السبت 22 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 12 محرم 1440 هـ آخر تحديث 17:39
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

خطر متعاظم يحدق بالأمن القومي العربي

أرشيف
  • ---
  • 4

الشرق الأوسط تحاصره، أخطر الأزمات، والنظام الرسمي العربي، يلتزم الصمت، وكأن الأمر لا يعنيه، رغم استنشاقه دخان الحرائق، التي اشتعلت شراراتها في كل الاتجاهات.
مفاتيح الأزمات المعقدة لا يملكها النظام الرسمي العربي لأنه لا يملك حضورا في حيثيات الصراع الإقليمي-الدولي الدائر حول العالم العربي. والقوى السياسية ذاتها لا تمتلك استقلالية قراراتها، والكيانات السياسية اللاعبة في الساحة العربية أشبه بكائنات آلية يتم التحكم بحركتها عن بعد، فهي ليست إلا واجهة لحاضناتها.
النظام الرسمي العربي لا يمتلك مختبرا لتحليل الأزمات، فهو غير مخول بمعالجتها، واعتاد الترقب لما تكشف عنه دهاليز مجتمع دولي، خاضع لمصالح القوى الكبرى، وقبوله بصياغات أجندة حلول غير منطقية عاجزة عن احتواء الاضطراب الأمني والسياسي والاقتصادي القائم هنا وهناك. الوجود “البروتوكولي” للنظام الرسمي العربي في خضم أحداث تعصف بمنطقة الشرق الأوسط، فتح المجال واسعا لتدخلات قوى إقليمية خارجية بلعب دور غير مشروع في حيثيات الصراع القائم في الشرق الأوسط، وتنزع لنفسها استحقاقات وجود غير مشروعة.
فما يجري في بيروت وغزة وبغداد والمنامة وصنعاء ودمشق وطرابلس، مجرد وقت ضائع لا يحسب بحساب الأرقام الإيجابية التي تحقق نتائج النجاح المنتظر من المساعي المستمرة في محاولة لإيجاد حل أبعد من الزمن المستقطع من قبل النظام الرسمي العربي.
فشل النظام الرسمي العربي في العراق وسوريا ولبنان واليمن وليبيا، هو الفشل العربي المعتاد في حسم القضايا الكبرى، فمتى حسم النظام الرسمي العربي أمرا أو حل معضلة؟
فقد فشل النظام العربي في احتواء الأزمة الفلسطينية، منذ البدء، فتواصل فشله في إيجاد حل للمعضلات الغارقة بفوضى الرغبات السياسية إلى حد التطاحن الذي ينذر بالخطر المحدق بمنطقة الشرق الأوسط.
والنظام الرسمي العربي لم يمتلك أدوات سياسية أو دبلوماسية لاحتواء أزمات تعصف به، أزمات تحولت إلى مواجهة معلنة بين قوى إقليمية تمركزت عبر واجهات سياسية في سلطة القرار العربي، وقوى دولية تسعى الآن لمحوها من الوجود.
الصراع الإقليمي – الدولي يتصاعد، والأطراف المتصارعة، تجد في العالم العربي، ساحة مفتوحة لصراعاتها، والنظام الرسمي العربي يخفي، سياسة الاصطفاف الرسمي، في دائرة الصراع، ومازال ممتنعا عن إصدار موقف إزاء ما يجري.
التزام النظام الرسمي العربي بما يقرره المجتمع دولي، الخاضع لمصالح القوى الكبرى، دون شرط الحفاظ على قواعد الأمن القومي، سيجعله طرفا في المواجهة الأمريكية المتصاعدة ضد تركيا وإيران.
وإذ يمر العالم العربي الآن بهذا المنعطف الخطير، سيجد نفسه في مواجهة الخطر المتوقع تفاقمه بين لحظة وأخرى، وهو خطر نسف أركان الوجود “البروتوكولي” لبقايا النظام الرسمي العربي في قلب القضايا المصيرية الكبرى.

https://goo.gl/wsk8Lo
الشرق الأوسط العرب

مقالات ذات صلة

  • أمين الزاوي ومنطق الحكواتي

    يستمر الروائي أمين الزاوي في الخلط بين الإسلام والإسلاموية ويصر على تكرار مقولته القديمة الجديدة بأن "الإسلام لا مكان له إلا في دور العبادة ولا…

    • 1929
    • 16
  • أمة لا تفعل شيئا... هزات ارتدادية!

    مشهد مختلف الوُلاة، وهم يَعدّون لوزارة الداخلية ما حملته الشاحنات من قمامة في حملات التنظيف، التي شملت مختلف البلديات، وما أنجزوه حوالي الأودية من حواجز…

    • 517
    • 2
4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • عبد الرحمن

    ماذا يفعل النظام العربي الرسمي أمام القابيلة للاستعمار التي تشربتها الشعوب العربية حتى الثمالة ؟ ماذا يفعل النظام العربي الرسمي أمام الخيانة التي صارت بطولة ورجولة و شجاعة بل و جهادا في سبيل الله؟ ماذا يفعل النظام العربي الرسمي وهو جزء من كل متعفن ؟ لقد انتهت الأمة العربية إلى غير رجعة ، وصارت إلى ما صار إليه الهنود الحمر. سئل شيرشل مرة عن رأيه بالشعوب فقال جملة تاريخية:
    إذا مات الإنكليز تموت السياسة،وإذا مات الروس يموت السلام،وإذا مات الأمريكان يموت الغنى،وإذا مات الطليان يموت الإيمان،وإذا مات الفرنسيون يموت الذوق،وإذا مات الألمان تموت القوة، وإذا مات العرب تموت الخيانة…!!!

  • وطني

    وما دخل للجزائر الامازيغية وكل شمال افريقيا الامازيغي بوطنكم العربي؟ ابتعدو عنا واتركوا الجزائر وهمومها.

  • من المغرب السلام عليكم

    العالم العربي عدة دول ومنها من تشكل جماعات معينة الخليج، المغرب الكبير ، المشرق، و مصر الكبيرة والسودان..

    لو كانت هنالك علاقات وحدوية في تلك الاقطار على جميع الاصعدة سياسيا،اقتصاديا، عسكريا، مناهج تعليمية موحدة.. ستقوى المناعة..

    ان ارتبطت تلك التكتلات في ما بعد مع التجمعات الاخرى في احلاف سنكون امام رقم صعب على الصعيد الخارجي
    ولكن كل ذلك يقتضي عقليات جديدة.. بنظرة استراتيجية مستشرفة للمستقبل متحررة من ارث الماضي.. والا فهذه الفرقة والانا المفرطة..بعد ان تضعفنا ستعصف بنا وترمينا الى من لم يعد مند مدة مجهول.

  • شخص

    مشكلة البلان العربية أنه يحكمها أناس لا يفكرون سوى في كيفية الخلود على رأس السلطة و تهيئة الأمور لأولادهم و أحفادهم من بعدهم ليخلفوهم. ليس هناك تفكير حول مصير دولة أو أمة و لا حول الأخطار التي تتربص بها.

close
close