-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
المفاوضات مع الشريك الأجنبي بلغت مرحلة متقدمة

خواص جزائريون يستعدون لتصنيع لقاح كورونا

ب. يعقوب
  • 1411
  • 0
خواص جزائريون يستعدون لتصنيع لقاح كورونا
أرشيف

كشفت عدة مخابر خاصة في الجزائر عن استعدادها لخوض سباق إنتاج لقاح كورونا بالتعاون مع الصين، بدليل أن هناك أربع مؤسسات مخبرية خاصة في شرق وغرب البلاد، دخلت في مفاوضات جادة مع الشريك الصيني “سينوفاك”، لقدرة هذه المخابر الجزائرية على إنتاج اللقاح المضاد للفيروس التاجي كوفيد 19.

وأبدى أرباب المخابر الخاصة، جاهزية لطرق أبواب صناعة لقاح كورونا بقوة، وذلك خلال لقاء جمع والي وهران برئيس الكنفدرالية الجزائرية لأرباب العمل والجمعية الجزائرية للمخابر الخاصة على هامش فعاليات الطبعة الخامسة لصالون الصيدلة والمنتجات الصيدلانية “فارميكس”، بقصر المؤتمرات محمد بن أحمد الذطي يقام في وهران تحت رعاية وزارة الصناعات الصيدلانية إلى غاية 3 نوفمبر، بحضور 62 مؤسسة توزيع للأدوية ومنتجين ومستوردين للعتاد الطبي لاسيما “كورونا” وتجهيزات صيدلانية.

وقال والي وهران سعيد سعيود إن المخابر الجزائرية لها قدرة تنافسية على ولوج عالم إنتاج لقاح كورونا بالتعاون مع الشريك الصيني، قائلا إن هناك مفاوضات بلغت مرحلة جدية مع الصينيين في سياق ما يسمى بتعميق التعاون وتبادل الخبرات بين الجزائر وبكين، لافتا إلى أن الجزائر استطاعت ضمان احتياجاتها من اللقاح بطاقة 65 مليون جرعة وذلك لبلوغ الأهداف التي رسمتها السلطات العليا للبلاد بتلقيح 70 بالمائة من السكان.

وكشفت المعطيات الرسمية التي كُشف عنها بمناسبة صالون “فارميكس”، أن نسبة 35 بالمائة أو ما فوق من المخابر الجزائرية، حققت خطوات عملاقة في مجال تطوير إنتاج المكملات الغذائية التي يكثر عليها الطلب في البلاد لاسيما منتجات “بيو”، التي عرفت رواجا في السوق العربية، وبات باستطاعة مخابر جزائرية تسويق منتجاتها إلى الخارج.

كما يلبي الإنتاج الجزائري اليوم ما نسبته 55 بالمائة من المواد الصيدلانية التي تحتاجها البلاد، وفق تصريحات والي وهران، الذي أوضح أن الدولة ستقف مع المؤسسات القوية الرائدة في الدورة الإنتاجية، التي تحتاج دعما ماليا ومعنويا، كونها نموذجا حيا في الاستثمار القوي والفعال، وخلص الوالي إلى القول، إن الحكومة وجهت تعليمات صارمة بهذا الشأن، تنص على توفير مناخ العمل اللائق للشركات القوية التي تساعد على تطوير الحركية الاقتصادية في البلاد وجلب الاستثمارات الخارجية، بخلاف الشركات التي اعتادت في السابق على “الريع”.

معلوم أن الطبعة الجديدة لصالون الصيدلة، حضرها متعاملون اقتصاديون جزائريون ينشطون في تركيا وقطر والإمارات، إضافة إلى حضور لافت لشركات وطنية تعمل في المجالات ذات الصلة بموضوع الصالون، لاسيما في مجال تغليف المنتجات الصيدلانية ومخابر بيولوجية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!