الإثنين 24 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 14 محرم 1440 هـ آخر تحديث 11:05
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

ستكون أنظار الجماهير مع بداية الموسم الرياضي الجديد مصوبة نحو خمسة مدربين، حيث يترقب الجميع بداياتهم الجديدة بالنظر إلى مكانة الأندية التي تعاقدت معهم، حيث الفشل ممنوع، مما يجعله مطالباً بتحقيق الانتصارات تلو الأخرى في كافة المسابقات.

الإسباني جولين لوبيتيغي

سيصبح من أكثر المدربين الموجودين تحت رحمة رادار الجماهير والإعلام، بعدما حل مكان الفرنسي زين الدين زيدان في رئاسة الجهاز الفني لنادي ريال مدريد، خاصة أن التعاقد معه قد صاحبه جدل صاخب، بعد الإعلان عن ذلك قبل ساعات قليلة من انطلاق مونديال روسيا، ما جعل رئيس الاتحاد الإسباني يعلن فسخ عقده، وحرمانه من تدريب المنتخب الوطني في كأس العالم.
ويأتي تولي لوبيتيغي تدريب ريال مدريد خلفا للمدرب زيدان الذي حقق إنجازات كثيرة في ظرف ثلاثة أعوام وتربعه على عرش الكرة الأوروبية بتتويجه بلقب دوري أبطال أوروبا لثلاث مرات متتالية، وهي التركة الثقيلة على لوبيتيغي، خاصة بعد رحيل نجمه الأول وهدافه البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي ساهم في صنع إنجازات الفريق في عهد زيدان في وقت تعزف “الإدارة الملكية” عن القيام بتعاقدات كبيرة من شأنها أن تعزز الخيارات التكتيكية للمدرب الجديد المطالب بإثبات أحقيته في الجلوس على أقوى دكة احتياط في العالم.

الألماني توماس توخيل

سيكون هو الآخر تحت الأنظار لكونه سيتولى تدريب نادي باريس سان جيرمان الفرنسي أحد الأندية الأكثر متابعة في وسائل الإعلام منذ عام 2011 منذ أصبحت ملكيته قطرية، حيث سيصبح تحت رحمة الصحافة الفرنسية التي تتابعه منذ إعلان التعاقد معه ليحل محل الإسباني أوناي إيمري.

وفي ظل ترسانة النجوم الذين يضمهم “العملاق الباريسي” فإن المدرب الجديد سيكون النجم الأول في حديقة الأمراء، وستوجه الأنظار إليه لمعرفة الفرق بينه وبين بقية المدربين الذين سبقوه إلى الفريق، الذين لم ينجحوا في الحصول على رضى الفرنسيين بسبب فشل الفريق في نيل لقب دوري أبطال أوروبا.

كما سيختبر توخيل في كيفية التعاطي مع الأسماء اللامعة خاصة البرازيلي نيمار دا سيلفا والأوروغوياني إدينسون كافاني وفي كيفية إخماد نار الفتنة التي تهدد غرف ملابس الفريق كل موسم.

الإسباني أوناي إيمري

سيحظى بمتابعة من الجماهير ووسائل الإعلام أكثر من المتابعة التي حظي بها عند توليه تدريب نادي باريس سان جيرمان في صيف عام 2016، إذ إن تجربته هذه المرة مختلفة كثيراً عن تجاربه السابقة لأنه اختير لتولي الجهاز الفني لنادي أرسنال الذي يمر بفترة حرجة في تاريخه.ويأتي اختيار إيمري لهذه المهمة في أعقاب رحيل الفرنسي أرسين فينغر عن النادي اللندني بعد 22 عاماً من الإشراف على تدريبه، وبعد صيام 15 عاماً عن التتويج بلقب الدوري المحلي، مما يزيد من ثقل المأمورية التي تنتظر الفني الإسباني، المطالب بإبراز كفاءته منذ الجولة الأولى ببطولة الدوري الإنكليزي الممتاز، وهو ما سيشفع لإيمري لدى جماهير “المدفعجية” الذين سيقومون بإجراء مقارنة بينه وبين فينغر من أول مباراة رسمية يلعبها الفريق تحت إشراف مدربه الإسباني.

