الجمعة 20 سبتمبر 2019 م, الموافق لـ 20 محرم 1441 هـ آخر تحديث 19:00
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

رفيق حليش.. شكرا

  • لعب 40 مباراة دولية.. سجل 3 أهداف.. توج بـ"الكان" وهو الأكثر مشاركة في المونديال

سيكون المدافع الدولي رفيق حليش أمسية الإثنين على موعد مع تنشيط آخر مباراة بألوان المنتخب الوطني، وهذا بمناسبة الودية المرتقبة أمام البنين، مباراة ستكون بالنسبة إليه مناسبة لتوديع الجماهير الجزائرية والتفاعل معهم بعد مشوار كروي دام أكثر من 11 سنة مع “الخضر”، حقق فيه مسارا نوعيا جعله أحد أبرز اللاعبين الذين حققوا مكاسب مهمة، بدليل أنه يعاد اللاعب الثاني المتوج باللقب القاري والمشارك مرتين في المونديال إلى جانب صاحب الكعب الذهبي رابح ماجر.

يضبط المدافع رفيق حليش ساعته لتوديع الجماهير الجزائرية، وهذا بعدما قرر اعتزال قميص “الخضر” عن عمر يناهز 33 سنة، والانشغال بمشواره الاحترافي بعدما حقق مشوارا مميزا مع التشكيلة الوطنية على مدار أكثر من 11 سنة كاملة، حيث خطف الأضواء منذ البداية، وهذا بعد أن وضع المدرب سعدان الثقة في خدماته، حيث شارك مرتين في المونديال ولعب 7 مباريات كاملة في هذه المنافسة، ناهيك عن مشاركته في 4 نسخ من “الكان”، حيث عرفت أولاها الوصول إلى المربع الذهبي وخاتمتها كانت مسكا، وهذا بعد التتويج باللقب القاري، تتويج انتظره الجزائريون مدة 29 سنة كاملة، في الوقت الذي حقق حليش أيضا مشوارا احترافيا مهما من بوابة الدوري البرتغالي الذي عاد إليه مجددا بعدما تقمص ألوان أندية أوروبية وحتى خليجية.

بلماضي اعترف بتضحيات حليش وأصر على خروجه من الباب الواسع

لم يتوان الناخب الوطني جمال بلماضي في الإشادة بالإمكانات الفنية والأخلاقية للمدافع رفيق حليش، مؤكدا أن هذا الأخير يستحق ان يغادر “الخضر” من أوسع الأبواب، وهذا نظير المردود المقدمة على مدار السنوات الماضية، وكذا أخلاقه العالية فوق الميدان وخارجه، حيث وصف بلماضي اللاعب حليش بالخلوق، ويعد حسب قوله الأخ الأكبر لجميع زملائه، وهذا خلال النسخة الأخيرة من “الكان” أو في المباريات السابقة التي حمل فيها ألوان المنتخب الوطني، ووصل بلماضي إلى قناعة بأن حليش يستحق توديعا مميزا، ما جعله يحرص على استدعائه بمناسبة المباراة الودية أمام البنين حتى تكون له فرصة اللقاء بالجماهير الجزائرية، وبالمرة الخروج من الباب الكبير عرفانا على ما قدمه للمنتخب الوطني، ومن باب الإشادة بسيرته ومساره الكروي المميز.

في 2008 بدأت قصته مع “الخضر” وسعدان أول من وضع فيه الثقة

وصف الكثير من المتتبعين مسيرة المدافع رفيق حليش مع المنتخب الوطني بالثرية، بحكم أنه عايش أبرز انجازات وأفراح “الخضر” خلال السنوات الأخيرة، آخرها التتويج باللقب القاري صائفة هذا العام، وقد انطلقت المسيرة الدولية لحليش مع المنتخب الأولمبي سنة 2006، ثم كان له شرف خوض أول لقاء دولي مع المنتخب الأول سنة 2008 وبالضبط 31 ماي، حين أقحم كبديل في ملعب دكار، خلال المباراة مباراة السنغال- الجزائر لحساب التصفيات المزدوجة المؤهلة إلى مونديال و”كان” 2010، كان ذلك في عهد المدرب السابق رابح سعدان الذي يعد أول مدرب وضع الثقة في خدمات اللاعب السابق للنصرية.

40 مباراة.. 3 أهداف.. توج قاريا والأكثر مشاركة موندياليا

وفي رصيد رفيق حليش 40 مباراة دولية مع المنتخب الوطني، 7 منها حمل شارة القيادة، ومن بين انجازاته المشاركة في كأس العالم مرتين، حيث يعد صاحب الرقم القياسي الجزائري كأكثر لاعب مشاركة في مباريات المونديال بحصيلة 7 مباريات، في الوقت الذي شارك في 4 نسخ من منافسة كأس إفريقيا (2010، 2013، 2015 و2019)، حيث بلغ نصف النهائي في دورة 2010 وتوج باللقب في نسخة 2019، فيما سجل 3 أهداف دولية كلها حاسمة، فالهدف الأول كان في مرمى مالي في “كان 2010″، ويعد الهدف الوحيد الذي ساهم في مرور “الخضر” إلى الدور الثاني بعد بداية صعبة في دور المجموعات، ثم سجل هدفا أمام كوريا الجنوبية في مونديال 2014 بالبرازيل، وسجل هدفا في مالاوي لحساب تصفيات “كان 2015”.

