-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
زواج بعض الجزائريات من الرجل المشرقي أو التركي:

حينما تصطدم الفتاة بالواقع وأكاذيب السيناريوهات

صالح عزوز
  • 4847
  • 7
حينما تصطدم الفتاة بالواقع وأكاذيب السيناريوهات
بريشة: فاتح بارة

كان للمسلسلات التركية والسورية وكذا المصرية وغيرها، الأثر الكبير على حياة الأفراد. وبالرغم من أنها مجرد سيناريوهات مكتوبة، كتبت بأنامل لكي تتماشى مع خدمة جلب المشاهد والتسويق والربح المادي، إلا أن الكثير وقع في حبالها وخيالها، خاصة الجنس اللطيف، حيث اكتشفت الكثير من المدمنات على هذا الإنتاج، سواء التركي أم السوري، الرجل الشرقي الوفي والوسيم ذي الشارب الغليظ، وكذا الرجل التركي الملتحي ذو القوام الدقيق والصوت الجذاب، وصاحب الزي الجميل.. بدأت من خلال هذه المواصفات، رحلة البحث عن هذا الرجل المفقود في الجزائر، في اعتقادهن، لذا، يجب الحصول عليه في وطنه، أي الماركة الأصلية، إن صح القول.

الوقوع في غرام هذه المسلسلات، وما تحمله من خيال، دفع بالكثير منهن إلى مغازلة كل رجل ذي أصول سورية أو تركية وحتى مصرية في الجزائر، وكل من يأتي من المشرق العربي، حيث تعتقد الفتاة الجزائرية أن طباعهم هي نفس طباع ذلك الممثل، الذي أبكاها خلف الشاشة حين فارقته حبيبته أو ماتت، أو ذلك الوفي الذي أبى الارتباط بفتاة أخرى بعدما هجرته حبيبته.. لكن، للأسف، ما تراه وتسمعه من تنويم وحلم اليقظة وراء الشاشة، ليس ذلك الواقع الذي ربما تعيشه رفقة ذلك الوسيم، الذي تجف وسامته بمجرد الجلوس إليها.

وقفنا على الكثير من قصص فتيات أغرمن بطلبة من المشرق العربي في الجامعة، وقررن الهجرة معهم إلى بلدانهم، لكن القدر كان يخفي الكثير من القصص المأساوية التي عاشتها العديد من فتياتنا، بمجرد الخروج من وراء الحدود، اكتشفن من خلالها الحلم المزيف، الذي رسمه الكثير لهن، وأن واقعهم ليس ذلك الواقع، بل أكثر قساوة، وربما هو خارج عن نطاق العديد منهم، وما كانت الطالبة الجزائرية تشاهده في التلفاز كان مجرد سراب.

أتت بعدها الكثير من القصص كذلك، في الآونة الأخيرة، حينما وقعت الفتاة في غرام الشاب التركي الوسيم، الذي كانت تشاهده في التلفاز، غير أنها وبمجرد أن وضعت قدمها هناك، عرفت حقيقة ما يحاك في هذه السيناريوهات، واكتشفت أنها مجرد قصص من خيال، للضرب على وتر العاطفة لا غير. الغريب، أنه كما يقال ليس دخول الحمام كخروجه، لأن الفتاة وجدت نفسها مقيدة بالكثير من القوانين التركية وكذا الأعراف والتقاليد،

حينما يتعلق الأمر بزوجة من خارج تركيا، وتحولت بذلك حياة الكثير منهن إلى جحيم، لكن “فوك نفخ ويداك أوكتا”.

الكثير من القصص المأساوية، التي وقعت فيها بعض الفتيات الجزائريات، اللواتي تعلقن بالرجل التركي أو المشرقي عامة، لكن الوسامة شيء في الأفلام والمسلسلات والوسامة في الواقع الحي المعيش شيء آخر. وبين هذا وذاك بقيت الكثير منهن معلقات من عرقوبهن، ينتظرن الخلاص.. كانت الحكاية من إدمان على ما يعرض من خيال في المسلسلات، تبخر حينما أصبح واقعا.

مقالات ذات صلة
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!
أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
7
  • ابراهيم

    طالما قلنا هذا الشي و انه ((غزو ثقافي شرقي و انه اشد فتكا من الغزو الغربي لعدة اعتبارات )) , لكن لا يوجد من يسمع بل الصورة و المسلسلات اكثر تاثيرا من المقال بل اشد فتكا و الله المستعان ، خاصة مع المراهقات

  • the Rith

    هذا زواج وليس تمثيل
    هذا نتاج من نسوا الله فنسيهم

  • الهادي

    لا تصطدم و لا هم يحزنون، يعرفوا كلش و يعمدو على طريقة (نعيشو كفار و نموتو مسلمين) ؟

  • حفيذ بن باديس

    الجزائري تمرضو وتتكبر عليه والأجنبي تتملقلو و اتشيتلو، وليد بلادها تحقرو و اطيح بيه والأجنبي تسجلو.
    تستهلو اكثر ماراهو صاري فيكم.

  • **

    كلما ابتعدت عن الدين، فقدت بصيرتك و زاد غبائك

  • كلمة حق،

    المسلسلات التركية كانت تدخل في خطط تركيا في المنطقة العربية و هي موجهة بالخصوص الى سكان شمال افريقيا لانهم يتاثرون بالسهولة بالاعلام و يمكن ان تفعل فيهم ما تشاء.

  • خليفة

    بعض البنات تعيش احلام اليقظة ، و تتعلق كثيرا بالمودا الخارجية ،و تستهويها شخصيات الافلام و المسلسلات ،و تعمل جاهدة على تحقيق تلك الاحلام ،و لكنها تقع في ما لا يحمد عقباه ،و تجد نفسها تعيش في جحيم ،و تتفطن في اخر لحظة بانها كانت تطارد طيف دخان ،و تندم حين لا ينفع الندم ، و كان ينبغي على هؤلاء البنات ان تكن ذكيات و ان تختار العيش بشرف في البيت و داخل الوطن و لو عانسا عوض العيش في الخارج مع شخصيات كاذبة ، و في ظروف مزرية ،الافضل للبنت ان تعيش في وطنها معززة مكرمة مرفوعة الراس و بشرف ،افضل من ان تعيش في الغربة مذلولة و مطاطا الراس .