الأربعاء 17 جويلية. 2019 م, الموافق لـ 15 ذو القعدة 1440 هـ آخر تحديث 21:36
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

محمد عاشور

  • سكان البويرة بهبتهم التضامنية: محمد ابننا ومصيبة عائلته مصيبتنا

  • شقيق محمد: أخي أنقذ الوالدين من اختناق بالغاز والأم لا تترك ملابسه

لا تزال مصالح الحماية المدنية المرفوقة بالمصالح الأخرى تواصل عملية البحث عن العون محمد عاشور المفقود منذ منتصف نهار الخميس داخل المجاري المائية بعد أن ابتلعته إحدى البالوعات الكبيرة وهو بصدد التدخل لإنقاذ سكان حي 250 مسكن بعاصمة البويرة.

وضعت المديرية الولائية رفقة خلية الأزمة المنصبة خطة ثانية بداية من صباح الجمعة عبر تسخير كل الإمكانيات منها 80 غطاسا و مختصين للوصول إلى جثة الضحية وإخراجها وسط هبة تضامنية شعبية كبيرة و تأثر كبير من عائلته التي تعيش حالة من الحزن والألم العميقين.

خلية أزمة وتسخير كل إمكانيات الولاية

تصادف وجودنا صباح الجمعة بمنطقة غرق الشاب محمد صاحب 26 سنة بحي 250 مسكن مع وصول والي الولاية مصطفى ليماني والأمين العام للولاية للوقوف على تطورات عملية انتشال جثة الضحية، حيث علمنا من مصدر بديوان الوالي بأن الأخير أمر بتنصيب خلية أزمة تحت إشراف الأمين العام للولاية و تضم عدة مصالح منها الحماية المدنية التي يقف مديرها الولائي العقيد مولاي شخصيا دون انقطاع رفقة أعوانه للبحث عن الضحية وبعد تنقل المدير العام للحماية المدنية شخصيا من العاصمة إلى البويرة مساء الخميس، كما أمر الوالي بتسخير كل الإمكانات المتاحة سواء مادية أو بشرية لانتشال الجثة في أقرب وقت ممكن.

تجنيد 80 غطاسا للخطة الثانية

وبحسب المكلف بالإعلام لدى مديرية الحماية المدنية بالبويرة النقيب رؤوف رحماني فإن مصالحهم وضعت خطة ثانية للتدخل بداية من صباح الجمعة رغم تواصل العملية دون انقطاع مع تسخير 80 غطاسا وأعوانا مختصين والإستنجاد بوحدات من الولايات المجاورة والعاصمة، حيث تم تقسيم المنطقة الممتدة بين مكان وقوع الضحية و مصب المجاري بواد الدهوس شرقا والممتدة على طول 1.5 كلم إلى 8 مناطق تدخل رئيسية، كل منطقة عين بها مجموعة من الأعوان بقيادة ضابط للحماية المدنية وفي كل فوج منها عونان على الأقل متخصصان في الغطس أو البحث في المناطق الخطيرة، مع فتح كل البالوعات المتواجدة على امتداد 5 كلم والبحث فيها عن الجثة، مضيفا عن تواجد 7 فرق أخرى بمصب واد الدهوس بمخرج عاصمة الولاية، كل فرقة تضم 7 أعوان برئاسة ضابط، مشيرا إلى أن العملية جد شاقة وخطيرة في ظل الأحوال الجوية من تساقط كثيف للأمطار وتراكم الأتربة، غير أن ذلك كما قال “لن يثنينا عن مواصلة البحث مع اتخاذ كل الإحتمالات حتى ولو تطلب ذلك البحث بسد تالسديت إلى غاية انتشال الجثة”.

هذا وعلمنا بأن الخطة تم تنفيذها إلى غاية منتصف نهار أمس عبر 7 مناطق ولم تتبق سوى منطقة واحدة مشتبه في تواجد الجثة بها وهي منطقة المجمع المائي بواد الدهوس الذي تصب فيه كل المجاري الخاصة بمياه الأمطار رغم ارتفاع منسوب المياه وقوة تدفقها.

سكان البويرة: محمد إبننا ومصيبتكم مصيبتنا!