من بنفيكيا كانت بدايته في عالم الاحتراف

يعد رفيق حليش (33 سنة)، من اللاعبين المحليين الذين عرفوا كيف يخطفون الأضواء بشكل مبكر، وهذا بعد بروزه اللافت بألوان فريقه الأول نصر حسين داي، حيث افتك مكانته كأساسي وهو في مستهل مشواره الكروي، وهو الأمر الذي فتح له مجال طرق أبواب الاحتراف وعمره 22 سنة، حدث ذلك في وقت وصف البعض ذلك بالمفاجئ، بحكم أن زميله في النصرية سيد أحمد خديس كان الأكثر تداولا لخوض تجربة كروية خارج الوطن، إلا أن حليش كانت بدايته مع الاحتراف من بوابة نادي بنفيكا البرتغالي، وذلك بوساطة من المدرب البرتغالي غوميز الذي كان قد خاض تجربة مهنية حينها مع مولودية وهران، وقد تواجد حليش في نادي بنفيكا البرتغالي بين جانفي 2008 وجويلية 2010، لكن دون أن يلعب أي مباراة، حيث قضى موسما ونصف مُعارا إلى نادي ناسيونال في الدرجة الأولى في البرتغال، ثم إلى فولهام الذي انتقل إليه مقابل 2.5 مليون أورو، وذلك مباشرة بعد مونديال 2010. وقد لعب مع هذا الأخير مدة موسمين ليلتحق بـ أكاديميكا البرتغالي في صيف 2012 الذي لعب له موسمي أيضا.

بعد إنجلترا.. تجربة في قطر ثم العودة مجددا إلى البرتغال

وعلى غار الكثير من لاعبي المنتخب الوطني، فقد خاض رفيق حليش تجربة احترافية في الخليج، وبالضبط في الدوري القطري، حيث التحق بنادي قطر بعد مونديال 2014، ولعب له مدة 3 مواسم كاملة، ليقرر العودة مجددا إلى البرتغال، كان ذلك صيف 2017 من بوابة نادي إستوريل الذي لعب له موسما واحدا. وبعد سقوط هذا الأخير للدرجة الثانية فضل حليش تحويل الوجهة نحو نادي موريرينس الذي لعب له الموسم الماضي ولا يزال مرتبطا معه بعقد ينتهي يوم 30 جوان من السنة المقبلة.
ولم يتوان الكثير من المتتبعين على وصف مسيرة المدافع رفيق حليش بالمميزة، سواء مع المنتخب الوطني أو في الشق الاحترافي، وهذا بالنظر إلى نوعية الانجازات التي حققها مع “الخضر” على الخصوص، خصوصا وأنه توج قاريا ويعد الأكثر مشاركة موندياليا (لعب 7 مباريات في النهائيات)، ناهيك عن إجماع الكثير عن أخلاقه العالية وتحليه بالتواضع، ما جعله محل احترام الجماهير الكروية وزملائه اللاعبين ومختلف المدربين الذين أشرفوا عليه على صعيد الأندية والمنتخبات.

أرقام من مسيرة حليش مع “الخضر”

– لعب حليش أول مباراة رسمية بألوان المنتخب الوطني يوم 31 ماي 2008 في دكار ضد السنغال.
– 40 مباراة دولية هي حصيلة حليش مع “الخضر”
– حمل حليش شارة القيادة مع المنتخب الوطني في 7 مباريات.
– شارك حليش مع المنتخب الوطني في 4 نسخ من “الكان”، وذلك في دورات 2010 و2013 و2015 و2019.
– توج حليش باللقب القاري خلال نسخة 2019 ووصل إلى نصف نهائي دورة 2010.
– سجل حليش 3 أهداف لصالح المنتخب الوطني، واحد في “كان 2010” ضد مالي، وآخر في مرمى كوريا في مونديال 2014 وثالث ضد ملاوي في تصفيات “كان 2015”.
– دامت مسيرة حليش مع المنتخب الوطني مدة 11 سنة، حيث لعب أول مباراة رسمية وعمره 22 سنة واعتزل وعمره 33 سنة (من مواليد 2 سبتمبر 1986).

اعتزال الخضر رفيق حليش

مقالات ذات صلة

600

4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • عبد الرحمان الجزائري

    merci frero pour tous que tu a donne a notre pays et pour le bonheur que tu a verse dans nos coeurs

  • جزائري حر

    في جبهته النار الباردة وليس بدم حقيقي وهدا يعني أنه كان ينفد أوامر معينة

  • سامي

    شكرا لك يا حليش على ما قدمت للفريق الوطني من اخلاق ولعب وتضحية ربي يسهل ويحفظ وستبقى في الذاكرة وان شاء الله سيصبح لنا حليش اخر من الاصاغر خريج حسين داي مثلك فالتوفيق لك يا حليش

  • مراسل

    الى رقم 2# شكرا للتوضيح
    وهناك منظمات – يجب التحذير منها – تستغل المشاهير لنشر العقلية الفرنسية – والغربية عموما- لدى الشباب كي يقلدوهم ومنها :
    – الوشم والذي هو مناف للفطرة السليمة
    أمثلة : ديفد بيكام ،سيرجيو راموس …..الخ
    – انجاب الأولاد دون زواج من ما يسموه صديقات
    أمثلة :رونالدو ميسي …..الخ
    -زوجات أو صديقات سافرات
    أمثلة : الأغلبية
    – الاحتفال بالخمور
    أمثلة : أغلب البطولات
    ————————————-
    دون نسيان شركات القمار ونوادي اللوتاري التابعة للماصونية الملعونة التي تمول الأندية كي تنفذ أوامرهم

close
close