-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
في جولة إلى العديد من الولايات

دبلوماسيون جزائريون يعاينون إمكانيات الإنتاج والتصدير

الشروق أونلاين
  • 1398
  • 4
دبلوماسيون جزائريون يعاينون إمكانيات الإنتاج والتصدير
ح.م

يُجري نحو ثلاثين دبلوماسيا جولة في العديد من ولايات الوطن في الفترة الممتدة بين 27 و30 مارس في إطار دورة تكوينية حول الدبلوماسية الاقتصادية، وذلك قصد الوقوف على إمكانيات الإنتاج والتصدير.

وسيتعين على مجموعة الدبلوماسيين هذه التي استفادت من هذا التكوين التحسيني المتضمن شِقّين، الأول نظري والثاني تطبيقي، التنقل إلى مناطق مختلفة من الوطن للقاء متعاملين اقتصاديين بغية الاستعلام حول انشغالاتهم وطموحاتهم وكذا للوقوف على إمكانيات الإنتاج والتصدير.

ومن المرتقب أن يجرى أول تنقل من 27 إلى 30 مارس الحالي في ولايات بجاية وسطيف وبرج بوعريريج وتلمسان وأدرار.

وتهدف هذه الدورة التكوينية إلى تعزيز التمثيليات الدبلوماسية والقنصلية بالخارج بدبلوماسيين على دراية بالواقع الاقتصادي للبلد ويتقنون في مجال التجارة الدولية والتصدير.

وسيعمل الدبلوماسيون المعنيون على مرافقة الشركات الجزائرية في نشاطاتها على المستوى الدولي وضمان ترويج أكبر للمنتوجات والخدمات الجزائرية مع عرضها في الأسواق الخارجية علاوة على جلب الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى الجزائر.

للتذكير، في إطار تنفيذ التوصيات المنبثقة عن الندوة الوطنية حول الإنعاش الاقتصادي التي نظمت يومي 19 و20 أوت الفارط تحت رعاية رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، اتخذت وزارة الشؤون الخارجية جملة من التدابير الرامية إلى تعزيز دور الجهاز الدبلوماسي في مجال الدبلوماسية الاقتصادية.

ومن بين هذه الإجراءات إعادة تفعيل مجالس الأعمال وإنشاء مكتب للإعلام وترقية الاستثمارات والصادرات مع وضع حيز الخدمة لبوابة إلكترونية على موقع وزارة الشؤون الخارجية مخصصة للدبلوماسية الاقتصادية علاوة على إطلاق دورة تكوينية حاليا لفائدة قرابة ثلاثين دبلوماسيا سيشغلون منصب مكلف بالشؤون الاقتصادية والتجارية لدى التمثيليات الدبلوماسية والقنصلية الجزائرية بالخارج.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
4
  • وردة الورود المغربية

    الحداد سيركب بابا خشبيا ، والنجار سينجز جسرا حديديا ،والفلاح تعب من وهج الشمس سيصنع الأحذية في الظل ، والعاملة في صالون الحلاقة ستربي المواشي وطالب الطب سينجز التصميم الكهربائي لبنية الموانيء وطبعا سيتم الانتاج والتشغيل والتصدير ،في إطار مهم من التنافسية التي تتحقق بفضل تكلفة الانتاج الغير العالية ولتي تضمن هامشا ربحيا مهما قادرا على امتصاص البطالة وخلق الثروة وتدوير راس المال والمشاركة في التنمية والمساهمة في تثبيث السلم الاجتماعي والانفتاح على الأسواق وتشجيع الجميع على الدخول في المقاولة والمناولة مع إعطاء دفعة قوية للاستثمار والمال الأجنبي في إطار الانفتاح الاقتصادي وتاهيل البلاد .

  • عمار البريكي

    منذ الاستقلال ونحن نبحث عن الانتاج والتصدير ولا شيء في الافق
    منذ الاستقلال والسؤولون والوزراء يتشدقون بالكلام المعسول والبليغ باننا سنصبح دولة متطورة ومتقدمة ولا شيء ظهر وبان
    كل الكلام الذي قيل ويقال وسيقال من طرف هؤلاء الانتهازيون والمتطفلون علي البلد والشعب الجزائري سراب في سراب

  • محفوظ

    .....الديبلوماسية في الدول الواعية والمسيطرة على إقتصادها بنفسها تُحفز البعثة الديبلومسية على تنمية الإقتصاد الوطني......للأسف جماعتنا سفاراتهم مملومئة بالمخبرين يتجسسون على المواطنين- وكلامي هذا نابع من ملاحظاتنا من الواقع.....

  • Liamine

    الأولوية للسوق الداخلي وليس لتصدير الجودة والنوعية لشعوب الأسياد وكأن الاستعمار لا يزال يعشعش في أذهان البعض. المهم"الدوفيز" عند هؤلاء الناس