-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
لم يهضم قرار الإقالة قبيل انطلاق المونديال

خليلوزيتش يُهدّد بِمقاضاة اتحاد الكرة الياباني

علي بهلولي
  • 1775
  • 1
خليلوزيتش يُهدّد بِمقاضاة اتحاد الكرة الياباني
ح م
وحيد خليلوزيتش

هدّد التقني وحيد خليلوزيتش بِمقاضاة اتحاد الكرة الياباني، في حال عدم حصوله على تفسير مُقنع بِإقالته من تدريب منتخب بلاد “الشمس الساطعة” في الـ 9 من أفريل الحالي.

وقال وحيد خليلوزيتش إنه سيبقى “مُتسمّرا” في اليابان، ولا يُريد مغادرة هذه الدولة وكأنه مسؤول غير نظيف أو عديم الكفاءة. كما ذكرته تقارير صحفية محلية، الخميس.

وأضاف التقني الفرانكو بوسني أنه كان سيقبل قرار الإقالة لو اتّخذه اتحاد الكرة الياباني في تاريخ سابق، وليس فترة شهرَين قبيل انطلاق المونديال. عِلما أن مدة العقد بدأت مطلع عام 2015، وكان يُفترض أن تنقضي في الصيف المقبل، بعد إسدال ستار مونديال روسيا بِتاريخ الـ 15 من جويلية القادم.

وتابع الناخب الوطني الأسبق يقول إنه كان في البداية يظن أن نبأ الإقالة مجرّد “مزحة”، قبل أن يتأكّد من جدّية القرار.

واختتم خليلوزيتش قائلا إنه إذا لم يحصل على توضيحات بِشأن إنهاء مهامه، فسيتّخذ بعض الإجراءات بِسبب “الفسخ التعسّفي للعقد”.

ويُلمّح وحيد خليلوزيتش هنا إلى نقل ملفه إلى الفيفا أو حتى محكمة التحكيم الرياضي بِمدينة لوزان السويسرية، إذا استدعى الأمر ذلك. وذلك استردادا لـ “حقوقه”.

وإذا كان اتحاد الكرة الياباني قد برّر الإقالة، بِتواضع نتائج منتخب بلاده على مقربة من انطلاق مونديال روسيا، تفاديا لـ “مهزلة” في كأس العالم. فإن وحيد خليلوزيتش لم يهضم هذا القرار، خاصة وأن الإقالة عادة ما تُشوّه سُمعة المدربين وتُلطّخ السيرة الذاتية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • وسيم

    نعم الاتحاد الياباني برر اقالة حاليلوزيتش بسوء النتائج وهو القرار المنطقي نضرا لخسارته ل6 مقابلات وتعادل في زاحدة من اخر 7 مقابلات، وهذا ما أخاف الاتحاد الياباني من مشاركة كارثية لمنتخبهم في المونديال، اضافة لضعف الاتصال مع اللاعبين، وهذا ما كذبه حاليلوزيتش لانه لم يتشاجر مع اي لاعب، لكنه نسي ان لاعبي اليابان منضبطين ومؤدبين ولا يشتكون الا لرئيس الاتحادية مباشرة، وليسوا مثل أخرين طردوا مدرب من غرفة الملابس بكل وقاحة وقلة احترام