الأحد 25 أوت 2019 م, الموافق لـ 24 ذو الحجة 1440 هـ آخر تحديث 20:57
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

شَقَّتْ- في السنوات القليلة الأخيرة- ظاهرة جديدة، مسّت العديد من الأسر الجزائرية، حيث نجد أن عددا لا بأس به من الأبناء يتخلون عن أمهاتهن، ويلزمن شقيقاتهن التكفل بهن.. ففي أيامنا، عدد من الحموات يتوفاهن أجلهن في بيوت نسائبهن، حيث يتكفل هؤلاء بدفنهن بعد أن تكفلوا بإيوائهن. وهي الحال التي خلَّفت حالة من الغضب والاستهجان في صفوف الكثير.

تحجّج بـ”الغربة” فماتت عند نسيبها

تحجّج “مراد”، المغترب في ألمانيا منذ عشرين سنة، بصعوبة عيشه وبرودة الطقس، بعد أن حضر جنازة والده، وهو الولد الوحيد بين ثلاث بنات، وسألوه أن يصطحب والدته لتعيش معه، وبعد أخذ ورد قبل زوج إحدى البنات بأخذها للعيش معهم، حيث قضت برفقتهم ثمانية أشهر والتحقت بزوجها المرحوم، حيث تكفل زوج البنت بكل مراسم الدفن وإعلان الوفاة والإطعام.

تخلوا عنها في دار العجزة

خالتي زينب، قصتها تدمي القلب، فهذه العجوز السبعينية، أنجبت ثلاثة ذكور وبنتين، كبرتهم ورعتهم، وبعدما تقدم بها العمر صارت مصدر قلق للزوجات الشابات، اللواتي رفضن التكفل برعايتها، خاصة أنها مريضة بداء السكري وتحتاج رعاية دائمة، فما كان من الذكور إلا الاتصال بشقيقتيهم.. هاتان الأخيرتان اللتان حاولتا الضغط على الذكور للاحتفاظ برعاية الأم، لكونها من واجب الأبناء لا زوج البنت، لكن أبناءها قرروا الزج بها في دار العجزة، حيث قضت قرابة الشهرين، ومنعوا الشقيقتين من زيارتها بالبيت حتى لا تكتشفا الأمر. غير أن إلحاح إحداهما جعلها تصدم بمكان وجود والدتها، فذهبت واسترجعتها، وتقاسمت رعايتها هي وشقيقتها إلى أن وافتها المنية، وهما من تكفلتا بكل شيء، ورفضتا حضور أشقائهما.

بسبب ميراثها تبرؤوا منها

إن كانت “خالتي زينب” قد تخلص منها أولادها بسبب زوجاتهم، فـ”الحاجة زهور” تخلى عنها أولادها، لأنها رفضت منحهم حقها الشرعي من التركة التي تركها والدهم المتوفى، وفضلت التصدق بجله والحج ببعضه. فما كان من أولادها الخمسة الذكور إلا التخلي عنها وتركها بمفردها، بعد أن باعوا البيت العائلي والشقتين وتركوها إلى الشارع، وهنا تدخل أحد أزواج بناتها الأربع، وتكفل برعايتها وإقامتها، وحتى دفنها بعد أن وافتها المنية.

ظلمها ولدها وجرحها نسيبُها

ولا تختلف قصة خالتي سعدية عن سابقاتها، فابنها الوحيد تغير من جهتها، بعد أن كبر طفلاه وابنته، وشعرت زوجته بضيق المكان، وخططت لتجريد الأم من غرفتها، ومن ثمّ من منزلها ككل، فجعلتها تنام في غرفة الضيوف، ثم اتهمتها بعدم النظافة، وكان ابنها كل مرة يأتي في صف زوجته، وسرعان ما عرض عليها ترك البيت وألا تكون سببا في هدم أسرته، فأذعنت الأم، وانتقلت للعيش عند ابنتها المتزوجة في ولاية أخرى.. غير أن تضايق زوج ابنتها من وجودها، وافتعاله المشاكل دائما، وتحسيسها بأنها حمل ثقيل، جعل قلبها يتوقف ذات صباح وتدفن عند ابنتها.

التركة الحموات الغربة

مقالات ذات صلة

  • من أكبر الأخطاء الشائعة

    ما أسباب عدم اهتمام  عروس اليوم بجسدها؟

    تولي العروس الجزائرية أهمية بالغة جدا لتحضيرات الزفاف، إذ تستنزف جهدها المادي والبدني وجهد عائلتها، فقط من أجل الظهور في أحسن حلة في ليلة العمر،…

    • 4242
    • 3
  • ثقة في النفس واستطعام للمسؤولية

    هل ينجح إشراك الأبناء في اتخاذ قرارات الأسرة ؟

    تشرك الكثير من العائلات أبناءها في قرارات متنوعة، في ميادين الحياة المتعددة، إذ يعمد بعض الأولياء إلى إشراك أبنائهم واستشارتهم حتى يتعلموا تحمل المسؤولية…

    • 333
    • 0
600

4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • أصيل

    الحماة بطبعها وغريزتها الأنثوية …. تفضل العيش مع ابنتها وزوجها …. وبالأخص اذا كان ميسور الحال … وذلك خير لها من كنة تلمزها وتهمزها في كل روحة و غدوة … وبالاخص اذا اضطرت للانتقال الى بيت ابنها ؟؟؟؟

  • فيفي عبدو

    ليست دائما هذه هي الأسباب فمثلا انا حماتي رفضت أن ارعها بعد وصل بها الحال إلى استعمال الحفاظات فهي من فضل العيش عند ابنتها حفاظا على خصوصيتها و كنا دائما نتفقدها و ترعاها بما نستطيع و كان التفاهم هو السائد في تعاملنا مع ابنتها إلى أن أخذ الله أمانته عليها رحمة الله

  • سي الهادي

    أحنراما لأم ابنائي ورفعا لمعنوياتها ، أنظر طبيعيا وذاك واجبي لأصهاري بنفس النظرة والتقدير التي أخص بها أبي وأمي عليهم ألف رحمة ونفس الشعور يبادلونني به مع المزيد من التفنن في المعاملة مع أصهاري ، أخ الزوجة الكبير رحمه الله كان بيتي هو مقرة الذي يجد فيه راحته طيلة مرضة إلى أن وافته المنية كذلك ابيها وامها ، أجدنفسي متلذذا بخدمتهم ربي يرحمهم جميعا ” أعتقد أن تقدير زوجتي لي أساسه ذلك لكن لم تعبر عليه وأنا لا أرغب أن تعبر عليه يوما )

  • Auressien

    عندما تكون الأم طريحة الفراش ليس بإمكان الإبن مساعدتها مثلا على قضاء حجاتها الطبيعية أو مساعدتها على أخذ الحمام. فهي التي تفضل البنت . البنت أقرب للأم في هذه الأمور.لكن ليست هده حجة في أن يهمل والدته.

close
close