الأحد 21 جويلية. 2019 م, الموافق لـ 19 ذو القعدة 1440 هـ آخر تحديث 19:57
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

يقال “اللي حب الشبح ما يقول آح”، مثل شعبي ينطبق اليوم على بعض الجزائريين الذين جعلوا من رمضان شهرا لتلبية شهوات البطون، وملئها بأجود المأكولات وأغناها من حيث المكوّنات، وأطيبها ذوقا، فراحوا يذرون أموالهم بلا حساب، ويأتي هذا في ظل اتساع رقعة “الزوالية” في الجزائر، وتدني معيشتهم لحد إفطار بعضهم بشق تمرة وكاس ماء!

حلويات عصرية وأخرى تقليدية، عرفت الكثير من المحلات في العاصمة بذوقها المتميز وسعرها الخيالي، لدرجة أن قطعة حلوة “مرطبات” بالشكولاطة أو بالليمون بطول وعرض 10سنتيمتر، يضاهي سعرها 3000دج، وهو مبلغ يكفي لكسوة عيد طفل فقير!

صفر يصنع الفارق بين حلويات الزوالية والأثرياء

بين أن تشتري قطعة حلوة “مرطبات” ب30دج و300دج الفارق صفر، لكن بالسعر الأول يمكن أن تشتري 10 قطع لسد حاجة عائلة بأكملها، وبالسعر الثاني تتذوق بمكونات أصلية باريسية وغذائية تمتع معدتك.

من خلال جولة استطلاعية قادت الشروق إلى محلات راقية يقصدها الأثرياء وحتى البسطاء، أحيانا، لاقتناء أجود وأرقى المرطبات والحلويات والخبز، والتي تصنع بمكوّنات أصلية ومستوردة من باريس، وقفنا على واقع متناقض صنع المفارقة بين ما نسمعه من وجع وتذمر وسخط من معيشة يشتكي منها ملايين الجزائريين، ولهفة تذر من أجلها مبالغ ترغمك على طرح سؤال في داخلك” من أين لك هذا؟”.

البداية كانت من محل نور الهاني بالجزائر الوسطى، حيث وجدنا زبائن يتهافتون عليه، لشراء حلويات مميزة يضاهي سعرها 3 مرات السعر العادي لنفس هذه الحلويات في محلات أخرى، وبالنظر إلى أنواع الخبز و”البريوش” و”الكسرة”، فإن قطع الحلوة العصرية تميزت بشكلها ومكوناتها الخارجية، والمواد التي صنعت منها، حيث تتراوح قطع المرطبات صغيرة الحجم بين 280دج و300دج، إذ تقدر قطعة حلوة “اوبيرا” بالشكولاطة ب300دج وتورطة الفراولة ب280دج، و”الميل فاي” ب150دج، وحلوة “بافي” ب300دج، أما حلوة “المحنشة” باللوز فوصل سعرها إلى 3000دج.

في محل “اللواتي” الذي يملكه تونسي يقع في منطقة سيدي يحي بحيدرة، فإن سعر الكيلوغرام من قطع حلوة صغيرة مصنوعة باللوز، بحجم قطعة “الرند”، بلغ 4000دج، وقطعة حلوة عصرية “باتيسري”، فيتراوح سعرها بين 250 و300دج.

مطلوع وبوراك وبريوش .. وحلويات بسعر الذهب!

وفي جولة إلى محلات بمنطقة قاريدي بالقبة، تميزت بواجهاتها المزينة والراقية، وبحلوياتها الغالية الثمن وبذوقها المتميز، كمحل “ليكرين قوموند”، التقينا ببعض الزبائن الذين قدموا من مناطق مختلفة، حيث قالت سيدة أربعينية، إن أفراد عائلتها يتحاشون شراء حلويات بمكوّنات اصطناعية ومحشوة بالسكر خوفا عن صحتهم وزيادة وزنهم، حيث تأتي إلى المحل لتشتري لعدة عائلات من أقاربها الذين يكلفونها بالمهمة. ومدحت ذات الزبونة، ذوق الحلويات ومكوّناتها الغذائية، بالرغم من سعرها الباهظ.

واكتظ المحل بالزبائن بين من يشتري المطلوع و”الكسرة” و”البريوش” والحلويات العصرية والتقليدية وحتى “البوراك” و”التورطة” المالحة بالسبانخ، ويصل سعر قطعة الحلوة إلى 300دج، بينما الحلويات التقليدية يتراوح سعرها بين 50دج إلى 200دج، فحبة البقلاوة باللوز مثلا وصلت إلى 160دج، و”البريوش” ب200دج.

وفيما يخص التورطات الكبيرة الحجم فتتراوح بين 2500دج إلى 4000دج، فيما سعر “المنحنشة” باللوز بلغ 3000دج.

وعلى غرار محل “ليكرين قوموند”، فإن أسعار حلويات محل “فلوروتين” المجاور له، خيالية بالمقارنة مع محلات الحلوة العادية، حيث اقتنى أحد الزبائن علبتين للحلوة ب5000دج.

البسطاء يزاحمون الأثرياء!

ويرجع أصحاب هذه المحلات سبب التهافت على حلوياتهم رغم غلاء سعرها، إلى استخدامهم للمكونات الطبيعية من العطور والألوان، والشكولاطة والزبدة المستوردة من فرنسا خصيصا من باريس، والمكسرات، وكذا خبرة الأيادي التي تصنع هذه الحلويات، حيث قالت بائعة في محل “ليكرين قوموند” بقاريدي، إنهم يخسرون الملايين من أجل استيراد كل ما هو جيد حتى تبقى حلوياتهم مميزة.

وقالت سيدة زبونة للمحل، إنها تنحدر من عائلة بسيطة تتكون من عدة أفراد، وتعوّدت أن تشتري قطع الحلوة لتتذوقها مع عائلتها، لأنها تتميز بذوق خاص وغنية بمكوّناتها الغذائية، إذ تفضل أن تقتسم حبة حلوة واحدة مع شقيقها أو شقيقتها، على أن تشتري من محل آخر يبيع حلوة غير صحية.

ويبدو من خلال زيارتنا لهذه المحلات أن زبائنها ليسوا فقط من الأثرياء، وهو ما أكده لنا بعض باعتها، فالأسعار الخيالية لقطع الحلوة لم تمنع البسطاء ومحدودي الدخل من مشاركة الأغنياء في شراء حلويات “في ىي بي”.

الحلويات رمضان

مقالات ذات صلة

  • رئاسة الدولة تحتضن "قائمة عرعار"

    "أرضية مزفران" في مواجهة مبادرة "منتدى التغيير"

    احتضنت السلطة السياسية ممثلة في رئاسة الدولة، المبادرة التي أطلقها "منتدى التغيير"، والتي تضمنت اقتراح مجموعة من الشخصيات الوطنية والتاريخية، لقيادة الحوار الذي يدعو إليه…

    • 6285
    • 7
  • أمام مقر المركزية النقابية ووزارة الشؤون الدينية

    أصحاب العمائم البيضاء يحتجون ضد الاعتداءات ويطالبون بردّ الاعتبار

    تجمع عشرات الأئمة القادمين من مختلف ولايات الوطن أمام مقر المركزية النقابية بالعاصمة، الأربعاء، تلبية للنداء الذي دعت إليه التنسيقية الوطنية للأئمة وموظفي الشؤون الدينية،…

    • 1353
    • 1
2 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
close
close