إدارة الموقع
تحدث عن انطلاق مشاريع ضخمة.. وزير المالية:

خطة لتوظيف الجزائريين بميناء الحمدانية ومشاريع الزنك والفوسفات قريبا

الشروق أونلاين
  • 2291
  • 2
خطة لتوظيف الجزائريين بميناء الحمدانية ومشاريع الزنك والفوسفات قريبا
ح.م
أيمن بن عبد الرحمن

أكد وزير المالية أيمن بن عبد الرحمان، أنه سيتم الانطلاق في إنجاز مشاريع كبرى ومهيكلة تخص المشروع الكبير لميناء الوسط بالحمدانية وكذا مشاريع منجمية كبرى بداية من العام المقبل.

وأبرز بن عبد الرحمان، في تصريح للصحافة عقب المصادقة على نص قانون المالية لسنة 2021، من طرف أعضاء مجلس الأمة أن “هذه المشاريع تعد من أولى أولويات الجزائر الجديدة”، مضيفا انه “تم إتمام جميع الإجراءات المتعلقة بهذه المشاريع على مستوى القطاع الوزاري”.

وأشار الوزير في سياق متصل، وفقا لما نشرته وكالة الأنباء الجزائرية، إلى أن هذه المشاريع المهيكلة، أي ميناء الوسط بالحمدانية ومشاريع منجميه من زنك وفوسفات وحديد من شأنها تحقيق الرفاهية وخلق عدد كبير من مناصب الشغل.

ولتحقيق الرفاهية الاقتصادية، لفت الوزير إلى أن المؤسسات الناشئة تشكل إحدى الآليات التي ستستعملها الحكومة لإيجاد موارد بديلة للاقتصاد الوطني، مضيفا أن هذه المؤسسات “ستحظى بمرافقة تقنية ومالية من طرف أجهزة النظام المالي، ناهيك عن التسهيلات والتحفيزات الجبائية والجمركية”.

أما بخصوص رقمنة قطاع المالية والإدارة، أكد الوزير أن هذا المشروع سيتم في آجال “جد قريبة”، مضيفا أن هذه الرقمنة ستضفي الشفافية على الإجراءات والسرعة في انجازها.

وفيما يتعلق بنشاط البنوك الجزائرية في الخارج، قال الوزير انه “تم الانتهاء من إنجاز جميع الإجراءات التنظيمية المتعلقة بافتتاح البنوك الجزائرية بالخارج”، مضيفا انه “لم يتبق إلا إجراءان اثنان سيتم إتمامهما في الأيام المقبلة”.

وأضاف أنه “سيتم فتح فروع بنكية جزائرية في إفريقيا في أوائل العام المقبل”، كما أعلن عن تدشين وكالة بنكية موجهة حصريا للصيرفة الإسلامية الأسبوع القادم.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
2
  • mohamed

    ازمة السيولة مرت 10 ايام وتفاقم الوضع 10 مرات تصور .تخيل ما ذا سيكون مصيرك في حكومة كوريا الشمالية رئاسة كيم جونغ.

  • متعافي الإصابة

    مأسف إفتقاد الحكومة لمخطط هيكلي جديد للإقتصاد الوطني يقلص في المدى المنظور هيمنة قطاع المحروقات، كل ما هو جديد هو الإستمرار في إقتصاد الريع، عبر تعويض نقص مداخيل المحروقات بالأمل في مداخيل أخرى من باطن الأرض فيما يخص المناجم لتصديرها عبر موانئ و هدا الميناء الضخم بدون رؤية سليمة و ما يقال عن إستقبال صادرات دول إفريقيا فيه و تمديد السكك الحديدية لأقصى الجنوب غير منطقي إلا على المدى الطويل جدا.