إدارة الموقع
دعوات للتشبيب ومراجعة أجور وامتيازات النواب

حل المجلس الشعبي.. مواطنون يرحبون ونواب في منشورات وداع

نادية سليماني
  • 4515
  • 12
حل المجلس الشعبي.. مواطنون يرحبون ونواب في منشورات وداع
أرشيف

لقيّ قرار رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، القاضي بحلّ الغرفة السفلى للمجلس الشعبي الوطني، استحسانا من المواطنين، المتطلعين إلى برلمان قادم، أكثر نزاهة وشبابية، مقارنة بما وصفوه ببرلمان “النائمين ورفع الأيدي”، بينما سارع نُوّاب لتدوين مناشير “توديعيّة” تبرئة للذّمّة واستعطافا للناخبين، مُنطلقين بذلك في حملة انتخابية مسبقة، عساهم يظفرون بمقعد بالبرلمان المقبل.

بمجرد إعلان رئيس الجمهورية عزمه حل الغرفة السفلى، تمهيدا لانتخابات تشريعية مسبقة للوصول إلى برلمان جديد، عبّر رواد منصات التواصل الاجتماعي، عن تفاؤلهم بالقرار، محمّلين في منشوراتهم، نواب البرلمان السابق جزءا من المسؤولية فيما وصلت إليه وضعية البلاد في عهد النظام السابق، عن طريق “التطبيل” ورفع الأيادي لجميع القرارات، حتى ما كان منها ضد مصلحة المواطن، بينما ركز كثيرون في تعليقاتهم، على “أجور وامتيازات” النواب، معتبرينها “خيالية” لمجرد حضور جلسة أو اثنتين طيلة السنة، وهو ما جعلهم يطالبون بواقعية أكثر في تحديد أجور النواب وامتيازاتهم مستقبلا، وبقوانين أكثر صرامة بشأن التزامهم بحضور الجلسات. وقبلها إجراءات أكثر حزما بشأن عملية ترشحهم للانتخابات البرلمانية.

وبين مساندة نواب معينين والترحيب بقرار الرئيس تبون والتشاؤم من البرلمان المقبل، تنوعت تعليقات المواطنين.. فقال (عز الدين) على “الفايسبوك”: “كان الأجدر للشرفاء في هذا البرلمان، الاستقالة مع بداية الحراك الذي كان من مطالبه حل البرلمان.. لكن هيهات، فالامتيازات كثيرة أقلها 40 مليونا شهريا وكلش باطل”.

وهو نفس ما ذهب إليه (حسين .ب)، موجها كلامه لنائب برلماني عن حزب مُعارض، فكتب له “كان من الأجدر لك الاستقالة، مادامت الأغلبية محسومة.. بالنسبة لي تتحملون كل تبعات القرارات الخطيرة والتاريخ سيذكر ذلك”، أما (عصام.ب) “فتمنى أن يرى شبابا في البرلمان المقبل، وأن تكون العهدتان بأثر رجعي للقضاء على أصحاب العهدات الكثيرة”.

إلى ذلك، ناشد غالبية المعلقين على الإنترنت، نواب المعارضة أو ما وصفوههم “غير المطبلين للنظام السابق” بالترشح للبرلمان المقبل، وعدم ترك المكان للانتهازيين. فعلق (محي الدين روباش) قائلا “بانسحابكم وعدم ترشحكم، سوف تتركون المكان للموالين للنظام، ضد المواطن الضعيف”.

نواب في منشورات وداع و”حملة مسبقة”

وبين هذا وذاك، سارع نواب بعض التشكيلات السياسية، لتدوين “مناشير توديعية” على صفحاتهم الرسمية بمنصات التواصل الاجتماعي، معبرين فيها عما اعتبروه “تفان وإخلاص” لدورهم البرلماني، ومعتذرين عن “زلاتهم وأخطائهم”.

