-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
رغم كميات التساقط التي أغرقت الأحياء

حنفيات تعاني الجفاف لأزيد من 10 أيام في عز الأمطار

آمال عيساوي
  • 693
  • 0
حنفيات تعاني الجفاف لأزيد من 10 أيام في عز الأمطار
أرشيف

لا يزال العديد من الجزائريين عبر مختلف ولايات الوطن، يعانون من أزمة التزود بالمياه الصالحة للشرب. وذلك بسبب التذبذب الكبير الذي غيّب المياه عن حنفياتهم لأيام طويلة متتالية تجاوزت أحيانا 10 أيام كاملة. فرغم التساقط الكبير للأمطار خلال الأيام الفارطة ورغم تطمينات المسؤولين بقرب امتلاء السدود والتخلص من مشكلة التزويد بالمياه، إلاّ أنّ الأزمة ما زالت متواصلة إلى غاية يومنا هذا.

وقد أثار هذا الوضع المزري استياء المواطنين الذين سرعان ما خرجوا عن صمتهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مطالبين بإيجاد حلّ سريع لأزمة المياه مهددين بشن احتجاجات وغلق للطرقات في حالة استمرار الأمر على حاله.

إذ تعاني العديد من الأحياء عبر مختلف بلديات العاصمة، على غرار القبة بئر مراد رايس الأحياء الخضراء بأولاد فايت، الشراقة، عين البنيان، نقصا فادحا فيمياه الشرب، فرغم التهاطل الكبير للأمطار خلال الأيام الأخيرة، إلا أن أزمة المياه مستمرة، فالمواطنون ما زالوا يلجؤون إلى شراء المياه الصالح للشرب من قبل أصحاب الصهاريج، فيما يضطر آخرون إلى التنقل مسافات بعيدة من أجل ملء الصهاريج. وعبّر المواطنون من خلال منشوراتهم، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، عن استيائهم الشديد من الأمر، حيث قالوا إنهم يغرقون في المياه عند كل تساقط للأمطار، لكن ذلك يكون في الطرقات، وبمجرد وصولهم إلى منازلهم يجدون حنفياتهم جافة، فيحملون صهاريج المياه ويخرجون مجددا في رحلة أخرى للبحث عن المياه وهذا ما أصبح عليه حالهم يوميا، كما ذكروا أن المسؤولين طمأنوا خلال الأيام الأخيرة المواطنين بقرب امتلاء السدود بفعل التساقط الأخير للأمطار وذكروا أنه سيتم التخلص من أزمة الأيام، إلاّ أن المشكل ما زال قائما.

وهدّد العديد من سكان الأحياء بشن احتجاجات وقطع الطرقات في الأيام القادمة في حالة ما إذا لم يتم إيجاد حل سريع لمشكلة تزويدهم بالمياه الصالحة للشرب، خاصة وأنهم أرسلوا العديد من الشكاوي لشركة “سيال” والجزائرية للمياه بهذا الخصوص، لكنهم لم يتلقوا أي رد إلى غاية الآن، وكل ما تقوم به الشركة حسبهم، هو إصدار بيانات وتقديم وعود وصفوها بالكاذبة، خاصة في ظل عدم الوفاء بالعهود التي قطعتها في وقت سابق.

وطالبوا في سياق ذي صلة باحترام البرنامج الوطني لتوزيع المياه وتنظيم وقت تزويدهم بالمياه عل الأقل يوم بيوم إلى حين امتلاء السدود عن آخرها، وذلك لتخليصهم من مشكلة شراء المياه الصالحة للشرب والتنقل من مكان إلى آخر بحثا عن الماء الخاص بالغسل.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!