-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

خبراء يحذّرون: قلّة النوم تسبب هذا المرض المزمن!

جواهر الشروق
  • 1417
  • 0
خبراء يحذّرون: قلّة النوم تسبب هذا المرض المزمن!

حذّر خبراء من الآثار السلبية لقلة النوم على جسد الإنسان، حيث وجدوا بعد دراسة أجروها أن ذلك قد يتسبب في الإصابة بداء السكري من النوع الثاني.

وبحسب التقارير الواردة في هذا الشأن فقد خلصت الدراسة العلمية التي أجريت بالسويد التي ونشرتها الدورية العلمية (Jama Network Open)، إلى أن الأشخاص الذين ينامون أقل من ست ساعات في الليلة هم أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

وأكد الفريق البحثي من جامعة أوبسالا السويدية أن الالتزام بوجبة غذائية صحية فقط ليس كافيا للوقاية من مضار عدم الحصول على جرعة كافية من النوم كل ليلة.

وقام الباحثون بتحليل البيانات من البنك الحيوي في المملكة المتحدة، وهي قاعدة بيانات طبية حيوية كبيرة تعمل كمورد عالمي للبحوث الصحية والطبية، وقد نظروا في معلومات من 247867 شخصًا بالغًا، تابعوا نتائجهم الصحية لأكثر من عقد من الزمن.

وأراد الباحثون فهم الارتباط بين مدة النوم ومرض السكري من النوع الثاني، وما إذا كان اتباع نظام غذائي صحي يقلل من آثار النوم القصير على خطر الإصابة بالسكري، وذلك وفقا لدراسة نرت في مجلة “ساينس أليرت” العلمية.

كجزء من مشاركتهم في البنك الحيوي في المملكة المتحدة، سُئل المشاركون تقريبًا عن مقدار النوم الذي يحصلون عليه خلال 24 ساعة، وكان معدل النوم من سبع إلى ثماني ساعات ويعتبر نومًا طبيعيًا.

تم تقسيم مدة النوم القصيرة إلى ثلاث فئات: خفيفة (ست ساعات)، معتدلة (خمس ساعات) وشديدة (ثلاث إلى أربع ساعات). وقام الباحثون بتحليل بيانات النوم إلى جانب معلومات حول النظام الغذائي للأشخاص.

وتم تشخيص إصابة حوالي 3.2% من المشاركين بمرض السكري من النوع الثاني خلال فترة المتابعة، وعلى الرغم من أن عادات الأكل الصحية ارتبطت بانخفاض خطر الإصابة بمرض السكري بشكل عام، إلا أنه عندما يأكل الناس طعامًا صحيًا وينامون أقل من ست ساعات يوميًا، فإن خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني يزيد مقارنة بالأشخاص في فئة النوم الطبيعي.

ووجد الباحثون أن مدة النوم لمدة خمس ساعات مرتبطة بزيادة خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني بنسبة 16%، في حين أن الخطر بالنسبة للأشخاص الذين ينامون ثلاث إلى أربع ساعات كان أعلى بنسبة 41%، مقارنة بالأشخاص الذين ينامون سبع إلى ثماني ساعات.

في الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2، يصبح الجسم مقاومًا لتأثيرات هرمون يسمى الأنسولين، ويفقد ببطء القدرة على إنتاج ما يكفي منه في البنكرياس. الأنسولين مهم لأنه ينظم الجلوكوز (السكر) في دمنا الذي يأتي من الطعام الذي نأكله عن طريق المساعدة في نقله إلى الخلايا في جميع أنحاء الجسم.

لا نعرف الأسباب الدقيقة التي تجعل الأشخاص الذين ينامون أقل عرضة لخطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني. لكن الأبحاث السابقة أظهرت أن الأشخاص المحرومين من النوم غالباً ما يكون لديهم علامات التهابية متزايدة وأحماض دهنية حرة في دمائهم، مما يضعف حساسية الأنسولين، مما يؤدي إلى مقاومة الأنسولين. وهذا يعني أن الجسم يواجه صعوبة في استخدام الأنسولين بشكل صحيح لتنظيم مستويات الجلوكوز في الدم، وبالتالي يزيد من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

وهذا يمكن أن يتداخل مع إطلاق الهرمونات مثل الكورتيزول والجلوكاجون وهرمونات النمو. يتم إطلاق هذه الهرمونات خلال اليوم لتلبية احتياجات الجسم المتغيرة من الطاقة، وعادةً ما تحافظ على توازن مستويات الجلوكوز في الدم بشكل جيد. إذا تم اختراقها، فقد يقلل ذلك من قدرة الجسم على التعامل مع الجلوكوز مع تقدم اليوم.

قد تساهم هذه العوامل وغيرها في زيادة خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني بين الأشخاص الذين ينامون أقل من ست ساعات.

في حين أن هذه الدراسة ركزت في المقام الأول على الأشخاص الذين ينامون ثماني ساعات أو أقل، فمن المحتمل أن الذين ينامون لفترة أطول قد يواجهون أيضًا خطرًا متزايدًا للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

يرتبط سبب النوم لفترة أطول بزيادة خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2، وقد يكون مرتبطًا بزيادة الوزن، والذي يرتبط أيضًا بالنوم لفترة أطول. وبالمثل، فإن الأشخاص الذين لا ينامون بما فيه الكفاية هم أكثر عرضة لزيادة الوزن أو السمنة.

يعد الحصول على قسط كافٍ من النوم جزءًا مهمًا من نمط الحياة الصحي وقد يقلل من خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني.

وبناءً على هذه الدراسة وأدلة أخرى، يبدو أنه عندما يتعلق الأمر بخطر الإصابة بمرض السكري، فإن النوم لمدة سبع إلى ثماني ساعات قد يكون هو الحل الأمثل. ومع ذلك، هناك عوامل أخرى يمكن أن تؤثر على العلاقة بين مدة النوم وخطر الإصابة بمرض السكري، مثل الفروق الفردية في نوعية النوم ونمط الحياة.

في حين أن نتائج هذه الدراسة تتساءل عما إذا كان اتباع نظام غذائي صحي يمكن أن يخفف من آثار قلة النوم على خطر الإصابة بالسكري، فإن مجموعة واسعة من الأدلة تشير إلى فوائد الأكل الصحي للصحة العامة.

ويقر مؤلفو الدراسة بأنه ليس من الممكن دائمًا الحصول على قسط كافٍ من النوم، ويقترحون أن ممارسة التمارين الرياضية عالية الكثافة خلال النهار قد تعوض بعض الآثار المحتملة للنوم القصير على خطر الإصابة بالسكري.

المصدر: وكالات

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!