-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
انتخابات مونديال 2026

حكومة زيمبابوي ترفض التصويت لِملف المغرب

علي بهلولي
  • 2459
  • 9
حكومة زيمبابوي ترفض التصويت لِملف المغرب
ح.م

يُرجّح أن يمنح اتحاد زيمبابوي لكرة القدم صوته في انتخابات تعيين مستضيف كأس العالم 2026، إلى الثلاثي الولايات المتحدة الأمريكية وكندا المكسيك.

ومعلوم أن الولايات المتحدة الأمريكية وكندا المكسيك تقدّمت بِملف مُشترك، لِتنظيم مونديال 2026. في سباق يضم مضماره أيضا المغرب.

ويوجد بِزيمبابوي منذ الأحد الماضي 3 مسؤولين: مُمثل لإتحاد الكرة الأمريكي، ورئيسَي اتحاد اللعبة في كندا والمكسيك. كما ذكرته تقارير صحفية محلية، الثلاثاء. التي أضافت أن الحكومة في زيمبابوي تُدعّم ملف هذه البلدان الثلاثة، في سباق تنظيم مونديال 2026.

والتقى هؤلاء المسؤولون بِرئيس اتحاد زيمبابوي لكرة القدم فيليب تشيانغوا ورئيس الحكومة في هذا البلد الإفريقي، دون أن يتسرّب فحوى ونتائج هذا الإجتماع.

وفي حال تصويت رئيس اتحاد زيمبابوي لكرة القدم فيليب تشيانغوا لِمصلحة ملف الولايات المتحدة الأمريكية وكندا المكسيك، سيكون حينها الملغاشي أحمد أحمد رئيس “الكاف” قد تلقى ضربة موجعة من أقوى زملائه وأقربهم إليه. ذلك أن تشيانغوا كان أحد أبرز الشخصيات التي دعّمت أحمد أحمد للفوز بِإنتخابات رئاسة “الكاف” في مارس 2017.

ويبذل أحمد أحمد مجهودات جبّارة من أجل فوز المغرب بِسباق تنظيم مونديال 2026، بعد أن منحه ملك المغرب محمد السادس امتيازات وهدايا ثمينَين.

فضلا عن ذلك، تسير زيمبابوي على خطى جنوب إفريقيا وليبيريا، اللتين رفضتا منح صوتَيهما للمغرب، نظير دعم ملف الولايات المتحدة الأمريكية وكندا والمكسيك، في سباق تنظيم مونديال 2026.

وتُنظم الفيفا في الـ 13 من جوان الحالي انتخابات تعيين مستضيف كأس العالم 2026، بِالعاصمة الروسية موسكو، عشية احتضان هذا البلد الأوربي مونديال 2018.

ويُشارك في التصويت رؤساء اتحادات الكرة المُنضوية تحت لواء الفيفا، بينهم فيليب تشيانغوا رئيس اتحاد زيمبابوي للعبة.

وفي سياق ذي صلة، أعلن اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم (الكومنيبول) في أحدث بيان له، عن دعمه ملف الولايات المتحدة الأمريكية وكندا المكسيك. عِلما أن “الكومنيبول” يضم 10 اتحادات كرة وطنية. مثلما أكد النجم الإنجليزي السابق ديفيد بيكهام مساندته ملف الثلاثي الأمريكي والكندي والمكسيكي.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
9
  • moha35

    il ne faut pas confondre la politique avec le sport.
    si le maroc gagne c´est tout le maghreb et l´afrique qui a gagné. si vous avez des problemes avec la personne du roi, je dirai M6 ce n´est qu´une personne entre les 36 mio de marocains et du 100 mio de maghrebins. alors pensez a notre maghreb svp...

  • Hamid

    Pour n1 le Maroc pas besoin comme toi

  • بوس ليدين بريس

    لا اعرف لمدا الجزاير صتصوت لصلح المغرب فهي تتهم الجزاير صباح مساء والجرايد المغربية تشوه وتشتم وتحول التقليل من الجزاير كل يوم لهدا يجب دعم الملف الامريكي واتباع كل جنوب افريقيا زيمبابوي

  • algeriens

    les algériens et les marocains à l’extérieur(elmahjar) sont des frères svp arrêtez d'inciter à la haine envers vos frères marocains,et laissez la politique au politiciens en outre sont entrain d'enflammer la région pour des fins personnelle soit disant la famille royale ou les généraux algériens

  • شاهين

    اظن ان كل دول العالم ستدير ظهرها للمغرب خوفا من العقوبات المريكية التي صرح بها الرئيس الأمريكي المهبول ترامب ضمنيا على حسابه في تويتر بما فيهم الدول العربية و لن تبقى سوى الجزائر البلد الوحيد الذي يساند ترشح المغرب ,سيكون رائعا لو يفوز المغرب بملف الترشح خاصة و أنه يملك كل المقومات من أجل ذلك , لكن منطق القوة هو الذي يفرض نفسه لأنه و بكل بساطة أن تكون مع أمريكا أو ضدها و على الأرجح

  • Rachid l maroki

    je ne sais pas pourquoi cette haine enver le maroc, les algerien qui je connais ici en allmagne il sont pas comme ca. je m excuse, vous et pas des algeriens.

  • Nabil

    Vivement que le trio gagne l'organisation de la CM2026,le Maroc ne mérite pas l'appui ,d'autant plus le avec le Zimbabwe c'est politique ,le dernier geste du monarque marocain ,lorsqu'il recevait les dirigeants africain avait signé une régression au plus bas niveau des relations entre les deux pays ,ceci dit la réaction du Zimbabwe est légitime

  • سفيان

    تمنى لناس الخير,يجيك الخير،

  • عبدالحفيظ

    كان على الجزائر ان تفعل نفس شيئ خاصة و ان المروك يهاجمنا كل يوم
    علينا ان نفكر في مصلحتنا الى الجحيم هدا النوع من الاخوة الصهيونية