بمجرد انتشار خبر فقدان عون الحماية المدنية محمد عاشور منتصف نهار الخميس، هب السكان من أغلب أحياء عاصمة البويرة وحتى من بلديات أخرى إلى المنطقة بحي 250 مسكن، حيث لوحظ تواجدهم الكبير قصد المساعدة لاسيما من خواص سخروا ألياتهم ووسائلهم، لتشرع العديد من العائلات في جلب وجبات ساخنة ومشروبات من قهوة وشاي ومياه الشرب إلى خيمة نصبت لهذا الغرض ووضعت تحت تصرف أعوان الحماية المدنية الذين لم يبرحوا المكان وواصلوا عملية البحث عن زميلهم باستمرار رغم الظروف المناخية القاهرة، حيث صرح لنا الشاب سمير من حي واد الدهوس بأن “محمد هو أخونا ومصيبة عائلته هي مصيبتنا جميعا ” ويضيف صديقه جمال ” أعوان الحماية المدنية هم ملائكة الله في الأرض، ونحن كلنا معهم إلى غاية العثور على محمد”، أما شابة أخرى تواجدت بعين المكان فقد أكدت بأن كل العائلات البويرية متضامنة مع عائلة عاشور وعائلة الحماية المدنية جمعاء بالدعاء وبما نملك من وسائل و مؤونة نضعها تحت تصرفهم في هذه الظروف”.

شقيق محمد وزميله في العمل يكشف:

حاولنا صباح الجمعة الاقتراب من عائلة محمد عياش القاطنة بقرية الشراقة المتواجدة بطريق الهاشمية غرب عاصمة الولاية للحديث مع والدته بالخصوص، إلا أن حالتها النفسية مثلما قال شقيق محمد المدعو موسى لا تسمح لها أو تمكنها من الحديث، مضيفا في حديثه إلينا بأنها تتواجد في حالة انهيار كالمجنونة، حيث تتمسك منذ وصول خبر غرق محمد بملابسه وأغراضه وتبكي بحرقة لا توصف، كاشفا لنا بأن شقيقه أعزب وهو الأوسط بين شقيقيه موسى وحمزة ويتمتع بمكانة محترمة ومحبوبة جدا بأخلاقه وطيبته وتفانيه في العمل سواء وسط أفراد العائلة أو الجيران وحتى زملائه في العمل لاسيما والديه المطيع لهما، حيث أنقذهما ذات مرة من موت محقق إثر اختناقهما بالغاز بالمنزل العائلي بعد تدخله وطلب المساعدة، مضيفا بأن شقيقه التحق به في صفوف الحماية المدنية حديثا واشتغلا معا بوحدة مشدالة شرق البويرة قبل أن يتنقل محمد إلى وحدة البويرة، اين كان يزاول مهامه في التدخل يوم فقدانه، حيث لم يقدر خلال حديثه إخفاء تأثره الشديد بعد أن اغرورقت عيناه بالدموع قائلا “المصيبة كبيرة وفاجعة علينا، وإن شاء الله يلقاوه في أقرب وقت”، أما ابن عمه فكشف بأن محمد كان منذ صغره يحب العمل في صفوف الحماية المدنية لمساعدة الناس وتمنى الموت فيها مثلما حصل معه البارحة وهو يساعد سكان الحي، ونحن نتمنى أن يتقبله الله شهيدا عنده بحوله تعالى.

https://goo.gl/MQwpzq
البويرة الحماية المدنية محمد عاشور

مقالات ذات صلة

7 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • الحاج بونيف

    تقبله الله في الشهداء.. عظم الله أجر عائلته وذويه.

  • sami

    اغلب البلديات لا تقوم بدورها و السيناريو يتكرر سنويا . لا تنظف البالوعات و النتيجة انهار في المدن

  • احمد

    عياش اخر تفقده الجزائر بسبب تقاعس مسؤولي البلديات و مصالح الري و الاشغال العمومية بسبب انسداد بلوعات تصريف المياه و غياب مخططات الطوارئ عند حلول فصل الشتاء و انعدام النظرة الاستشرافية التى كانت تغنينا عن هذه الخسائر البشرية فرحم الله شهيد الوطن و الهم ذويه جميل الصبر و السلوان

  • omar one dinar

    كلمة 80 غطاس ذكرت 80 مرة بالمقال

  • م.م

    تعزية خاصة لاسرته الصغيرة . تقبله الله من الشهداء ان شاء الله – ماات في خدمة الناس … لماذا لم يتدخل الجيش في عملية البحث والانتشال مادام يملك العتاد و اللجستيك هذا من جهة ومن جهة ثانية انا اسال عن العباسي اين هو فمن كان بيته من زجاج فلا يستعمل حجر اللسان .

  • لاحولا ولاقوة الا بالله

    كيفاش عرفتو بلي اصبح جثة ربما لا يزال حي يرزق ثلاثة ايام فقط هذا ليس بالكثير نتمنى إجاده في اقرب وقت

  • مجبر على التعليق - بدون عاطفة

    ربي يرحمو …….. و يصبر اماليه ……….. هذا اذا مات … اذا مزال حي و مهذا ما نتمناه
    عندي فكرة اتقدم بها الى بعض المصالح التي تتطلب من بعض اعوانها التدخل في اماكن خطيرة و توجد اسباب الاختفاء كهذه الحالة مثلا
    زرع كبسولات تعطي اشارات وجود الشخص في اي مكان وقع فيه … سواء في بعض ثيابه او تحت الجلد

close
close