-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

حكم مباراة الجزائر وغينيا الاستوائية من بلد اقترن بـ “الخضر” والمونديال

علي بهلولي
  • 14605
  • 0
حكم مباراة الجزائر وغينيا الاستوائية من بلد اقترن بـ “الخضر” والمونديال
الأرشيف
الحكم الغواتيمالي ماريو إسكوبار

كشف الاتحاد الإفريقي لِكرة القدم، الجمعة، عن حكام مباراة المنتخب الوطني الجزائري ومنافسه فريق غينيا الاستوائية.

وتُجرى هذه المباراة الأحد المقبل على الساعة الثامنة مساءً (التوقيت الجزائري نفسه)، في إطار الجولة الثانية من دور المجموعات لِنهائيات كأس أمم إفريقيا. ويحتضنها ملعب “جابوما” بِمدينة دوالا الكاميرونية.

ويتمثّل الثلاثي في: حكم الساحة ماريو إسكوبار من غواتيمالا (بلد يقع في أمريكا الوسطى)، ومساعدَيه إلفيس نغيغي من الكاميرون، وعيسى يحي من التشاد.

وكان الاتحاد الإفريقي لكرة القدم قد نسّق في تاريخ سابق مع نظيره من “الكونككاف” (أمريكا الشمالية والوسطى والكراييب)، لِجلب حكام ينتمون إلى هذه المنطقة.

وفي تاريخ أسبق من ذلك، كانت “الكاف” تُنسّق مع اتحاد آسيا لِكرة القدم وأيضا أوروبا، فمثلا في كان” 1996، أدار مباراة ربع النهائي بين الجزائر وجنوب إفريقيا حكم الساحة الإماراتي علي بوجسيم. وفي الجولة الثانية من دور المجموعات لـ “كان” تونس 2004، أدار مباراة الجزائر ومصر حكم الساحة آلان هامر من اللوكسمبورغ.

وسبق للحكم الغواتيمالي ماريو إسكوبار أن أدار مواجهة السنيغال وزيمبابوي، بِرسم الجولة الأولى من دور المجموعات لـ “كان” الكاميرون، وبِتاريخ الـ 10 من جانفي الحالي. وقد انتهت لِمصلحة زملاء ساديو ماني بِهدف لِصفر.

ويملك ماريو إيسكوبار (35 سنة) الشارة الدولية لـ “الفيفا” منذ عام 2013. وخلال هذه الفترة أدار عدّة مقابلات كبيرة، أبرزها نهائي “الكأس الذهبية” عام 2019، وهي منافسة خاصة بِمنطقة “الكونككاف” تُشبه كأس أمم إفريقيا أو بطولة أمم أوروبا، وجمع بين أمريكا مستضيفة النسخة والجار المكسيكي، وانتهت لِمصلحة المنتخب الأخير بِهدف لِصفر.

تاريخيا، سبق للمنتخب الوطني الجزائري أن لعب مباراة دولية رسمية تحت إدارة حكم من غواتيمالا، واسمه رومولو مينديز مولينا، الذي فارق الحياة مُؤخّرا فقط، وبِالضبط في الـ 6 من جانفي الحالي. وذلك لمّا واجه “الخضر” منافسهم فريق الشيلي، بِرسم الجولة الثالثة والأخيرة من دور المجموعات لِمونديال إسبانيا 1982. وقد حسمها الجزائريون لِمصلحتهم بِنتيجة (2-3). وعادت “الفيفا” بعد 4 سنوات من ذلك، لِتمنح الحكم ذاته شرف إدارة مباراة الجزائر والبرازيل، في إطار الجولة الثانية من دور المجموعات لِمونديال المكسيك، وانتهت بِخسارة زملاء المدافع عبد الله مجادي بِهدف لِصفر (خطأ فادح من هذا اللاعب أمام المهاجم كاريكا).

واللافت أن اسم بلد غواتيمالا اقترن بِالجزائر والمونديال، حيث عيّنت “الفيفا” حكما مِن هذه الدولة واسمه كارلوس باتريس، لِمباراة “الخضر” وسلوفينيا، بِرسم الجولة الأولى من دور المجموعات لِكأس العالم 2010 بِجنوب إفريقيا. وخسر أشبال المدرب رابح سعدان بِهدف من خطأ آخر فادح ارتكبه الحارس فوزي شاوشي.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!