الإثنين 21 ماي 2018 م, الموافق لـ 05 رمضان 1439 هـ آخر تحديث 11:55
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

حوار تكسار الرّاس!

  • ---
  • 4

من عجائب الدنيا السبع، أن وزارة التربية والنقابات، لا تتفاوض ولا تتحاور ولا تتشاور ولا تتحارب ولا تصفي حساباتها ولا تكشف بعضها البعض، ولا تهين وتسيء لبعضها البعض، بمقرات مغلقة، سواء بمقرّ الوزارة أو حتى بمقرات هذه النقابات، حتى ينطبق عليها المثل القائل “ولا شاف ولا سمع”، لكن الطرفين يصرّان إلحاحا، وهم “المتعوّدة دايما” على حوار الطرشان والنسيان على بلاطوهات القنوات وصفحات الجرائد!

مثل هذه المشاهد المؤسفة، تؤكد أن الحلّ مازال غائبا، والأطراف المتنازعة على ما لا يهمّ التلاميذ طبعا، ولا المنظومة التربوية برمّتها، متمسّكة بخياراتها الانتحارية، وعقلية “فولتي وإلاّ.. في الكانون”، وقد بدأ هذا النهج والمنهج يضرب بأطنابه وسط الأسرة التربوية، وبدأت الأطراف المتورطة في التحارب بالمدارس وفي المدارس، تفقد السيطرة على الوضع، والدليل هو بداية خروج التلاميذ إلى الشارع احتجاجا على الإضراب وللمطالبة بالعتبة!

كان بالإمكان اختزال الوقت، وتقليص تكاليف الخسارة، وكان بوسع الوزارة والنقابات، لملمة الحكاية قبل أن تتحوّل إلى “فضيحة بجلاجل”، لكن إلى أن يثبت العكس، فإن المتخاصمين يتجهون نحو الهاوية، وهم كمن ينقر مكانه وسط الباخرة، وإذا طالبه الراكبون معه بالتوقف، لنجاته ونجاتهم جميعا، قال بتبجّح: وما لكم، مكاني وأفعل فيه ما أريد!

الوزارة تفعل ما تشاء، والنقابات تفعل هي الأخرى ما تشاء، و”المظلومة التغبوية” تدفع الثمن كالعادة، والتلاميذ يتحرّكون، والأولياء يصرخون، ومنظمة العمل الدولية تقرّر إرسال “لجنة تحقيق” إلى الجزائر للوقوف على إضرابات النقابات المستقلة، وبعدها يزعم المتعاركون أن “فولهم طيّاب” رغم أنهم “رهجو” به المستمعين وحتى الطرشى!

منطق “شدّ الموس من بطنه”، لا يمكنه أن يخدم أيّ طرف، وعلى “مفاوضي” وزارة التربية والنقابات المضربة أو التي ستضرب، أن توقف على التلاميذ أولياءهم “تصداع الرّاس”، لأن المتنازعين قالوا كثيرا ولم يفعلوا شيئا، سوى فرملة الدروس بالمدارس وضمانها بالمستودعات، ومواصلة خطة التنابز بالألقاب والشدّ والمدّ بلا نتيجة، وهذا وإن سيضرّ طرفي المعركة، فإن أوّل الضحايا والأضاحي هم المتمدرسون المساكين!

نعم، خيار التعفين والتصعيد واتهام الآخر، لن يُجدي نفعا، وستدفع الوزارة والنقابات الفاتورة غالية، إن هيّ تمسّكت بالهروب إلى الأمام، وأصرّت على غلق آذانها وعيونها، حتى لا تسمع العقلاء وصرخات المتضرّرين، ولا ترى أيضا المشهد على حقيقته، بلا “ماكياج”، فالموسم الدراسي يا جماعة الخير، قاب قوسين أو أدنى من دخوله مرحلة العدّ التنازلي، والمدرسة على أبواب العطلة الربيعية، أفلا تبصرون قبل سقوط الفأس على الرأس؟

مقالات ذات صلة

  • تطبيع ووطن للبيع!

    نكسة في يوم النكبة.. هذا ما يمكن استخلاصه من خبر من "كتاب العبر في المبتدإ والخبر وأخبار العرب والعجم والبربر ومن عاصرهم من ذوي السلطان…

    • 807
    • 2
  • جنون (رعاة) البقر

    يبدو أن العالم كله جُن! فالكائن العاقل إذا جُن جنونه بفعل مس أو "ماص" أو "ماصّةّ فوق الراس"، لا يمكنه أن يفكر بطريقة عقلانية! وهذه…

    • 661
    • 5
4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • نظرة تامل واعتبار

    احس وكأن هناك شيء يطبخ على الساحة السياسية ,وما هذه الوزارات و النقابات التي تتناطح فيما بينها الان او غدا ليست الا دمى تحركها ايادي سادة القرار في البلاد ,ربما لبلورة وخلق مشهد سياسي جديد لرئاسيات 2019 او امر اهم من هذا بكثير. اما المواطنين المنتفضين تحت لواء هذه النقابات ماهم الا وقود النار التي سوف تنضج هذا المشهد الجديد, لهذا على كل انسان ان يعي جيدا لما يدور حوله فهو غير قادر على تحمل نتائج هذه الاحداث وان لا يكون بيدقا ولعبة بيد اصحاب القرار الوطني او شياطين الغرب الصهيوني المتربصين بهم.

  • عبد القادر

    احيك اخي جمال على حسك الوطني وعلى حرصك الشديد على مصير ابناءنا وذلك منه خلال تطرقك الدام ىموضوع الاضراب وتخصيص جل مقالاتك للحديث عن عواقبه الوخيمه تاكد اخي جمال ان لا الاستاذ ولا الوزارة يفكران في مصلحة التلميذ لان الاستاذ ة استغنى عن راتبه بالدروس الخصوصية التي تدر عليه اموالا طاءلة والوصياة ستلجا في الاخير الى الحلول الترقيعية حتى وان كان ذلك على حساب المستوى

  • جزائري حر

    إنك ما زالت بعيدا عن لب الموضوع. أولد وطيش للرود حتى الحيوانات وما يديروهاش.

  • متابع

    انه تناحر سياسي والتلميد اخر اهتماماتهم