-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
إصلاحات كبرى في قطاع المصارف والمالية السنة الجارية

خوصصة بنكين عموميين.. وهيكلة جديدة للتسيير

إيمان كيموش
  • 3367
  • 1
خوصصة بنكين عموميين.. وهيكلة جديدة للتسيير
أرشيف

تدرس وزارة المالية إمكانية فتح جزء من رأسمال البنوك العمومية أمام القطاع الخاص خلال سنة 2021، ويتم معاينة وضعية كل من بنك التنمية المحلية “بي دي أل” وبنك الفلاحة والتنمية الريفية “بدر”، اللذان يرشحان أن يكونا أوّل مؤسستتين بنكيتين معنيتين بهذا الإجراء، في حين يرتقب إقرار سلسلة من الإصلاحات البنكية خلال السنة الجارية.

تستعد الحكومة لفتح رأسمال المؤسسات البنكية أمام الخواص خلال المرحلة المقبلة، وفقا لما سبق وأن صرح به وزير المالية أيمن بن عبد الرحمن، في وقت أكدت مصادر من قطاع البنوك أن المؤسسات المعنية بالخوصصة محل الدراسة لحد الساعة هما بنك التنمية المحلية “بي دي أل”، وبنك الفلاحة والتنمية الريفية “بدر”، حيث سيتغير تسيير هذه المؤسسات، ويتم اعتماد مجلس إدارة ومدير عام بدل منصب رئيس مدير عام للبنك.

ووفقا لما علمته “الشروق” من مصادر من قطاع البنوك، يتم حاليا دراسة ملف خوصصة البنوك الذي سبق وأن أعلن عنه وزير المالية أيمن بن عبد الرحمن من خلال إجراء تقييم مالي لوضعية هذه المؤسسات، حيث تتواجد ملفات خوصصة بنك التنمية المحلية وبنك الفلاحة والتنمية الريفية محل دراسة، مع العلم أنه لم يتم لحد الساعة الفصل فيما إذا كانت الخوصصة ستكون لصالح متعاملين وطنيين جزائريين، أو لصالح مؤسسة بنكية أجنبية، ولم يتم الفصل في الملف بشكل نهائي لحد الساعة.

وحسب ذات المصادر فقد تمت إثارة ملف خوصصة بنك التنمية المحلية لأول مرة سنة 1997، إلا أنه تم الرجوع عن القرار أنذاك وفضلت الحكومة وقتها الاحتفاظ بملكية البنك، كما تم إثارة ملف خوصصة البنوك العمومية مرة أخرى من طرف منتدى رؤساء المؤسسات سنة 2015، وهو تنظيم أرباب العمل الذي أصبح اليوم يحمل تسمية كنفدرالية المؤسسات الجزائرية المواطنة، ولكن لم يتم اتخاذ أي قرارات على هذا المستوى حينها.

في حين قررت الحكومة سنة 2020 اعتماد نظام بنكي جديد أكثر مرونة واستقطابا للأموال بشكل يخدم الاقتصاد الوطني ويوفر السيولة المالية، وذلك إما عبر فتح رأسمال البنوك العمومية، أو منح اعتمادات وتراخيص لتأسيس بنوك خاصة جديدة، وحتى اعتماد بنوك إسلامية بنسبة مائة بالمائة وفتح فروع لبنوك جزائرية بالخارج، وهذا على مستوى دول وعواصم أوروبية وأيضا فتح بنك جزائري بإفريقيا وبنك آخر بدول الخليج.

وسبق أن صرح وزير المالية أيمن بن عبد الرحمن عن فتح الباب أمام رجال الأعمال الراغبين في الاستثمار في مجال البنوك، من خلال منح الخواص فرص إنشاء بنوك كاستثمارات جديدة ظلت غائبة عن السوق الوطنية لمدة 15 سنة، وقال وزير المالية أن الأزمة المالية التي تمر بها الجزائر والتي ترتبط بوباء كوفيد 19 وأيضا بالصدمة النفطية، تفرض استغلال أموال المتعاملين الاقتصاديين في التنمية المستقبلية من خلال تمكين هؤلاء من فتح بنوك خاصة وتسهيل العملية قائلا “الأبواب مفتوحة أمام الجميع وآن الأوان اليوم لعودة البنوك الخاصة”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • Karim

    لَعَنَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ آكِلَ الرِّبَا وَمُوكِلَهُ وَشَاهِدَيْهِ وَكَاتِبَهُ