لم أتذكر ما حدث لي تماما”.

أنت طالق… اخخخ

قصة هدى، ليست بالطريفة جدا، إذ عاشت تجربة فريدة من نوعها مع زوجها، الذي يعاني من السرنمة.. وحدث يوما أنها استيقظت مفزوعة من النوم، على صوت زوجها، الذي كان جالسا على شفا السرير، وهو يتلفظ بلفظ الطلاق بصريح العبارة ثلاث مرات… وجاءت بعدها رحلة البحث عن الفتاوي، ورغم أن الشيوخ أكدوا لها أن طلاق النائم لا يؤخد به لعدم وجود القصد، واستشهدوا بقوله- صلى الله عليه وسلم-: “رفع القلم عن ثلاث، عن النائم حتى يستيقظ، وعن الصبي حتى يحتلم، وعن المجنون حتى يعقل”، إلا أن هدى اكتشفت أن زوجها لا يطيق العيش معها، وأنه كان يتردد في طلب الطلاق، لكن لاوعيه سبقه، واتخذ القرار مكانه، فبادرت في إجراءت الطلاق، وحررته من قيود الزواج.

فضيحة على عتبة الحي

أما آمال، فتاة تعانق الثلاثين من عمرها، فتجربتها مع المشي أثناء النوم قد تبقى في ذهنها مدى الحياة، لم تكن تدري أنها تعاني من هذه المشكلة، فقد فضلت العائلة عدم إخبارها… مرت الأيام، وتعرفت على شاب من حيها، يجمع كل المواصفات التي تراها في زوج المستقبل، وبدأت الأمور تتطور بينهما، فتقدم لخطبتها، وعمت الفرحة… غير أنها لم تكتمل، إذ إنه بعد شجار بينهما، ذهبت أمام بيته الذي يبعد عن بيتها بضعة أمتار، وطرقت الباب وهي نائمة لتعاتبه… لكن والده هو من فتح الباب، وتبعته كل من والدته وإخوته، ولم يدرك أي منهم أن خطيبة ابنهم الجميلة نائمة.. لم يكن على الخطيب إلا أن أعاد خبيبته إلى البيت، أمام أنظار عائلتها الخجلة.. وعندما تتذكر الحادثة تحمر وجنتاها، ولا تدري كيف تمكنت من الخروج دون أن يشعر بها أحد.. لحسن الحظ، لم يره أحد في الحي، غير أن والدة خطيبها طلبت منه فسخ الخطوبة، واعتبرتها فتاة مريضة ومجنونة”.

حين يجافي النوم عيون الجزائريين

لا توجد دراسات كثيرة حول موضوع السرنمة في الجزائر، ولكن حسب آخر الدراسات الطبية المتخصصة، فإن جزائريا من بين أربعة يعاني من اضطرابات النوم، من بينها السرنمة، أو المشي أثنام النوم، وبوبراك، أو شلل النوم، أو سمنولوكيا.. وهي الكلام أثناء النوم، فضلا عن الاضطرابات الأخرى… ولا تعتبر العائلات هذا الاضطراب مدعاة للاستشارة الطبية والنفسية، إلا بعد حدوث حوادث مأساوية، خاصة أن الطفل من بين الفئات الأكثر عرضة لها… وإذا تطرقنا إلى الموضوع من جانبه الطريف، فهذا لا يعني أننا نستصغره أو نهمل أهمية التكفل بمثل هذه الحالات، التي تعاني في صمت الليل، وتهيم في جنحه إلى المجهول.

السرنمة المشي النوم

مقالات ذات صلة

  • تحديات الأنستغرام تنجح في الترويج للتراث الجزائري عالميا

    عندما تتحدى المدونات دور الإعلام والجمعيات

    تتفنن مؤخرا أوانس وسيدات مواقع التواصل الاجتماعي في إبداع أفكار جديدة للتحديات، أو ما يصطلح عليه بـ "تشالنج"، حيث تنظم آلاف المدونات والمتابعات لعشرات التحديات…

    • 459
    • 0
600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close