إدارة الموقع

داء اسمه… “مرض نُوبل”!

داء اسمه… “مرض نُوبل”!

اشتهر الجراح الأمريكي ديفد جورسكي David Gorski  بمدوّنته الذي أطلق عليها “وقاحة محترمة” (Respectful insolence). كما أنه يشرف على موقع إلكتروني يدعى “الطب القائم على العلم” يُعنى بطريقة تغلغل أفكار الرعاية الصحية غير العلمية بشكل متزايد في الطب بشكل عام.

“مرض المُنَـوْبَل”

وقد أدخل هذا الطبيب عام 2012  مصطلحا جديدا يشير إلى “متلازمة” سمّاها “مرض نوبل” أو “مرض المُنَـوْبَل” (Nobel disease). وهو مرض يصاب به الحاصلون على جائزة نوبل وأمثالهم. وهذا الداء -حسب مكتشفه وأتباعه- ظاهرة يؤيد (أو يعارض) فيها عالِم حائز على جائزة نوبل عملا في مجال خارج اختصاصه، أو يجري فيه أبحاثا “علمية”. وليس من الواضح لحد الساعة ما إذا كان الفائزون بجائزة نوبل أكثر عرضة لأخطاء التفكير النقدي من غيرهم من العلماء.

ومع ذلك فإن هذه الظاهرة تؤكد على أمرين: الأمر الأول هو أنه عندما يكون شخص في مرتبة عالية ومرجعًا في مجال علمي فهذا لا يجعل منه مرجعًا في مجالات أخرى. أما الأمر الثاني فإن هذه الظاهرة تكشف عن محدودية الذكاء العلمي والذكاء العام للفائزين بجائزة نوبل وأمثالها، عكس ما يتصوّر رجل الشارع.

 وما يجعل هذا الموضوع مثيرا هو أن السواد الأعظم من الناس يعتقدون أن الحائزين على جائزة نوبل أناس لهم مواهب استثنائية تمنحهم القدرة على الإدلاء بآراء صائبة في كل مجالات المعرفة. بينما هم تحصلوا على هذا الاستحقاق لأنهم قضوا سنوات طوال من أعمارهم منكبين على نقطة معينة في فرع علمي دقيق. وفي تلك الأثناء، غالبا ما يكونون غير محتكين –نتيجة انشغالهم ببحوثهم- بما يجري خارج ذلك التخصص الدقيق. وفي هذا السياق، يعدّد المتتبعون أزيد من 30 حائزا على جائزة نوبل ضحية هذا الداء.

تداعيات هذا الداء

والواقع أنه حين ينال هؤلاء العلماء الجائزة تتجه إليهم الأنظار، وتسلط عليهم وسائل الإعلام المختلفة الأضواء -لتستقي آراءهم في قضايا الساعة المتشعبة وفي المسائل المستقبلية للمجتمع وللمعمورة- فيفاجأون بما يحاطون به من عناية واهتمام بآرائهم. ذلك ما يجعلهم يطلقون العنان لتصريحات إعلامية كثير منها غير مبنيّ على أسس علمية… بل يرتكز على استنباطات يروها أصحابها من زاوية اختصاصاتهم الضيّقة وليس من الزاوية السليمة التي ينبغي أن ينظر من خلالها إلى تلك المسائل التي تشغل بال الجمهور والساسة.

وما يزيد الطين بلة أن كبريات الجوائز تتبنى اعتبارات إستراتيجية تجعلها تتفادى أخطاء من شأنها أن تشوّه سمعة الجائزة. لهذا السبب، لا يتم تسليم الجائزة إلا بعد مدة طويلة (أحيانًا، عقد أو عقود) من تاريخ الاكتشاف، إذ إن هذه المدة كفيلة بأن تكشف العيوب المحتملة لتلك الاكتشافات قبل نيل الجائزة.

