الخميس 21 فيفري 2019 م, الموافق لـ 16 جمادى الآخرة 1440 هـ آخر تحديث 10:50
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
أرشيف

ستشهد الجزائر على غرار نصف سكان الأرض بعد غد الاثنين، خسوفا كليا للقمر، والذي يحدث بعد 6 أشهر من خسوف كلي مماثل وقع سهرة 27 جويلية 2018، حين يصير القمر بدرًا كامل الاستدارة لينخسف كليا لبضع ساعات.
أكدت الجمعية العلمية الفلكية “البوزجاني” في بيان لها تلقت “الشروق” نسخة منه، أن هذا الخسوف هو الأخير في سلسلة من ثلاثة خسوفات كلية متتالية، كما يعدّ الوحيد من نوعه هذه السنة، إذ أنه لن يقع في بلادنا حتى سنة 2022، إلا أن توقيت حدوثه باكرا في الساعات الأولى من صبيحة الاثنين 21 جانفي سيسمح لعدد من الفلكيين والفضوليين بمتابعة جل مراحله، مع أفضلية لسكان الولايات الغربية والجنوبية إذا كانت الظروف الجوية مناسبة ودون الحاجة للتلسكوب أو نظارات خاصة، نظرا لكونه لا يشكل أي خطورة على العين كما هو الحال بالنسبة لكسوف الشمس .
وسيبلغ الخسوف ذروته على الساعة السادسة و12 دقيقة بتوقيت الجزائر، إذ يبدأ القمر في الخروج من ظل الأرض تدريجيا على الساعة السادسة و42 دقيقة بتوقيت الجزائر، لتنتهي هذه المرحلة على الساعة السابعة و51 دقيقة بتوقيت الجزائر، ليستعيد القمر لمعانه تدريجيا وهي المرحلة التي تتزامن مع غروب القمر في بعض الولايات الشرقية والجنوبية من الوطن.

https://goo.gl/UU35LZ
الجزائر خسوف القمر علم الفلك

مقالات ذات صلة

1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • الكسوف آية من آيات الله

    لا تنافي بين كون الكسوف والخسوف من آيات الله يُخوّف الله بهما عباده، وبين معرفة كيفية وقوع الكسوف والخسوف وذلك أن الله تبارك وتعالى يُجري الآيات في وقت دون وقت، كما يُمكن معرفة وقت حدوث الكوارث، كالزلازل وغيرها علميا فعَنْ أَبِي مَسْعُودٍ – عُقْبَةَ بْنِ عَمْرٍو الأَنْصَارِيِّ الْبَدْرِيّ ِ– رضي الله عنه قَال : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : “إنَّ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ آيَتَانِ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ, يُخَوِّفُ اللَّهُ بِهِمَا عِبَادَهُ, وَإِنَّهُمَا لا يَنْكسِفَانِ لِمَوْتِ أَحَدٍ مِنْ النَّاسِ. فَإِذَا رَأَيْتُمْ مِنْهَا شَيْئًا فَصَلُّوا وَادْعُوا حَتَّى يَنْكَشِفَ مَا بِكُمْ”

close
close