-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
نجوم ساطعة

دحلب.. المراوغ الساحر

الشروق الرياضي
  • 3876
  • 0
دحلب.. المراوغ الساحر

حتى وباريس سان جيرمان يطرق أبواب الدور النصف النهائي من منافسة رابطة أبطال أوربا للموسم الثاني على التوالي، إلا أن طيف مصطفى دحلب مازال يحوم حول هذا النادي الكبير الذي صنع له مصطفى دحلب اسما قبل أن يُكمل المهمة الخليفي القطري ويحلم بالتتويج بلقب كبير في مسيرة فريق العاصمة الفرنسية.

عندما نتحدث عن مصطفى دحلب وفنياته وعبقريته في صناعة اللعب، تختلط أخلاقه وحبه للجزائر مع الحديث، فلم يحدث وأن امتلكت الجزائر لاعبا متشبثا بها مثل “موموس” كما كان يلقب، وهو الذي ظهرت صورته في معجم اللغة الفرنسية الكبير، عند شرح فعل راوغ باللغة الفرنسية dribler.

قدم دحلب إلى الجزائر في بداية سبعينيات القرن الماضي ولعب لفريق شباب بلكور وجيله الذهبي في سنتي خدمته الوطنية، ثم لعب للخضر وكان مسك الختام لعبه في مونديال إسبانيا وتواجده طوال 90 دقيقة من مباراة التاريخ أمام ألمانيا الغربية التي انتهت لصالح رفقاء مصطفى دحلب الذي قدّم التمريرة الساحرة ما قبل تمريرة عصاد الحاسمة لبلومي في الهدف الثاني، وبقي دحلب مقترنا بالجزائر، فلا يترك مباراة وداعية لأي نجم من نجوم الجزائر إلا وامتطى الطائرة من ماله الخاص حضر العرس وقدّم الهدية كما اعترف بذلك كبار اللعبة في الجزائر، ووهبه الله ابنا كان حارسا متميزا في باريس سان جيرمان، وخطّط لضمه للخضر ولكن إصابة خطيرة تلقاه هذا الحارس الواعد وعمره 18 سنة أبعدته مدى الحياة عن الملاعب.

طريقة لعب مصطفى دحلب هي مدرسة قائمة بذاتها، فصاحب القدم اليسرى كان فنانا يعتمد على ذهنه أكثر من بدنه، فلا قوة جسمانية ولا سرعة يمتلكهما، ولكن قراءته لرقعة الملعب وللمنافس كانت توحي بأننا أمام مدرب مستقبلي واعد، ولكن مصطفى دحب منذ أن علّق حذاءه، علّق معه نشاطه الكروي وفضل الخروج في صمت من عالم الصخب الكروي، لكن الأرشيف المتوفر وخاصة نهائي كأس فرنسا الذي حصل فيه باريس سان جيرمان على أول لقب في تاريخه أمام سانت تيتيان سيبقى خالدا بلمسات ساحرة من مصطفى دحلب الأسطورة الذي كانت مراقبته للكرة أشبه باللوحة الزيتية الساحرة.
ب.ع

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!