وتؤدي هذه الاستراتيجية إلى ظاهرة تتمثّل في كون معظم الفائزين بهذه الاستحقاقات يكونون متقدمين جدًا في العمر يوم تكريمهم. والسنّ المتقدم يؤدي بصاحبه إلى عدم التحكم السليم في أفكاره وآرائه. والأدهى من ذلك أن طول العمر الذي يتمتع به البشر اليوم يؤثر بصفة سلبية على آراء هؤلاء العلماء. كما ينبغي ألا ننسى بأن العلماء الذين يقومون باكتشافات عظيمة ينجزون ذلك في أغلب الأحيان قبل سنّ معينة.

كانت هذه السنّ تناهز 30 سنة، ولكنها اقتربت اليوم من سنّ الخمسين نظرا لاتساع رقعة العلوم أفقًيا وعموديًا، فضلا عن تكاثر عدد العلماء والباحثين عبر العالم. ذلك ما يصعب الوصول إلى اكتشاف كبير في سنّ مبكرة خلافًا لما كان عليه الحال قبل عقود.

وربما يصل الأمر ببعضهم إلى أنه بحلول التاريخ الذي يتم فيه منحهم الجائزة، يكونون قد “انزلقوا” إلى مواضيع لا علاقة لها باكتشافاتهم أو اختصاصهم وهم لا يدرون… أو يدرون ويتمادون ظنًا منهم بأن ما أحيطوا به من علم يسمح لهم بالإدلاء بدلوهم فيما بَعُد أشواطًا عن اختصاصاتهم.

الأستاذ نضال قسوم

نحن من الذين كنا ولازلنا نحترم الأستاذ نضال قسوم لسعة علمه وفصاحة لسانه وقدرته على تبليغ الأفكار العلمية لمن يجهلها أو لا يلمّ بها تمام الإلمام. لكن ذلك لا يمنعنا من التساؤل عن بعض ما يدلي به من أحكام.

فالأستاذ نضال تحصل على شهادة الدكتوراه في موضوع عنوانه “التفاعلات النووية الحرارية للنوى الخفيفة في البلازمات الفيزيائية الفلكية”. ولذا، عندما يكتب هذا الباحث في الفلك، مثل كتابه “إثبات الشهور الهلالية ومشكلة التوقيت الإسلامي”، فنحن نثمّن إسهامه في توضيح رؤى من يهمّه أمر التوقيت الإسلامي لأننا نرى موضوع الكتاب وثيق الصلة بالإطار العام لاختصاص المؤلف.

أما أن يكتب مثلا، في نظرية التطوّر ويتعمق فيها ويضع المؤلفات، ويلقي المحاضرات ويبذل جهودا مضنية في نشر فيديوهات حولها، ثم يفتي بشكل قطعي في بعض متاهاتها مرورا بخصوصيات الجنين وخلق آدم (عليه السلام) وتاريخه فهذا ما لم نستسغه من عالم يحترم العلم.

فمن أهّله مثلا أن يكون حَكَمًا بين الرؤية الدينية للخلق ورؤية نظرية التطور لهذا الخلق؟ وهو الذي ما فتئ يندّد -على حق- بإفتاء بعض رجال الدين وأتباعهم في أمور علمية معقدة استعصت أحيانا حتى على المتخصصين فيها؟ فليس من الحكمة أن “ننهَى عن خلق ونأتي مثله”!

وعن دور النشر العربية

ومن جهة أخرى، استمعنا قبل اليوم إلى حديث مطوّل أجرته إذاعة فرنسية مع الأستاذ نضال بعد أن أصدر كتابا بالفرنسية حول الإسلام والعلم، منها نظرية دروين. وخلال هذا اللقاء سألته المذيعة عن سبب كتابته باللغة الفرنسية، ولماذا لا يكتب هذه المؤلفات بالعربية مضيفة “أليس العالم العربي أحوج إلى مثله في عصر الدواعش المخربة”؟