فكتب القيادي بحزب العدالة والتنمية، لخضر بن خلاف، بأنّ الأقدار شاءت أن تنتهي العهدة التشريعية بهذا الشكل، وأضاف “طالبنا مرارا ومنذ 2017 بذهاب هذا المجلس، الذي جاء بالشكل الذي يعرفه الجميع.. ما عملنا فيها إلا السنة الأولى والسنة الأخيرة فقط، قبل أن تأتي على نهايتها اليوم الخميس 18 فيفري 2021.. كانت عهدة مليئة بالأحداث الخاصة، بدأت بحادثة الكادنة، والويل كل الويل لمن كان سببا في ذلك”.

وأضاف، قمنا بتجميد عملنا عند انطلاق الحراك امتثالا لمطلب الشعب، في ثورته السلمية والمطالبة بذهاب الباءات والحروف الأبجدية الأخرى، فما استأنفنا عملنا النيابي إلا منذ سنة بالضبط”.

ليؤكد المتحدث، بأنه بذل قصارى جهده خلال هذه السنة الأخيرة ورغم الظروف الصعبة التي مرت بها البلاد بسبب جائحة كورونا المستجد، واستعمل كل الوسائل الممكنة للقيام بدوره النيابي سواء في المداخلات أو اللقاءات الشعبية أو رفع الانشغالات عن طريق الرسائل الى الجهاز التنفيذي، وكذا الأسئلة الشفوية والكتابية. وختم منشوره الطويل، بالتأكيد على اجتهاده في تمثيل من انتخبوه أحسن تمثيل.

وبخصوص شكل البرلمان المقبل والدعوة لـ”تشبيبه”، اعتبر الناطق الرسمي لحزب التجمع الوطني الديمقراطي، الصافي العربي في تصريح للشروق، أن قرار حل البرلمان، يعتبر من صلاحيات رئيس الجمهورية، وهو وعد انتخابي “ونحن كحزب سياسي، نرحب بالشرعية المؤسساتية الحقيقية، باعتبارها الشرعية الوحيدة، ومادام الدستور يخول للرئيس حل البرلمان، فنحن نرحب به”.

وقال محدثنا، بأن الشعب هو من سيحدد وينتخب النواب الجدد “على أساس البرامج، ولذلك نتمنى تخريج نخبة برلمانية شبابية، خاصة وأن جامعاتنا تخرج سنويا بين 300 ألف و400 ألف جامعي، وهم بحاجة إلى فرصة لتسيير المؤسسات المنتخبة”. وختم على التأكيد، بأن قرارات رئيس الجمهورية الأخيرة، من شأنها “المساهمة في التهدئة، وتقليص المسافات بين المعارضة والسلطة”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
12
  • بغدادي

    يجبةالغاء جميع الامتيازات والراتب المبالغ فيه والاحتفاظ براتب معقول والغاء جواز السفر الدبلوماسي الا في حدود العمل البرلماني فقط .فيما عدا ذلك يجب ان يخضع للقانون كبقية المواطنين .وكذا الحصانة التي اصبحت ذريعة للتعدي وارتكاب جرائم هذه الحصانة تكون داخل قبة البرلمان فقط .فالحصانة يجب ان يوفرها لنفسه خارج البرلمان باخلاقه وسلوكه وليس باسم الشعب.

  • algerien

    تناقض .....هل رأيتم شخص يرحب بطرده ...نراها إلا في الجزائر

  • محمد

    لا يكفي حل المجلس الوطني الشعبي مع إبقاء كل الأحزاب السياسية المعارضة والموالية للحكم التي شاركت في جعل الجزائر متخلفة اقتصاديا وثقافيا بل ساهمت في إفراغها من مبادئها الاجتماعية الخلقية.عوض إقرار تكرار الأخطاء الماضية كان الأجدر أن يعاد بناؤها حتى تؤسس على قواعد نضالية وليس فقط قصد احتلال مناصب في الدولة بالمحاباة والتمييز الجهوي والعنصري.ألم يدرك من بيدهم الحل والعقد أننا خلال عام كامل لم تتقدم السلطة الجديدة بأي تغيير جذري في كل المجالات؟لا تعليم ولا اقتصاد ولا تخطيط ولا سياسة خارجية ولا رسم أفق سوى تهريج حول الطغمة الفاسدة تلتها محاكمات وإعفاءات حتى لم نعرف من المذنب.عصر الغباوة ولى واندحر.