الإيطالي ماورسيو ساري

سيكون هو الآخر متابعاً عن كثب من قبل رادار الجماهير ووسائل الإعلام لأنه اختير لتدريب نادي تشيلسي الإنكليزي أحد الأندية البارزة محليا ودوليا، واختياره لهذه المهمة أثار أيضا جدلاً جماهيريا وإعلاميا رغم أنه كان متوقعاً بحلوله محل مواطنه أنطونيو كونتي.

فساري مطالب بإحراز لقب الدوري الممتاز من موسمه الأول ليحصل على شهادة المدرب الناجح من إدارة النادي، مثلما حدث مع مواطنيه كونتي في عام 2017 وكارلو أنشيلوتي في عام 2010 والبرتغالي جوزيه مورينيو في عام 2005، ليصبح ذلك قاعدة في تشيلسي، تجبر الجميع على احترامها دون استثناء أو الرحيل قبل موعد انقضاء العقد، مثلما حدث مع البرتغالي أندري فياش بواش أو البرازيلي فيليبي سكولاري.

ومن مساوئ الصدفة أن قدوم ساري إلى لندن تزامن مع تصاعد حدة رغبة عدد من نجوم الفريق في الرحيل عن النادي خاصة الثنائي البلجيكي الحارس تيبو كورتوا ولاعب الوسط إدين هازارد، في وقت تأخر إقالة كونتي والتعاقد مع ساري جعل الأخير يخسر وقتاً طويلاً لبناء الفريق الذي يرغب في العمل معه.

الكرواتي نيكو كوفاتش

تتجه أنظار عشاق “البندشليغا” الألمانية باتجاه المدرب الكرواتي نيكو كوفاتش الذي اختير لتولي الإدارة الفنية لنادي بايرن ميونيخ، وهي مهمة عسيرة تنتظر المدرب الشاب، لأنه مطالب بتحقيق هدفين من موسمه الأول، من خلال الحفاظ على لقب الدوري المحلي وهي المهمة التي نجح فيها أسلافه منذ موسم (2012-2013) سواء الألماني يوب هاينكس أم الإسباني بيب غوارديولا أم الإيطالي كارلو أنشيلوتي، كما سيكون مطلوباً منه تحقيق نتيجة أفضل من بلوغ دور نصف النهائي في دوري أبطال أوروبا من خلال بلوغ النهائي، ليشفع له ذلك أمام إدارة النادي البافاري وجماهيره، و هو الهدف الذي عجز عن تحقيقه أنشيلوتي وغوارديولا منذ تحقيق الفريق لإنجاز الثلاثية في عام 2013.

وفضلاً عن صعوبة تحقيق الهدفين المنشودين، فإن كوفاتش تولى تدريب الفريق البافاري في فترة تشهد تراجع أداء لاعبيه بسبب ارتفاع معدلات أعمارهم، وتعقب انتكاسة المنتخب الألماني في مونديال روسيا التي يتحمل مسؤوليتها دوليو بايرن ميونيخ.

ولم تبرم إدارة بايرن ميونيخ صفقات من شأنها أن تساعد المدرب الجديد في عمله الكبير الذي ينتظره، الذي سيضطر على أثره إلى خوض الاستحقاقات الرسمية التي تنتظره على الجبهتين المحلية والقارية بنفس العناصر الفنية تقريباً الموروثة عن المدرب هاينكس.

https://goo.gl/qKzURy
التدريب الدوري الأوروبي كرة القدم

مقالات ذات صلة

  • مجلة أمريكية تكشف:

    مونديال قطر 2022 كابوس الاتجار بالبشر

    كشفت مجلة "فيدراليست" الأمريكية، عن استمرار انتهاك حقوق العمال خلال بناء ملاعب كأس العالم في قطر، مشيرة إلى أن مونديال 2022 في قطر،هو بالفعل كابوس…

    • 555
    • 4
  • الإتحاد الأوروبي يمنحه فرصة مواجهة اليونايتد

    مارشيلو ليبي يدافع عن كريستيانو رونالدو

    دافع المدرب الإيطالي مارشيلو ليبي، عن البرتغالي كريستيانو رنالدو، لاعب جوفنتوس الإيطالي، بعد طرده في مباراة فريقه أمام فالنسيا الإسباني، في الجولة الأولى بدور المجموعات…

    • 977
    • 0
0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close