-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
منظمة رعاية الشباب تستمر في تقديم دروس في المساجد

حملة واسعة في الجامعات ومراكز التكوين للوقاية من المخدرات

وهيبة. س
  • 356
  • 0
حملة واسعة في الجامعات ومراكز التكوين للوقاية من المخدرات
أرشيف
عبد الكريم عبيدات، رئيس المنظمة الوطنية لرعاية الشباب

لم تعد آفة المخدرات تنحصر على محيط المنحرفين، والمترددين على الأماكن المشبوهة، فخطرها بات يهدد الشباب في الجامعات وإقامات الطلبة والنوادي، وعلى هذا الأساس أطلقت المنظمة الوطنية لرعاية الشباب حملة واسعة النطاق لمكافحة هذه الآفة وسط الطلبة والمتربصين في معاهد التكوين المهني.
وفي السياق، أكد عبد الكريم عبيدات، رئيس المنظمة الوطنية لرعاية الشباب، لـ”الشروق”، أن حملة مكافحة المخدرات في الوسط الجامعي، مستمرة موازاة مع تقديم دروس حول هذه الآفة في المساجد، من خلال تقديم النصح والتحسيس بمخاطرها، قبل خطبة الجمعة، حيث أوضح أن 120 مسجدا استفاد من هذه الدروس، منها 12 مسجدا في العاصمة.
وقال عبيدات، إن الحملة بدأت من العاصمة كمرحلة أولى نموذجية، في انتظار تعميمها عبر الإقامات الجامعية ومعاهد وكليات الوطن، مشيرا إلى أن التعامل مع الطلبة يحتاج إلى سرية وأساليب إقناع وذلك بالتعاون مع وزارة الشؤون الدينية، التي فتحت مجال تقديم دروس الوعي والتحسيس حول مخاطر المخدرات في بيوت الله.
وأفاد عبد الكريم عبيدات، خبير مستشار في الوقاية من آفة المخدرات، أن الهدف من الحملة هو استقطاب اكبر عدد ممكن من الطلبة، للعلاج في المركز الوطني للعلاج من المخدرات ببوشاوي التابع للمنظمة الوطنية لرعاية الشباب، والذي عالج حسب المتحدث، منذ 2019 إلى غاية اليوم، 3250 شاب تتراوح أعمارهم ما بين 15 سنة إلى 30 سنة، يمثل الإناث نسبة 2 بالمائة.
وأكد عبيدات أن الجامعات والمعاهد تضم شبابا يعول عليهم لبناء مستقبل الجزائر، وهم الإطارات المستقبلية للبلاد، ولهذا جاءت فكرة حملة الوقاية من انتشار المخدرات في المحيط الجامعي، اين تتواجد طاقات شبابية تهددها الآفة، وتتربص بمستقبلها.
وكشف محدثنا أن مركز بوشاوي يستقطب كل يوم خميس واثنين، من 30 إلى 40 شابا بينهم طلبة يدرس أكثرهم سنة أولى ماستر، لكن تبقى المساجد الطريق الأفضل لاستقطاب طلاب الجامعات والمعاهد الذين يتعاطون المخدرات ويرغبون في العلاج.
للإشارة، فإن حملة التحسيس من مخاطر المخدرات في الإقامات الجامعية انطلقت من اقامات شرق العاصمة، بدءا بالإقامة الجامعية للبنات “باية حسين” باب الزوار، واستمرت لتمس أيضا المعاهد الجامعية، وكان آخرها جامعة الخروبة للعلوم الإسلامية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!