  • الحكمة

    لم ألتقي يوما ببرلماني في الشارع يتحدث للمواطنين (يقولون كانت لنا لقاءات شعبية) لم أسمع عن برلماني فتح مكتب لاستقبال المواطنين و الاستماع لانشغالاتهم اذهبوا غير مؤسف عليكم ، اذهبوا واتركوا البرلمان لغيركم من الشباب النزهاء , اذهبوا و اختفوا عن الأنظار حتى لا نتذكر عهدتكم عهدة الشكارة و (الكادنة) كونوا كما شءتم الا برلمانيين فلا تكونوا.

  • فلاوسن الشامخة

    كمواطن اساءل هل بامكان البرلمنيني عرض حصيلتهم طيلة العهدة امام منتخبيهم و لا ابالغ ان قلت ان اغلبيتهم لم يذ هبوا الى المناطق التىي انتخبوا فيها

  • Algerien

    مازال حزب بولحية يتكلم فيما يخص حل البرلمان مع هذا الحزب البالي و شبه رجالات الذين اوصلوا الجزاىر الى الخراب و الشعب جوعوه حسدتونا في علبة ياغورت وانتم عايشين بخبرات الشعب والله عيب و عار عليكم ان لم تستحي فاصنع ما شئت

  • JAMEL

    لماذا لا يحل مجلس الأمة أيضا

  • zak

    député de honteeeeeeeeeeee et de destruction du peuple un députe je me souviens a un interview ne sait le PIB (produit intérieur brut ) de pays quel honte car niveau 3 et a savoirs et que des vieux loups en France tout le monde regarde le porte parole du gouvernements attal gabriel 31 ans notre députe de notre ville est âgé de 30 ans je discute avec lui il ma contacte si je laisse un message et nous en Algérie je souhaite que les jeunes intellectuelle prennent leurs sort ils faut pas avoir peur foncé svp ont a besoin de vous

  • احمد

    لا داعي للانتخابات و لا لممثلي الشعب
    البرلمان بغرفتيه لا يخدم مصالح المواطن

  • Omar

    LES DÉPUTÉS DOIVENT TRAVAILLER BÉNÉVOLEMENT ET NE TOUCHER AUCUN SALAIRE À PART LES FRAIS DE MISSION POUR ASSISTER AUX SÉANCES ET CESSIONS PARLEMENTAIRES ( FRAIS HÉBERGEMENT, TRANSPORT ET RESTAURATION) C'EST TOUT. VIVEMENT QUE CETTE PROPOSITION SOIT ADOPTEZ, AMIN...

  • reda

    اتذكر جيدا عندما كنت صغيرا كانت الوالدة تطبق سياسة التقشف الحاد من اجل بناء مسكننا وما كان يصرف الا على الاشياء جد ضرورية كالتعليم والخبز والكراء ==== و لان الحمد لله______لماذا لا يكون ذلك على مستوى البرلمان والوزارة والمديريات وووووووووووو

  • benchikh

    بما اننا في مسيرة التغيير والنواب الذين لم يقوموا بواجبهم وخانوا الامانة ,لماذا لانراجع الرواتب الخيالية والمزايا الغير عقلانية في نظام الوظيف العمومي (الجهاز الحكومي والجهاز الرئاسي) فلا بد ان يكونا قدوة حسنة في حسن التسيير وحفظ المال العام من التبذير على رواتب خيالية التي سطرت لنا (حكماء صهيون) (الذبان يدور وين كاين العسل)