-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
حكم عليه بـ 20 سنة سجنا في وهران

خضّار يقتل جاره.. ويقطع الطريق بالسلاح لمنع إسعافه

الشروق
  • 1615
  • 0
خضّار يقتل جاره.. ويقطع الطريق بالسلاح لمنع إسعافه

نطقت محكمة الجنايات الابتدائية بمجلس قضاء وهران، الثلاثاء، بالحكم بـ 20 سنة سجنا في حق خضّار قتل صديقه عمدا، ثم أشبعه ركلا وهو ينزف، قبل أن يعترض بذات السلاح طريق نقله إلى المستشفى للحيلولة دون إسعافه وإنقاذ حياته، كما تم القضاء بتعويض والدي المجني عليه بمبلغ 1 مليون دج لكل واحد منهما في الدعوى المدنية.

وعن تفاصيل هذا الملف، فإنه بتاريخ 29-07-2020 في دوار سيدي البشير بشرق وهران، أخطرت مصالح الأمن باستقبال مصلحة الاستعجالات بمستشفى وهران شخصا مطعونا في نواح مختلفة من جسمه بسلاح أبيض، قبل أن يتوفى الضحية في نفس اليوم متأثرا بطعنة غائرة على مستوى الجهة اليسرى للصدر، اخترقت قلبه وتسببت له في نزيف دموي حاد، حيث علم أن ما حدث تم بعد شجار أشعله الجاني المدعو (ب. م) خلال حفل زفاف لم يكن مدعوا إليه.

وبحسب تصريحات المتهم أمام هيئة محكمة الجنايات، فإنه بتاريخ الواقعة، وبينما كان هذا الأخير يمارس نشاطه في بيع الخضر بالسوق، قام الضحية (س. و)، وهو صديقه وابن حيه الذي يعتمد عليه في التموين بصناديق الخضر ونقلها إليه على متن شاحنته، ودون قصد منه بدهسه بمركبته عندما حاول الرجوع بها إلى الخلف، وبسبب ذلك الخطأ، أضاف المتهم أن الضحية أركبه إلى جانبه على أساس التوجه به إلى مصحة جوارية، لكن بسبب عدم خطورة الحادث، ارتأى التعريج به نحو مسكن جارهما، أين يقام حفل زفاف من أجل تفريغ شحنة من الخضر، مضيفا أنه في تلك الأثناء تفاجأ بشقيق الضحية (س. إ) يتهمه بافتعال حادثة الدهس بنية تحصيل المال عن طريق التحايل على أخيه.

ليدخل الطرفان في شجار، ثم تلقى الضرب، حسب تصريحه، من (س. إ)، الأمر الذي أثار انفعاله، ولم يجد نفسه إلا وهو بغرس سكينا كان بحوزته من نوع “بوسبعة” في صدر الضحية (س. م)، فيما حاول التخفيف من ثقل جريمته، بالقول أنه استعمل السكين من أجل أن يتمكن من الفرار من قبضة من اعتدى عليه وليس لإزهاق من وصفه بصديقه الذي لم يكن بينهما أي عداوة، فضلا عن أنه كان صاحب العديد من الأفضال عليه، كما تحجج باستهلاكه المهلوسات والخمر في ذلك اليوم، مما غيّب عقله ومداركه.

وفي تصريح أخي القتيل بصفته شاهدا في قضية الحال، فإن الجاني لم يكتف بطعن الضحية وإسقاطه أرضا وهو ينزف، بل راح يركله بِغلّ ويمزق باقي جسمه بالسكين، وكذلك أظهر انتشاءه وسط نحيب وصراخ النسوة بشراهته للدماء، متلفظا بعبارة: (اليوم راني باغي الدم)، ما حوّل ذلك العرس إلى مأتم لم يشهد له الحي مثيلا من قبل، كما جاء في رواية الشاهد أيضا أن المتهم سعى بقوة السلاح الأبيض وعصا بيسبول لمنعه من نقل شقيقه على متن مركبته إلى المستشفى، مشيرا إلى وقوفه سدا أمام طريقه حتى يفشل في إنقاذه، ما اضطره إلى الدوس بقوة على دواسة البنزين، ما تسبب في دهسه إذ أصابه بالمرآة العاكسة، وكلفه ذلك حجز السيارة ووضعه تحت الرقابة القضائية لمدة ثلاثة أشهر بتهمة تعمد دهس الجاني.

من جهتها، التمست ممثلة الحق العام في ختام مرافعتها في قضية الحال، تسليط عقوبة الإعدام في حق المتهم قبل أن يستفيد من ظروف التخفيف بمقتضى الحكم سالف الذكر.

خ.غ

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!