-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
أولى المساعدات تصل إلى الولاية

خسائر حرائق بجاية تتجاوز الألف هكتار

ع. تڤمونت
  • 294
  • 0
خسائر حرائق بجاية تتجاوز الألف هكتار
ح.م

بدأت التقديرات الأولية لخسائر الحرائق الأخيرة التي مست غابات بجاية على مدار أسبوع، في الظهور لتعكس مدى حجم الأضرار التي ألحقتها هذه النيران بالثروة الغابية وبحقول المواطنين، فيما فقدت مرة أخرى، الحيوانات البرية موطنها الذي تحول إلى رماد في رمشة عين، لتتكرر بذلك مشاهد الرعب مع حلول كل شهر أوت من كل سنة، الأمر الذي يستدعي استخلاص الدروس ودراسة النقائص والأهم من ذلك الإسراع في عملية اقتناء طائرات الإطفاء استعدادا للصائفة المقبلة، كونها تبقى أنجع وسيلة في عمليات الإخماد بالنظر إلى التضاريس الصعبة التي تتميز بها الولاية.

وقدرت مصالح الغابات لولاية بجاية حجم الخسائر التي خلفتها النيران الأخيرة بأكثر من ألف و70 هكتارا، كحصيلة أولية، علما أن مصالح الحماية المدنية كانت قد قدرت هذه الخسائر بنحو 900 هكتار، كحصيلة أولية دائما، مع تسجيل 44 حريقا في ظرف قصير.

ويبدو أن فاتورة الأضرار التي خلفتها الحرائق الأخيرة ستكون ضخمة بالنظر إلى مشاهد الدمار التي ميزت هذه الأيام غابات الولاية وذلك بعد ما اكتست جبال الولاية السواد في مشاهد تدمي القلوب.. والأكيد أن الفاتورة التي دفعتها الحيوانات البرية لا يعلم بها إلا الخالق وأن المتبقية منها على قيد الحياة قد فقدت بيئتها الطبيعية.

وبينت الحرائق الأخيرة مرة أخرى، عن حجم النقائص التي لا تزال تنتظر الحلول، الأمر الذي قد يسمح مستقبلا بإخماد الحرائق بمجرد اندلاعها وقبل توسعها، في حين أن العلامة الكاملة تعود إلى أعوان الحماية المدنية ومحافظة الغابات وأفراد الجيش والدرك الذين قدموا كل ما باستطاعتهم من أجل حماية الأرواح والممتلكات، وأن وسام الاستحقاق سيكون حتما من نصيب المواطنين المتطوعين الذين كان لهم دور كبير في عمليات الإطفاء من خلال تسخيرهم لصهاريج المياه وشاحناتهم وجراراتهم وكذا مساعدة رجال الإطفاء في نقل الخراطيم أو حتى من خلال مواجهتهم لجبال اللهيب بأغصان الأشجار.

وبدأت الولاية تستقبل المساعدات، أولها كانت من الهلال الأحمر الجزائري بمعية لجنة الاستجابة السريعة للكوارث، الذي قدم مساعدات تتمثل في مواد غذائية من خلال اللجنة الولائية للهلال الأحمر الجزائري قصد توزيعها على العائلات المتضررة، ‎حيث تنقلت الاثنين ابتسام حملاوي، رئيسة الهلال الأحمر الجزائري، إلى المناطق المتضررة من الحرائق الغابية على غرار قرى شلاطة واغرام بحوض الصومام.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!