السبت 17 نوفمبر 2018 م, الموافق لـ 09 ربيع الأول 1440 هـ آخر تحديث 22:57
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

انتشر العمل الخيري الممنهج في الجزائر بصفة ملفتة في الآونة الأخيرة، وتعددت أوجهه مع تزايد الجهات التي تمارسه، إذ يعد التكفل بجنائز الفقراء، آخر ما تسابق عليه الخيرون والجمعيات الناشطة في هذا المجال، انطلاقا من توفير مكان العزاء، إلى الصدقات من الأطباق المتنوعة، مرورا بنقل الميت وتنظيم موكب جنائزي محترم.

لطالما كان التكافل في المصائب شيمة يتسم بها جبين كل جزائري منذ القدم، ففي الواقع ليست ظاهرة التضامن في الجنائز بجديدة على مجتمعنا، إذ كان هنالك متطوعون يقبلون على تغسيل الميت، وآخرون على جلب الكفن، وآخرون على حفر القبر، أما الجيران والعائلة الكبيرة فقد كانوا يتكفلون بطهي الوجبات للمعزين، وإيواءهم في بيوتهم، ومواساة أقارب الفقيد، ثلاثة أيام متتالية، دون كلل ولا ملل، لكن ظروف الحياة الاجتماعية والاقتصادية للأفراد، قضت على مظاهر كثيرة ترسخت طويلا لدى الجزائريين، ومرت حقبة زمنية ظهر فيها الفرق جليا بين جنائز الفقراء “الزوالية”، وجنائز الأغنياء، قبل أن تقتحم الجمعيات الخيرية، والمحسنون أفرادا، ميدان التكفل بالجنائز، فظهرت إعلانات مكتوبة على أبواب المساجد والجمعيات الخيرية، ترشد المحتاجين إلى متطوعين أو مأجورين، لتغسيل الموتى أو حفر القبور، وعلى واجهات بعض محال الأقمصة، انتشرت عبارات: “كفن بالمجان في سبيل الله”، ورويدا رويدا جالت بشوارعنا مركبات مخصصة لنقل الموتى، يسخرها محسنون بالمجان، خصيصا لهذا الغرض، لتسقط على المحتاجين حرج السؤال، وانطلاقا من هذه الخطوة، سار التضامن في الجنائز على الطريق المقنن، وأصبحت العملية منظمة خاضعة للطلب عبر الهاتف أو التنقل إلى الجمعيات ، حيث مقر نشاط هؤلاء، لكنها للأسف ورغم مرور حوالي خمس سنوات على تفشي ظاهرة التكفل بالجنائز، ونقل الموتى بمركبات مخصصة، لازالت لم تمس بعد، منطق الجزائر العميق، إذ زعزعت مواقع التواصل الاجتماعي منذ أيام، ا لجنازة أحد فقراء الجنوب الجزائري، الذي تم نقل جنازته من بيته البعيد جدا عن المقبرة، سيرا على الأقدام، تحت أشعة الشمس الحارقة، ما جعل الكثيرين ينسحبون عن مرافقة الجنازة، خاصة من كبار السن والعجزة، رغم ما لها من أجر عظيم، فسار الرجل إلى قبره، يحمله خمسة أفراد على الأكثر، نفس الصور تقريبا، كانت من عاصمة الشرق الجزائري عنابة، في جو شتوي ماطر.

لا حيرة مع أهل البر والإحسان

الجميل في فعل الخير أن أصحابه يفكرون في حاجة الناس، إذ وفي الحين الذي قلّ فيه تضامن الأقارب والجيران في الجنائز، أصبحت هذه الأخيرة عبءا يتقاسمه أهل الميت، فبالإضافة إلى حزن الفقدان الذي يعتصر قلوبهم، تجدهم يفكرون في ظروف استقبال المعزين، فلم يكن هنالك حل أمام قاطني العمارات والمساكن الضيقة، سوى اللجوء إلى الأقبية، أو الشارع، بل أن هنالك من أهل الميت من راح يبحث عن قاعة للكراء، يوم العزاء، ذلك أن الموت ليس لها ميعاد ولا تسبقها تحضيرات، لهذا سخرت الجمعيات وأهل البر والإحسان، خياما عازلة للحرارة والأمطار، لاستقبال المعزين، يسهل نصبها في الشارع، يستعيرها أهل الميت ويتم إرجاعها فور نهاية مراسيم العزاء ليستفيد منها آخرون، هذه المبادرة الطيبة الذكية، استطاعت أن تنتشر بشكل ملفت وسريع جدا في مجتمعنا، لتضاف إلى عشرات سبل الخير التي ينتهجها الجزائريون، حتى إن العديد من الجمعيات الفاعلة والناشطين في مجال الخير، بكل من البليدة وتيبازة والعاصمة، أكدوا للشروق العربي أن طباخين ماهرين، ينتسبون إلى مطاعم راقية وفنادق وهيئات رسمية، يضعون أرقام هواتفهم وعناوينهم في خدمة الجمعيات، ليتم الاتصال بهم، عند الحاجة لتغطية عزاء أو مطاعم للسبيل.

https://goo.gl/h9ieiu
التكافل الجنائز الفقراء
0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close