-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
وزارة التعليم العالي تعلن تدابير جديدة للتحسين البيداغوجي والاجتماعي

… قرارات جامعية هامّة!

نشيدة قوادري/إلهام بوثلجي
  • 14883
  • 1
… قرارات جامعية هامّة!

استحدثت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي تدابير جديدة، لتمكين الطالب من المساهمة في تكوين نفسه بنفسه، من خلال إشراكه في بناء مساره التكويني العرضي، إذ تقرر تكليفه بدءا من الموسم الجامعي الجاري بالقيام بمجموعة من الأنشطة تهدف إلى تنمية المواطنة والاستقلالية والإنسانية لديه، إلى غاية تحقيق طالب جامعي من فئة “خمسة نجوم” عند التخرج، وذلك على خلفية الوقوف على فشل الأساليب القديمة المستخدمة.

وجه الأمين العام بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، عبد الحكيم بن تليس، مراسلة تحمل الرقم 1410، مؤرخة في 22 سبتمبر الجاري، إلى رؤساء الندوات الجهوية للجامعات ومديري مؤسسات التعليم العالي والمدير العام للبحث العلمي والتطوير التكنولوجي، يحثهم من خلالها على أهمية الشروع في تبليغ الطلبة بطوري الليسانس والماستر، الراغبين في الحصول على علامة “خمسة نجوم” عند التخرج، بأنهم مطالبون بالمرور  بخمس مراحل خلال مسارهم الجامعي، ليتم البدء بتقييم كل خطوة بنجمة واحدة، على أن يتم تقييمه في المراحل الخمس من قبل لجنة تحكيم مختلطة، تضم أعضاء من الجامعة، أعضاء من المحيط الجامعي الاجتماعي والاقتصادي على أساس حقيبة الطالب المتفوق.

وأكد الأمين العام بالوزارة على أنه تم استحداث مثل هذه التدابير والإجراءات العملية، وذلك على خلفية التأكد من أن صناع القرار قد واجهوا صعوبات جمة، في سبيل إشراك الطالب الجامعي في بناء مساره التكويني، على اعتبار أن الأساليب القديمة التي كانت مستخدمة على مدار سنوات عديدة، لم تنجح في جذب انتباه الطالب للمشاركة في هذا النوع من العمليات.

وحدد ذات المسؤول، من خلال نفس المراسلة، بدقة المراحل الخمس الخاصة بتجربة “الطالب ذي خمسة نجوم”، إذ يتم منح الطالب “النجمة الأولى” عن الأداء الأكاديمي والترتيب ضمن أفضل الطلبة”، ليتم منح “النجمة الثانية” للطالب الذي يثبت تقربه من المؤسسة الجامعية من خلال دراسة حالات داخل المؤسسات الجامعية، مرتبطة بجوانب ذات صلة بتكوين الطالب، لتمنح “النجمة الثالثة”، للطالب الذي يساهم في تنمية المهارات المهنية والأفقية وكل ما يتعلق باللغات الأجنبية، إعلام آلي، أدوات جودة، إدارة أعمال، ممارسات رياضية وثقافية، ألعاب فكرية، تنظيم محاضرات متبوعة بمناقشات حول بعض المواضيع الاجتماعية، على أن يتم منح “النجمة الرابعة”، للطالب الذي يتابع التعليم عن بعد أو تعليم حركي، سواء بواسطة الدروس المكثفة المفتوحة عبر الخmooc، أو بأي وسيلة أخرى عبر الخط، أو بواسطة الحركية الموجهة أساسا نحو جنوب البلاد. في حين يتم منح “النجمة الخامسة” والأخيرة، للطالب الذي يساهم في الانشغالات الاجتماعية، من أعمال خيرية مثل زيارة المستشفيات ومساعدة المرضى، التعاون الأكاديمي مع هيئات معتمدة في الجزائر.

كما أوضح عبد الحكيم بن تليس بأن القطاع قد خصص السنة الجامعية 2022/2023، لتجريب هذا التمرين في طوري الليسانس والماستر، على أن يتم اعتماد نفس الإجراء بعد إدخال بعض التعديلات الطفيفة عليه، على مستوى طور الدكتوراه خلال الدخول الجامعي المقبل، فيما طلب من رؤساء الجامعات إيلاء أهمية بالغة للعملية، خاصة أن تجريبها في بعض المؤسسات، قد أعطى نتائج محفزة، لأن التجربة نابعة من رضا واقعي وحقيقي، بعيدا عن التصورات والتخمينات غير المؤسسة، على حد تعبير المصدر.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • محمد

    المشكل الرئيسي في نجاعة و كيفية اختيار الأشخاص لتجسيد المشاريع. لأنّ المشاريع و القوانين الجيدة ما أكثرها منذ الاستقلال، لكن أفشلتها المحسوبية، الولاء، اللاوعي، الجهوية، اللاعقاب...إلخ الرجل المناسب في المكان المناسب.