-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

خطوة غريبة واستثنائية.. زوجات يخطبن الزوجة الثانية لأزواجهن

صالح عزوز
  • 5700
  • 2
خطوة غريبة واستثنائية.. زوجات يخطبن الزوجة الثانية لأزواجهن
بريشة: فاتح بارة

تصنف الكثير من النساء اليوم، التعدد من بين أبغض الحلال، حاله كحال الطلاق، لما له من ضرر نفسي عليهن، فهو في نظر العديد منهن سيئ بالنسبة إليهن حتى ولو كان حلالا.. لكن، في المقابل، ربما يستغرب الواحد منا، حينما يصل مسامعه، أو يقف بأم عينه، على عينية تكون الزوجة الأولى هي من تخطب لزوجها الزوجة الثانية، وهو مخالف للمنطق عند الكثير من النساء، فربما يسأل كيف ترضى الواحدة منهن بأن تقاسمها امرأة أخرى فراش زوجها وبيته.

في الوقت الذي تعتقد الكثير من النساء أن التعدد عند زوجها هو بمثابة ظلم لها وقهر نفسي لا يشفى مع مرور الزمن، بل أكثر من هذا، حيث تعتقد الكثير منهن أنه انتقاما منه لها، رغم طول عشرتهما. وترى في المقابل أخريات بأن التعدد أمر طبيعي، خاصة إذا كان الداعي إليه سبب قاهر، سواء لمرضها أم لعدم الإنجاب معها، فلا يمكن لها أن تحرمه لقب الأبوة، وهي قادرة على توفير هذا، وهو السماح له بالزواج عن رضا منها، بل تختار له الزوجة المناسبة له، سواء من أقاربها أم ممن تعتقد فيها الخير لها ولزوجها.

وقفنا على عينات كثيرة، كانت الزوجة الأولى طرفا في زواج زوجها من امرأة ثانية، عن رضا وقناعة، بل في بعض الأحيان كان السبب هو التعدد وليس من أجل الأولاد أو مرضها، بل لحاجة في نفسها. وهذا، في الغالب لا يتماشى مع منطق الكثير من النساء اللواتي يعتقدن أن أبغض الحلال ليس الطلاق بل التعدد، وحتى ولو توفرت كل الأسباب، التي تعطي الحق لزوجها بالزواج من ثانية، سواء الأسباب الشرعية أم الدنيوية، لأنها لا تقبل أن تكون طرفا ثانيا وقد كانت بالأمس الطرف الوحيد مع زوجها، بل منهن من تطلب الطلاق من زوجها، إذا فكر مجرد تفكير في الزواج من ثانية.

ليس من السهل أن تقتسم المرأة فراش زوجها مع امرأة أخرى، غير أن العديد منهن يسرن ضد التيار، وما هو موجود، حين قررن أن يكن الراعي الرسمي لتعدد أزواجهن، دون حرج ولا خوف، من بنت جنسها، وهو أمر لم يكن يحدث في السابق، ولا يزال إلى حد الساعة، لكنهن خيرن الاستثناء في الفصل في مثل هذا الموضوع، هذا الأخير يبقى عقدة للكثير من النساء.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
2
  • ب. محمد

    أضحى الحلال غريبا ؟؟

  • يزيد الجزائري

    ولماذا الإستغراب ؟؟؟؟ التعدد شرعه الله، واليوم نرى محاربة شرع الله جهارا نهارا، والذي يريد التعدد تقام عليه القيامة، أما الذي يريد الزنا والعلاقات المحرمة فلا احد ينهاه أو يلومه ويدون مقابل.