فكان جواب الأستاذ نضال قسوم : “هل تتصورين، أختي الكريمة، أن الكتاب، لو كتبته باللغة العربية وتقدمت به لدار نشر عربية ستنشره بكل سهولة؟ ثم استرسل موضحًا أن “دور النشر (العربية) تخاف من الجمهور وتخاف من أقوال الشيوخ ومن منع الكتاب، ومن أن تكون معروفة بأنها نشرت هذا الكتاب الذي فيه طرح مخالف للتعاليم الدينية … لدينا مشكلة كبيرة في ثقافتنا العربية اليوم”. وفي تناقض صارخ يضيف “بالمناسبة، هذه الكتب (يقصد كتبه المؤلفة بغير العربية)، نحن الآن في طور ترجمتها، ونرجو ألا تمنع في معظم الدول العربية”!

نشير على سبيل المقارنة أن دار نشر جزائرية أصدرت منذ سنوات كتابا اتخِذ مرجعا في رسائل جامعية في علم الأحياء. يؤكد هذا الكتاب أن من بين سكان الجزائر خلقًا أصلهم ليس من آدم بل من أمة جاءت قبله. ومع ذلك لم نسمع أن صاحب الدار أصيب بأذى أو كان محلّ مساءلة أو مقاطعة. فهل يستطيع مؤلف نشر كتاب في فرنسا، مثلا، يتناول فيه قضية محرقة اليهود بحرية؟

ألا يذكّرنا هذا الكلام بـ”مرض نوبل” وبما ينجرّ عنه من تناقضات في التصريحات؟!

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
3
  • محمد

    ان كانت في كتابات نضال قسوم خطا فارجوا ان تتقدموا بتوضيحه اما ان نقول ان فلان او علان من الناس ليس له الحق في الكتابة فقط لان التخصص غير تخصصه فهذا امر غير مقبول و غير موضوعي , من جهة اخرى فان كتابات نضال قسوم و ان كان فيها بعض الاخطاء فهي لا ترقى الى مستوى اشخاص تفتح لهم المنابر و الندوات و الصحف و القنوات لحشو رؤوس العامة و الدهماء بالتخاريف فتارة يكتشفون علاجا لكورونا و تارة يخترعون ساعة كونية و تارة يكتشفون ان الارض ثابتة و الشمس تلف حولها اليست تلك السموم اولى بالانتقاد من بعض الكتابات التي و ان كان فيها خطئ فهو لا يرقى لان يكون تخريفا و هرطقة

  • أبو بكر خالد سعد الله

    اطلعت على تعليقيك. والتعليق 2 لا يظهر هنا، وقد جاء فيه " ثم من أنت حتى تنتقد علماء في منزلة أعلى منك؟ انما يدل هذا عن غيرة و حسد". مؤسف أن يصل بك التهجم إلى هذا المستوى. أفضل ألا أعلق على جهلك بأصول الخطاب.
    للعلم، فأنا معجب بنضال منذ 1990 في أمور كثيرة إلا أني لا أعجب به أبدا ولا بغيره عندما لا يتحفظون في مواقفهم العلمية. والأمر أدهى عند ربط الدين بالعلم. العلماء يعرفون أن علمهم نسبي ويوجب عليهم التحفظ، بمن فيهم ابن خلدون. ومن لا يلتزم بذلك عرض نفسه للخطأ. ولذا يرى العلماء أنه لا يجوز الإفتاء فيما لا يلمون به تمام الإلمام وأنت ترى عكس ذلك لأنك لا تعي فيما يبدو دور العلم والعلماء في المجتمع.

  • Amine Amine

    ثم ما المانع في ان يتكلم عالم و يبدي رأيه في غير تخصصه، ما دام ملما بأصول هذا العلم و دون الحاجة الى معرفة فروعه و مسائله، ألم يكتب ابن خلدون في كتابه "العبر " عن جميع العلوم و الصنائع الموجودة لعهده و أبدى رأيه فيها، بما فيها العلوم الدينية، للأسف كلامك فيه تهجم و اضح منك و من الطبيب الذي استحدث مصطلح متلازمة نوبل،،: